النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11759 الجمعة 18 يونيو 2021 الموافق 8 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442

معلمة كيمياء تُطلق كراسة رقمية لتعزيز التطبيق العملي الافتراضي

رابط مختصر
«لم تقف الجائحة عائقًا أمام تدريس موادي»، هذا ما أكدته معلمة الكيمياء بمدرسة خولة الثانوية للبنات الأستاذة فاطمة جعفر، التي قامت بصب خبراتها في قالب تجريبي عملي افتراضي تم من خلاله ربط المادة العلمية النظرية في المنهج الدراسي بالجانب العملي التطبيقي لتجارب الكيمياء عن طريق إعداد كراسة المختبر الرقمية.
وحول هذه التجربة قالت الأستاذة فاطمة: اتخذت خطواتي الإيجابية ضمن مشروع (دروسي تفاعلية) في مجال التعليم والتعلم، حيث تم تدشين (مختبر العطاء) الذي وظفت فيه برنامج أنظمة المحاكاة الإلكترونية (كروكودايل الكيمياء)، بتطبيق المختبرات الافتراضية في عمل وتصميم التجارب العلمية وشرحها لتوفير مادة تعليمية تفاعلية مسجلة بتطبيق برنامج Edupazzle للتجارب الافتراضية تقترن بالدروس المشروحة في المنهج الدراسي، كما تم توظيف كراسة المختبر الرقمية عبر تطبيق Microsoft class notebook لتسهيل عملية متابعة الطالبات وتقديم التغذية الراجعة، وتحقيق الفائدة المرجوة من هذه التجارب الافتراضية الخاصة بالمقرر، حيث انعكس ذلك على استيعاب وتقريب المفاهيم العلمية النظرية لدى الطالبات بصورة تجريبية لا سيما مع التجارب التي لا يمكن القيام بها على ارض الواقع والمحاكاة للعناصر والمركبات، مؤكدةً أنه حينما تندمج المتعة مع الفائدة في التدريس تتألقان معًا نحو التميز بتوظيف البرمجيات التي توفرها وزارة التربية والتعليم من أجل استدامة التعليم بالجودة المنشودة لجميع الطالبات والطلبة.
من جهتها، قالت الأستاذة منال سنان مديرة المدرسة: كان لمختبر العطاء الأثر الإيجابي والدور الفاعل في صقل وتطور مهارات الطالبات العلمية، إلى جانب ربط المنهج الدراسي النظري بالمختبر العملي الافتراضي مما اسهم في توسيع مدارك الطالبات وتخيل الواقع الافتراضي للمواد الكيميائية، والدور البارز في تنمية مهارات التفكير والإبداع عن طريق الإجابة عن الأسئلة المرفقة مع التجارب العملية في الدفتر الرقمي والحصول على التغذية الراجعة من قبل المعلمة، مؤكدةً أن إتاحة الوزارة للبرامج الرقمية ساهمت في تطوير جهود المعلمات والذي انعكس إيجابًا على الإنجاز والتحصيل الأكاديمي.
وقالت الطالبة وصال خالد: المختبرات الافتراضية تمكن الطالب والمعلم من تنفيذ التجارب العلمية بشكل مبسط وآمن بدمج المكونات وملاحظة وتحليل النتائج وتدوين الملاحظات، كما أنها تتناسب مع الظروف الراهنة، وتحاكي العصر التكنولوجي الذي من أساسياته الابتكار في طرق التدريس وتوصيل المعلومات للطالب، وقال ولي أمرها: إن المختبرات الافتراضية ساهمت في تقريب الصورة العملية للطلبة دون استخدام أدوات مختبرية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها