النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11728 الثلاثاء 18 مايو 2021 الموافق 6 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:18PM
  • العشاء
    7:48PM

العدد 11715 الأربعاء 5 مايو 2021 الموافق 23 رمضان 1442

علوت تواضعًا

رابط مختصر
علوت تواضعًا فسموت قدرا
وتهنا فيك يا نجل المعالي
فمجدك خالد في كل عصرٍ
فيا نبع السخاء بغير من
لقاؤك عيدنا في كل وقت
وأنى كنت كان لنا ملاذ
وأنى كنت كان النجم يزهو
فأنت ربيعنا في كل فصلٍ
أتى زين الأهلة فانثنينا
نهنئه بشهر الله جمعًا
فمذ هل الهلال على أوالٍ
رأيت البحر شح على أناسٍ
مددت يدك لابن البحر عونًا
ولما أن وجدت السعد يبدو
أبت فيك الأبوة أن شملا
فأدخلت السرور على بيوت
فكم من أسرة بالسعد باتت
اتينا يابن بجدتها لنعلي
ونعلن أننا في كل حالٍ
وهذا الشعر منك إليك يسعى
فجودك ورد ظامئة القوافي
وحسب الشعر فخرًا حين يهدى
بك اتخذ الملوك العفو دينًا
وانت تراه مكرمةً وعرفًا
فيا حامي الشريعة في بلاد
وأرست واضح الأعراف نهجًا
بعهدك نحن لا نخشى هوانا
وأوضحت الطريق لكل ساعٍ
بأن الأرض حتمًا سوف تعطي
فنخل أوال مهما اشتد قحط
فسر باسم الإله سليل عيسى
قد اتخذ العلا والمجد دارًا
نهلت مفاخر الأجداد حتى
وصنت عظيم ما أرسوه فينا
فجز ما جاز بالإسلام قوم
وحاشا أن تدل الى المعالي
خبرت تقلب الأيام حتى
وتابعت الحوادث وهي تجري
وعاينت الزمان بما أتاه
إلى أن صرت تعلم ما يخبى
فلا تزداد بالأحداث علمًا
بسلمان منحت الحكم روحًا
وناصر لم يزل في كل أمر
أدام الله عزك في بلاد
وتفخر أنها في كف راعٍ
يقود الناس في الجلى بعزمٍ
بدت عشر الأواخر لاعدمنا
ونحن بليلها نعلي دعاءً
بأن يبقى على البحرين ملكًا
فإن كان القصيد قيصر باعٍ

ولم نرَ فيك رغم المجد كبرا
على كل الدنا شرفًا وفخرا
وعزك لم يدع في الأرض شبرا
ويا جودًا أحاط الناس طرا
فأنى لحت كان ضحى وفطرا
وفيض يغمر الارجاء غمرا
وكان الأفق يأمل منك فجرا
تهب نسائمًا وتهل عطرا
نهني من بدا في الشهر بدرا
نجدد بيعة ونعيد شكرا
وأفواج المكارم منك تترا
وعاد الخير بعد المد جزرا
فكنت له من الخيرات بحرا
لبعض الناس في الأفراح نزرا
تبدد يمنةً قسرًا ويسرى
لتحظى منك بعد العسر يسرا
وكم طفل بأمر العفو سرا
لكم في مسمع الآفاق ذكرا
رجالك لم نزل سرًا وجهرا
ولو لا أنت ما أبدعت شطرا
وبحرك يمنح الغواص درا
همامًا من كرام العرب حرًا
يدان به وقلبك كان فخرا
وخلقًا جاء في الإسلام أمرا
بنت للدين صرحًا مشمرخا
وبالأخلاق حكما مستقرًا
فأنت بذرت في الأرواح بذرا
وراجٍ في بلاد الخير خيرا
لمن يعطي لها كرمًا وشكرا
إذا ما هزَّ ألقى العذق تبرا
وحلق في سماء المجد صقرا
وفوق مجاهل الجوزاء وكرا
كأنك صرت للتاريخ سفرا
فكنت لهم ببسط العفو برا
تخطوا قيصرًا من بعد كسرى
فأنت بما يهم الناس أدرى
عركت صروفها عزمًا وصبرا
وقد قلبتها بطنًا وظهرا
على أبنائه حلوًا ومرا
وتسبر قادم الأيام سبرا
ولا تزداد بالأخبار خبرا
تشب فتوةً وتشع فكرا
يشد بعزمة الفرسان أزرا
بعهدك لم تزل تزدان دهرا
له كف تصب الخير نهرا
ويرجو من إله العرش نصرا
سحابك في ربى البحرين قطرا
الى رب السما شفعًا ووترا
وشيخًا بالندى والجود أحرى
سأبلغ بالدعاء إليك عذرا
المصدر: الشاعر : حسين علي خلف

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها