النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11560 الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 الموافق 16 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

والد الطفلتين لـ«الأيام»: 10 أيام هي الأصعب في حياتــي

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442

تشييع التوأم إلى مثواهما الأخيــر

رابط مختصر

شيّع أمس والد الرضيعتين المتوفاتين «فاطمة وزهراء»، مع عدد من أفراد عائلته، الرضيعتين إلى مثواهما الأخير، في مقبرة «أبوعنبرة» بالبلاد القديم.
وقال والد الرضيعتين لـ«الأيام» إن النيابة العامة انتهت أمس من سماع أقوال الوالدين، وسمحت بدفن الجثتين بعد أن تم الانتهاء من عملية تشريحهما.
وأكد أن الأيام العشرة الماضية كانت أصعب الأيام عليه وعلى زوجته، وأنه ما زال في صدمة الموقف عندما تفاجأ بأن طفلتيه على قيد الحياة بعد أن تسلّمهما من مشرحة مجمع السلمانية الطبي على أنهما متوفاتان.
وقال إن ثقته كبيرة بأن يأخذ الموضوع مجراه في التحقيق؛ لكي لا تتكرّر مثل هذه الحادثة الأليمة لأي مواطن أو مقيم في المملكة، مشيرًا إلى أنها تجربة كانت قاسية جدًا.
وكان والد الطفلتين قد أكد أنه تسلّم من مجمع السلمانية الطبي الرضيعتين حديثتي الولادة على أنهما متوفاتان، فيما تبيّن له بالمغتسل أنهما على قيد الحياة.
وأكدت النيابة العامة أنها تسلّمت بلاغًا من الأب، وباشرت فورًا إجراءات التحقيق، وتم سماع أقوال والد التوأم الذي قدم مستندات تثبت تسليمهما إليه من قبل المستشفى بادعاء أنهما متوفاتان، إلى جانب تقرير آخر يثبت جلبه لإحدى المولودتين بعد ذلك وهي على قيد الحياة وتبكي وتم تقديم الرعاية الطبية إليها، إلا أنها فارقت الحياة في نفس اليوم مساءً.
وكانت الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الدكتورة، مريم عذبي الجلاهمة، قد أكدت أن الهيئة باشرت تحقيقًا شاملاً وموسعًا بشأن حالة وفاة الرضيعتين المشتبه بوجود أخطاء طبية بوفاتهما في مجمع السلمانية الطبي.
وأكدت الجلاهمة أن الهيئة باشرت التحقيق بناءً على الشكوى المقدمة من والد الرضيعتين، كذلك الإخطار الذي وصل من مجمع السلمانية الطبي والنيابة العامة بشأنهما، إذ بدأت الهيئة بتجميع كل المعلومات المتعلقة بوالدة الرضيعتين وتاريخ دخولها إلى المستشفى وتاريخها المرضي، ثم طلبت من مجمع السلمانية الطبي إمدادها بالملف الصحي.
المصدر: محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها