النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11557 السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:26PM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

ضباط مديريات وإدارات وزارة الداخلية:

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442

تسيير الدوريات على مدى 24 ساعة لتوعية الجمهور ورصد المخالفات

رابط مختصر
  • مواطنون: نحن مع مخالفة عدم ارتداء الكمامة بالأماكن العامة
  • 6202 إجراء للحفاظ على التباعد الاجتماعي
  • 27520 مجموع مخالفات عدم ارتداء الكمامات
  • 3628 مجموع الحملات التوعوية


في إطار جهود وزارة الداخلية لتعزيز الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، ومنذ بدء جائحة كورونا نفذت مديريات الشرطة والإدارات التابعة لوزارة الداخلية إجراءات قانونية لضمان سلامة المواطنين والمقيمين، إذ قامت مديريات الشرطة بالمحافظات الأربع، بمشاركة إدارة العمليات برئاسة الأمن العام وشرطة خدمة المجتمع، باتخاذ الإجراءات اللازمة للتأكد من تنفيذ الاشتراطات الوقائية والاحترازية في الأماكن العامة والأسواق التجارية، كالحفاظ على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات ومنع التجمعات، بالإضافة للقيام بالحملات التوعوية بمختلف اللغات.


وحول الجهود التي تقوم بها المديريات الأمنية في محافظات المملكة في هذا الشأن، أشار الرائد أحمد النعيمي رئيس شعبة خدمة المجتمع بمديرية شرطة محافظة المحرق إلى أن المديرية تواصل حث المواطنين والمقيمين بضرورة الالتزام والتقيد بقرارات اللجنة التنسيقية والجهات ذات الاختصاص، إذ تقوم شرطة المديرية بتسيير الدوريات الأمنية في عموم المحافظة، وقد كان للمديرية دور بارز في الجانب التوعوي من خلال التأكيد على التباعد الاجتماعي، فقد تم التواصل مع 1359 شخصًا بواسطة دوريات شعبة شرطة خدمة المجتمع بالمديرية، فيما تم القيام بـ1305 حملات توعوية للجمهور تم خلالها توزيع المطويات التوعوية التي تتضمن التعريف بفيروس كورونا (كوفيد-19) ومدى خطورته وطرق الوقاية منه، وكيفية التصدي له والحد من انتشاره.
وأضاف أنه تم رصد 6838 مخالفة عدم ارتداء للكمامة من خلال الإجراءات المتبعة التي تقوم بها الشرطة، إذ يتم استيقاف الشخص المخالف وتوعيته أولاً، وتوضيح أن عدم التزامه بلبس الكمامة يشكل خطرًا على سلامته وسلامة المجتمع بأكمله، كما يتم إبلاغه بأنه مخالف للقرار الصادر بهذا الشأن، وعليه يتم طلب بطاقته الشخصية وتحرير المخالفة بحقه وتحصيل الغرامة، وإعطاؤه إيصال بالمخالفة التي تم تحريرها.


من جانبه، قال الرائد محمد حبيب العلوي المكلف بتسيير أعمال شعبة شرطة خدمة المجتمع بمديرية شرطة المحافظة الشمالية إن الجهود الأمنية التي تقوم بها مديرية شرطة المحافظة الشمالية مستمرة لضمان التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة والمحال والمجمعات التجارية والأسواق والسواحل والمتنزهات، إذ تم تنبيه 1584 شخصًا للالتزام بتطبيق التباعد الاجتماعي، وتحرير 6858 مخالفة عدم ارتداء الكمامات، كما تم تنفيذ 777 حملة توعوية، مؤكدًا أن على كل فرد التحلي بالمسؤولية المجتمعية تجاه وطنه وأهله وأفراد مجتمعه، وذلك عبر تقليل الاختلاط للإسهام بفاعلية في التصدي للفيروس وخفض معدلات انتشاره، مضيفًا أن الحفاظ على السلامة العامة هو مسؤولية مشتركة، وأن وعي المواطنين والمقيمين هو ركيزة أساسية لتحقيق الهدف المنشود، وأشار إلى أن مديرية شرطة المحافظة الشمالية قد كثفت جهودها في عموم المحافظة الشمالية، وذلك بتنفيذ الحملات الميدانية والتوعوية للمواطنين والمقيمين للإجراءات الاحترازية المطلوبة ومتابعتها، وأن عدم الالتزام والتهاون أو التساهل بوضع الكمامة يلحق الضرر بالمجتمع ويستنزف الجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس، متمنيًا من الجميع الالتزام والتعاون من أجل سلامة الجميع.


وأوضح النقيب سعد ناصر الهزاني القائم بأعمال رئيس شعبة خدمة المجتمع بمديرية شرطة محافظة العاصمة أنه في إطار الجهود التي تقوم بها المديرية في ظل جائحة كورونا، فقد تم القيام بـ394 إجراء للحفاظ على التباعد الاجتماعي، ومخالفة 4738 لعدم ارتداء الكمامات، وتنفيذ 1082 حملة توعوية، بالإضافة إلى توزيع الدوريات الراكبة والراجلة في عموم محافظة العاصمة مع التركيز على الشوارع الحيوية والمجمعات التجارية للتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وتحرير المخالفات حيال الأشخاص المخالفين، وأضاف: «لاحظنا التزام شريحة كبيرة من المجتمع بمختلف فئاته بالإجراءات الوقائية، ما يعكس مدى وعي المواطنين والمقيمين».
من جانبه، أشار النقيب مصعب السعيدي ضابط شرطة المجتمع بمديرية شرطة المحافظة الجنوبية إلى أنه يتم تسير دوريات على مدار الساعة من أجل توعية الجمهور ورصد المخالفات واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، إذ قامت المديرية من خلال شرطة المجتمع بتنبيه 2438 شخصًا بأهمية الحفاظ على التباعد الاجتماعي، ورصدت 3778 مخالفة عدم ارتداء الكمامات، كما قامت بـ464 حملة توعوية.
واستكمالاً لهذه الجهود، فقد قامت إدارة العمليات برئاسة الأمن العام بمواصلة جهودها للحد من انتشار الفيروس، إذ أشار النقيب محمد عبدالله تقي ضابط عمليات إلى أنه تم التواصل مع 427 شخصًا والتأكيد عليهم بأهمية الحفاظ على التباعد الاجتماعي، فيما تم رصد 5211 مخالفة عدم ارتداء للكمامة، مؤكدًا مواصلة انتشار رجال الشرطة والدوريات الأمنية في محافظات المملكة كافة؛ من أجل مكافحة هذه الجائحة.


وحول دور الإدارة العامة لأمن المنافذ، فقد أكد الملازم أول راشد حمد الدوسري ضابط الشؤون الإدارية بالإدارة العامة لأمن المنافذ أن شرطة الإدارة قامت برصد 97 مخالفة عدم ارتداء للكمامة، مشيرًا إلى استمرار التواصل وعقد الاجتماعات مع الجهات ذات العلاقة العاملة بالمنافذ لوضع الخطط والإجراءات بما يتناسب مع مستجدات الفيروس العالمية، إذ تم اتخاذ الإجراءات الاستثنائية المناسبة لتسهيل عبور المسافرين بما ينسجم مع الإجراءات الصحية المطلوبة، خاصة أن العمل جارٍ لوضع دراسة شاملة لإعادة حركة السفن السياحية بالمنافذ البحرية.
فيما أشار النقيب ركن محمد يوسف أبوالفتح القائم بأعمال رئيس شعبة الانقاذ والمساندة بالإدارة العام للدفاع المدني إلى أن الإدارة قامت بـ105817 عملية تطهير، وتدريب الموظفين من مختلف إدارات وزارة الداخلية والجهات الحكومية من بينهم 1051 من الضباط وضباط الصف والأفراد، كما تم تدريب 1148 شخصًا من المؤسسات والشركات الخاصة من خلال 365 دورة، وبلغ إجمالي المتطوعين 5971 متطوعًا، وبلغ إجمالي المتدربين من كوادر إدارة الأوقاف والمتطوعين لتعقيم المساجد 858، كما أشرف الدفاع المدني على 1238 عملية تطهير للمتطوعين و107 عمليات لشركات التنظيف.
وقد أشار المواطن أحمد الناصر إلى أن هناك بعض الأشخاص لا يلتزمون بالإرشادات والتعليمات كتلك الخاصة بارتداء الكمامات، وهذا أمر يهدر الجهود في التصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19)، ويعرض المجتمع للخطر، ومن هنا فلا بد من التشديد على متابعة الالتزام بهذه الإجراءات، ولربما تفعيل كاميرات المراقبة الموجودة في الأماكن العامة وتسخيرها في ضبط المخالفين.
وأضاف أحمد الناصر، فيما يتعلق بزيادة الغرامة، أنه من المؤيدين لذلك بسبب الاستهتار الزائد، وأن الأرواح التي فقدناها لا تعوّضها الأموال أو الاعتذار.
بدوره، أوضح فيصل مسامح أنه لا يخفى على الجميع الجهود الجبارة التي تقوم بها وزارة الداخلية والعمل الدؤوب من قبل منتسبيها الذي يصب في صالح المجتمع، وأن جميع الإجراءات التي تقوم بها الوزارة من توعية بالمرض وإجراءات لضمان التباعد الاجتماعي ومخالفة غير الملتزمين بالقرارات الصادرة للحد من انتشار المرض هي تأكيد على سعيها للحفاظ على سلامة الجميع، إذ إن المجتمع البحريني مجتمع واعٍ وملتزم بالإرشادات والتعليمات المتعلقة بالسلامة، إلا أن هناك القلة المخالفة ربما بسبب النسيان أو الاستهتار، مؤكدًا أنه يرى في زيادة الغرامة رادعًا لمن يستخف بخطورة المرض وأثر انتشاره على المجتمع، كما يجب ارتداء الكمامة بالشكل الصحيح، إذ نشاهد في بعض الأحيان أشخاصًا يرتدون الكمامة ولكن بطريقة خاطئة وذلك بوضعها أسفل الأنف، وبهذا يكونون قد أخلّوا بالغرض من ارتدائها.
من جهتها، قالت فرحة النجدي: «لا شك في أن الجهود التي تبذلها وزارة الداخلية في التصدي لجائحة كورونا هي جهود مثمرة ومشكورة، إذ إن تكثيف انتشار رجال الداخلية في الأماكن العامة يأتي في إطار المحافظة على سلامة وصحة الجميع».
وأضافت أنه حتى اليوم، وبفضل الله ثم فضل وعي المجتمع، لم أصادف أحدًا يرتاد الأماكن العامة من دون كمامة، وهذا إن دل فإنه يدل على وعي المواطنين والمقيمين ورغبتهم في التصدي لهذه الجائحة، وهذا لا ينفي وجود بعض الحالات المخالفة، وهؤلاء عليهم أن يتذكروا بكل مسؤولية أن سلامتهم هي من سلامة كل فرد في هذا المجتمع، وأن انتقال المرض إلى الآخرين يشكل كارثة ممكن تجنبها بالتزام الجميع.
وأكدت أن على الجميع أن يلتزم و يسعى جاهدا لتثبيت الجهود العظيمة التي تبذلها المملكة من أجل الحفاظ على سلامة المجتمع البحريني والقضاء على هذا المرض، وألا يسمح لنفسه بأن يكون الثغرة التي ينفذ منها الفيروس، ويقضي بذلك على التقدم الذي أحرزته الطواقم المختصة ويعيدنا إلى الوراء.
وثمّنت المواطنة نجلاء المحري جهود شرطة المديريات الأمنية بوزارة الداخلية في الانتشار في الأماكن العامة والتأكد من التزام الجميع بارتداء الكمامة، ومن الضروري الاستمرار في تكثيف الجهود للحد من انتشار الفيروس، وأن يلتزم كل مواطن ومقيم في المملكة بلبس الكمامة، وأن يتحلى الجميع بالمسؤولية كي نجتاز هذه المرحلة بسلام.
المصدر:  ناصر المالكي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها