النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

مشيدًا بمضمون كلمة جلالة الملك المفدى أمام الأمم المتحدة.. سفير مملكة البحرين في الرياض:

العدد 11494 السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 9 صفر 1442

الكلمة السامية عكست نهج مملكة البحرين في الانفتاح والتعايش مع الجميع

رابط مختصر
أشاد السفير الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة، سفير مملكة البحرين لدى المملكة العربية السعودية، بالكلمة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والسبعين، واصفا الكلمة بأنها تتسم بالوضوح وتعكس نهج مملكة البحرين القائم على الصراحة، والمنبثق من حكمة جلالته العميقة ورؤيته السديدة البعيدة المدى لآفاق الحاضر والمستقبل.
وأشار السفير إلى أن جلالة الملك المفدى دعا المجتمع الدولي إلى تنحية الخلافات وتعزيز التكاتف الإنساني في مواجهة التحديات المتعددة، خاصة الصحية منها، مؤكدا ضرورة رفع جاهزية الدول كافة لمواجهة مخاطر جائحة (كوفيد 19) بهدف تحصين المجتمعات للوقاية منها.
وأوضح السفير الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة أن كلمة جلالة الملك المفدى تناولت عددا من القضايا العربية والدولية، إذ أكد تمسك مملكة البحرين واحترامها لالتزاماتها الدولية للحفاظ على قوة النظام الدولي واستمراره، وحرصها على مشاركة الأمم المتحدة في رؤيتها المتصلة بتفعيل العمل الجماعي لمواجهة جميع الأخطار التي تعترض دور المنظمة الدولية لتسوية النزاعات وطرح الحلول وحماية حقوق الإنسان.
وأضاف أن الكلمة السامية أكدت حرص البحرين على أمن المنطقة واستقرارها، ودورها كدولة فاعلة في المجتمع الدولي، وتمسكها بنهجها الواضح في الانفتاح والتعايش مع الجميع، ومن هنا جاء إعلان تأييد السلام وإقامة العلاقات مع إسرائيل، مضيفا أن الكلمة السامية تضمنت إشادة بالخطوة الشجاعة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لإحياء أمل السلام والاستقرار في المنطقة والتوصل إلى اتفاق السلام التاريخي مع إسرائيل برعاية وجهود الولايات المتحدة الأمريكية.
وأشار سفير مملكة البحرين في الرياض إلى أن الكلمة السامية شددت على ضرورة تكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية؛ لأن هذا هو المدخل الأساسي لتحقيق السلام العادل والشامل، وهذا هو موقف البحرين الدائم والواضح تجاه القضية الفلسطينية، معبرا عن تقديره لاختيار جلالة الملك المفدى لمنبر الأمم المتحدة للإشادة بالدور الريادي والكبير للمملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة أخيه خادم الحرمين الشريفين في إرساء دعائم الأمن والسلم في المنطقة والعالم والتنويه أيضا بدورها البارز خلال رئاستها الحالية لمجموعة العشرين، موضحا أن هذه الإشادة تعكس عمق العلاقات البحرينية السعودية ورسوخها وتناميها باستمرار.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها