النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

مركز «التعايش» ينظم ندوة عن الحريات الدينية وأهميتها في نشر السلام

العدد 11493 الجمعة 25 سبتمبر 2020 الموافق 8 صفر 1442

العاهل يحيِّي المشاركين ويثني على جهودهم في نشر رسالة البحرين

رابط مختصر
بعث صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، تحياته لجميع المشاركين في الندوة الافتراضية رفيعة المستوى التي نظمها مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بالتعاون مع «هذه هي البحرين»، التي حملت عنوان (لماذا الحرية الدينية أو حرية المعتقد مسألة حيوية للسلام.. مملكة البحرين نموذج تاريخي)، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ75 لأعمال الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة والمقامة حاليًا في مدينة نيويورك الأمريكية، مثنيًا جلالته على الجهود المتواصلة في نشر رسالة البحرين الداعية للسلام ونشر التسامح والتعايش السلمي.
وقد أكد المشاركون في الندوة من رجال دين وممثلين عن منظمات دولية غير ربحية أن مركز الملك حمد للتعايش السلمي يخطو خطوات سباقة واستثنائية في تقديم النموذج البحريني الفريد من نوعه في التعايش السلمي واحترام الحريات الدينية، وتقديم بارقة أمل لجميع أقاليم ودول العالم لكي تحذو حذو البحرين، حتى يعم السلام والوئام مختلف الشعوب والمجتمعات، مع الاستناد إلى احترام حقوق الإنسان وبالأخص حق الشخص في التعبد بحرية وممارسة طقوسه الدينية بانفتاح دون أي قيود.


وقال القائد الروحاني الهندي سري سري رافي شنكر: «لدينا كوكب واحد والله يحب التنوع، ولذلك خلق تنوعا بشريا بما يوازي تنوع الطبيعة. فالحرية الدينية تسهم في جلب الحب والمودة والسلام، وتؤكد على وحدتنا كجنس بشري واحد، ولكن للأسف هذا الامر أصبح محفزا للتفرقة والتحزب في عالمنا المعاصر، وبالتالي يجب ان ينتهي ويتوقف ذلك كله مع توحيد جهود المثقفين وصناع القرار السياسي ورجال الدين، الذين تقع على عاتقهم جميعا مسؤولية في توضيح هذه الصورة، وأن الدين موجود بعدة لغات وطقوس تعبدية مختلفة غايتها تعميم السلام ونشر الوئام».
وأكد شنكر الحاجة الى توسعة مدارك الاجيال القادمة وعدم ربطهم بصبغة أو قالب ديني او مذهبي واحد، ويجب التركيز على لغة الحوار والتعددية لضمان السلام ولم شمل البشرية تحت راية المحبة واحترام الحريات الدينية، مضيفًا: «يجب أن نسعى الى مجتمع عالمي وأسرة عالمية واحدة، ويجب ترسيخ ذلك في عقول النشء الجديد».
وأكد شنكر أن جلالة الملك المفدى كان ولا يزال كريما ومضيافا في فتح المملكة على جميع الأديان وتعزيز الاحترام المتبادل وحب الآخر المختلف، معتبرًا التجربة البحرينية أشبه بالكنز والثروة الحقيقية لبني البشر، خاصة أن جلالة الملك أدرك ذلك مبكرا وفتح المملكة لكل الأديان لممارسة معتقداتهم بحرية تامة، ما يعكس الرؤية الثاقبة لجلالته.
واختتم شنكر حديثه بالقول: «أمر عظيم ما حدث من اتفاق سلام بين البحرين والإمارات وإسرائيل لتهدئة الصراعات في المنطقة، ان مبادرة جلالة الملك هذه تشكل خطوة جبارة للأمام ستمهد الطريق اخيرا للسلام في المنطقة وتصفية النفوس وصولا الى التنمية الشاملة».
من جانبه، قال رحمن تشيشتي المبعوث الخاص لرئيس وزراء المملكة المتحدة لحرية الدين والمعتقد ان مملكة البحرين تقدم مثالا حيا على مدى تأقلم الجميع في قالب واحد جميل من المودة والاحترام المتبادل لحقوق البشر كافة، فترى المسلم والمسيحي واليهودي والهندوسي وغيرهم يعيشون في انسجام ووئام يمارسون عباداتهم الدينية والروحانية، دون ان يلحق بهم أذى أو ضرر.
وأضاف تشيشتي: «لقد زرت البحرين أكثر من مرة وشاهدت فيها هذا المزيج الفريد بين دور العبادة لمختلف الاديان، هنالك كنيسة تأسست في العام 1893، وعشرات المساجد السنية والمآتم الشيعية تجاور بعضها البعض في توليفة استثنائية، كذلك الحال بالمعبد الهندوسي التاريخي. ومن المدهش رؤية ما يخطه جلالة الملك منذ سنوات لتعليم قيم التسامح والتعايش».


واستعرض تشيشتي بعضا من أبرز بنود إعلان مملكة البحرين التي تدعو في معظمها الى نبذ التطرف والكراهية والعنف ونشر قيم التسامح والاحترام المتبادل وتقبل الآخر المختلف، لتكون تجسيدا حقيقيا للآية القرآنية «لا إكراه في الدين»، معربا عن تطلعه لبناء أكبر كاتدرائية في منطقة الخليج العربي بالمملكة والتي سيتم استكمالها خلال عامين.
من جانبه، قال نائب عميد مؤسسة سايمون وزينثال الحاخام ابراهام كوبر إن الجهود الجبارة التي بذلتها ولا تزال تبذلها مملكة البحرين في أصقاع العالم كافة، عبر مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي وجمعية هذه هي البحرين، وغيرها من مبادرات بمباركة ملكية سامية، تشكل طموحا عالميا لإحداث التغيير المنشود في نشر أسمى قيم الانسانية.
وأوضح كوبر أن ما يميز مملكة البحرين بمليكها وحكومتها وشعبها بأنهم تقودهم الأفعال وليس الأقوال، وهذا ما حصل جليا في الآونة الأخيرة مع ابرام اتفاق السلام، لافتا إلى ان المملكة دائمًا ما كانت ولا تزال تقود دفة التغيير لما هو أفضل لها ولسائر دول المنطقة وبما يخدم مستقبل مزدهر للجميع، وذلك كله بفضل تكريسها للاحترام المتبادل وتقبل الطرف الآخر كمنهاج عمل وخارطة طريق مستدامة.
وتابع كوبر: «جلالة الملك قائد فذ وملهم وشجاع، استطاع بحنكته وتسامحه وسلميته العظيمة ان يغير قواعد اللعبة في المنطقة، وان يجعل المملكة رغم حجمها الصغير لاعبا كبيرا ورئيسا في صياغة مستقبل أفضل في الشرق الأوسط. ونحن بدورنا نشكر جلالته جزيل الشكر على دوام كرمه وضيافته السخية لجميع الأديان والأعراق والأجناس».
بدورها، قالت النائب الثاني لرئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي رئيس جمعية هذه هي البحرين بيتسي ماثيسون ان الحرية الدينية تعتبر أهم حق من حقوق الإنسان وأكثرها محورية، ودونها لن يكون هناك سلام عادل ومستدام، وتثبت الوقائع التاريخية هذا الأمر مرارا وتكرارا.
وذكرت ماثيسون ان الحكومات حول العالم استيقظت على أهمية الحرية الدينية وجعلها على رأس الأولويات وفي مركز سياساتهم الخارجية بتعيين سفراء ومبعوثين خاصين. كما اطلقت ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب صندوقا دوليا للحرية الدينية. كما تعمل العديد من المنظمات الدولية على دراسة وجمع وإعداد تقارير عن الاضطهاد الديني والقيود المفروضة على الحرية الدينية، وإنكار حق التعبد بحرية وتدمير أماكن العبادة وتخريبها والتمييز والحبس والقتل على أساس الدين، لافتة الى ان صياغة سلام عادل وشامل على مستوى الجنس البشري لن يتأتى دون ان يكون هناك تسامح واحترام متبادل مع ضمان حرية التعبد لأي كان، بغض النظر عن ديانته او مذهبة.
وأكدت ماثيسون ان مملكة البحرين تمثل نموذجا تاريخيا ناجحا في هذا الشأن، وتواصل السير على هذا النهج القويم بفضل الرؤية الحكيمة لجلالة الملك المفدى وايمانه العميق بجوهرية التسامح والتعايش والصفح عند المقدرة للعيش بسلام ووئام، لافتة الى ان المنامة اصبحت اليوم مقرا للكثير من دور العبادة المتنوعة، ما يترجم ان البحرين كانت ومازالت وستبقى أرض السلام يحكمها ملك السلام حمد بن عيسى.
من جهتها، قالت الحاخام ديانا جيرسون نائب الرئيس التنفيذي المشارك في مجلس نيويورك للحاخامات: «نشكر جلالة الملك جزيل الشكر على شجاعته وقلبه الكبير للمضي قدمًا في عملية السلام مع اسرائيل. السلام يأتي من الإلهام الشجاع وتعزيز الاحترام المتبادل وتعميم المحبة بين الجميع وتقدير جميع الأديان».
وأضافت جيرسون: «بغض النظر عن انتماءاتنا واصولنا واعراقنا، كلنا مرتبطون بهذه الأرض وبهذا والكوكب بصورة او بأخرى كبشر وأناس من دم ولحم واحد. ومملكة البحرين تترجم ذلك كله بفضل مليكها الحكيم المحب لجميع الأعراق والأطياف، والمؤمن إيمانا عميقا بأن السلام لن يصبح واقعا ملموسا دون ارادة شجاعة ومبادرة محبة للعدالة حتى يعم الخير جميع البشر».
بدورها، قالت باني دوغال الممثل الرئيس للجماعة البهائية العالمية لدى الأمم المتحدة إن احترام الحرية الدينية أمر حتمي لتحقيق السلام والقضاء على جميع أشكال الاضطهاد والقمع المبني على أساس الدين أو المعتقد، مشيرة الى أن الكل لديه مسؤولية في هذا الشأن من صناع قرار سياسي ورجال دين، ولفتت الى أن المملكة تقف استثنائية في مسعاها الطويل والتاريخي في تعظيم فرص التعايش بسلام والعدالة البشرية واحترام حقوق الإنسان.
من جهته، قال الحاخام في باريس موسي لوين إن مملكة البحرين تمثل التنوع الحضاري ولقاء الأديان والثقافات بتعدديتها الاستثنائية وترسيخها لمبادئ التسامح والتعايش السلمي، مضيفًا: «لقد غيرت زيارتي للبحرين في العام 2015 حياتي وجل افكاري، حيث أعطتني بارقة أمل لتعميم التجربة البحرينية الرائدة في تقبل الآخر المختلف واحترام الحرية الدينية وتعزيزها بين الجميع».
وأضاف لوين: «ان توقيع البحرين والامارات لاتفاقيتي السلام مع اسرائيل قد أثلج صدورنا، حيث أسهمت هذه الاتفاقية وستسهم في إلهام دول وأقاليم العالم بنموذج المملكة المميز، وزرعت الأمل لدى نفوس سكان المنطقة وشعوبها بأن السلام ممكن في الشرق الأوسط في المحصلة النهائية».
بدوره، قال الأب برايان ماكويني مدير مكتب شؤون حوار الأديان بمطرانية نيويورك إنه يتوجب على دول العالم الاقتداء بالتجربة البحرينية المميزة في احترام الأديان كافة، وإيجاد لغة حوار مسالمة بين الجميع حتى يعيش البشر بسلام ووئام.
واضاف: «يجب علينا كأصدقاء وشركاء وإخوة وأخوات ان نجد لغة مشتركة للحب والاحترام المتبادل، فما يسبب التفرقة فيما بيننا هو سوء الفهم في مجتمعنا سواء، أكنا متعمدين أم غير مدركين لذلك. جميعنا خلقنا الله لنكون الأشخاص الذين نكون عليهم وفق ما كتبه القدر لنا، والاستفادة من قدراتنا وإمكانات الآخرين والتمتع بمنظور متنوع ومختلف في التعاطي مع المحيط حولنا»، مؤكدا ان الشباب هم قادة المستقبل، وان احراز اي تغيير افضل في مجال ضمان الحريات الدينية وحب البشرية مرهون بتنشئة الأجيال القادمة على حب الآخرين بغض النظر عن دينهم أو لونهم او عرقهم.
الى ذلك، قال الإمام كوكاج طاهر نائب رئيس المركز الإسلامي الثقافي الألباني إن العدالة والسلام لا يحيا دون الحرية، ولن تكون متدينا دون ان تكون حرا، مضيفًا: «علينا العمل معًا للوصول الى تناغم ملموس. مملكة البحرين دولة صغيرة الحجم ولكنها كبيرة بعطائها اللامحدود في تجربتها الانسانية ووقوفها الى جانب الحقيقة والحق وحمايتها لحقوق الإنسان مهما اختلفت انتماءاتهم».
وذكر أن الإسلام والمسيحية واليهودية نشأت في نفس المنطقة الشرق أوسطية، وفيها الكثير من القواسم الدينية والإنسانية المشتركة، مردفًا: «نقتدي بالأنبياء وما يتحلون به من خصال حميدة من بينها التسامح والحريات الدينية، فالحرية هي المفتاح للسلام والدين القويم. علينا تعلم الحوار ومنح الفرصة للجميع للتعبير والتعبد بحرية دون قيود او عراقيل».
من جانبه، أكد القس ويليام ديفلين ان مملكة البحرين تعتبر منارة مبهرة للحرية الدينية والتعايش السلمي، ولابد من الجميع التعلم من تجربتها الفريدة، خاصة أن الحرية الدينية هي مفتاح النجاح لتحقيق السلام، مشيدا بما جاء من مضامين في إعلان مملكة البحرين الذي خطه جلالة الملك بمبادئ وقيم إنسانية نبيلة ستساعد البشر على الخلاص من ويلات الكراهية والتعصب.
من جهتها، قالت الدكتورة كلوي برايار المدير التنفيذي لمركز الحوار بين الأديان في نيويورك ان مملكة البحرين برزت كمثال قابل للحياة والتطبيق في تقبل الأقليات وتهيئة الارضية المناسبة لها للعيش بسلام ووئام مع الشعب، مشيرة إلى ان هذه التجربة يمكن تعميمها على دول مثل الصين والهند التي تواجه فيها الأقليات اشكالا مختلفة من الاضطهاد والتمييز على اساس الدين او المذهب.
من جانبه، قال اومانغ غوفيند، رجل دين هندوسي مقيم في نيويورك: «لقد ولدت في البحرين ولدي تجربة جميلة حول التعايش السلمي هناك، المعبد الهندوسي يقف شاهدًا في المنامة على 200 سنة من التنوع الثقافي والتسامح والتعايش بسلام مع الأديان الأخرى. يعود الفضل في ذلك كله الى العائلة المالكة والحكومة الموقرة التي كانت داعمة دائما للطائفة الهندوسية وغيرها من دور عبادة لممارسة طقوسهم الدينية بحرية مطلقة».
وأضاف: «يشكل الدين طريقة حياة مثالية للبشرية، ليمنح الناس بصيص امل في أحلك الظروف كما هو الحال مع مواجهتنا لتبعات فيروس كورونا. الجائحة تشكل فرصة لنا جميعا للاحتفال بالتعايش بسلام وتعلم الخير ونبذ الشر. كما تقع على الشباب مسؤولية لإرسال هذه الرسالة النبيلة وإيجاد الأدوات الأمثل لكيفية التعايش بأفضل طريقة ممكنة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها