النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

بمناسبة التوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل

العدد 11492 الخميس 24 سبتمبر 2020 الموافق 7 صفر 1442

الملك يتلقى مزيدًا من برقيات التهنئة من أفراد العائلة المالكة وأعضاء مجلس الشورى والنواب

رابط مختصر
تلقى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، برقيات تهنئة من عدد من أفراد العائلة الكريمة، وعدد من أعضاء مجلسي الشورى والنواب، بمناسبة التوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل.
وأعرب الجميع في برقياتهم عن خالص التهاني إلى جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، مؤكدين تأييدهم التام والمطلق لهذه الخطوة التاريخية الشجاعة والحكيمة التي تجسد النهج الحكيم لصاحب الجلالة في الانفتاح والتعايش على الجميع والتواصل البناء والتعاون المثمر بين مختلف الدول والشعوب، كما تعكس جهود جلالته البارزة وحرصه المشهود على إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإقامة السلام العادل والشامل والدائم في منطقة الشرق الأوسط، لتنعم دولها وشعوبها بالسلام والأمن والأمان والاستقرار، داعين الله سبحانه وتعالى أن يحفظ جلالته ويرعاه ويمتعه بموفور الصحة والعافية وطول العمر، وأن يوفقه ويسدد على طريق الخير خطاه.
فقد تلقى جلالته، رعاه الله، برقية تهنئة من سمو الشيخ سلمان بن أحمد بن محمد آل خليفة، هنأ فيها جلالة الملك المفدى بهذه الخطوة المباركة التي تجسد رؤى جلالته الحكيمة في ازدهار ونماء مملكة البحرين، مثمنًا جهود جلالته الكبيرة وحرصه المتواصل لتعزيز وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة، مؤكدًا وقوفه صفًا واحدًا خلف قيادة جلالته.
كما تلقى صاحب الجلالة برقية تهنئة من سمو الشيخة نورة بنت أحمد بن محمد بن سلمان آل خليفة، أشادت فيها بهذه الخطوة التاريخية التي اتخذها جلالته، والتي سوف تسهم بلا شك في تحقيق مستقبل أكثر أمانًا واستقرارًا وازدهارًا لشعوب المنطقة كافة، مؤكدةً تأييدها وولاءها المطلق ووقفها صفًا واحدًا خلف قيادة جلالته الحكيمة.
كذلك تلقى حضرة صاحب الجلالة برقية تهنئة من سمو الشيخة مريم بنت أحمد بن محمد بن سلمان آل خليفة، رفعت فيها خالص التهاني إلى جلالة الملك المفدى، بمناسبة التوقيع على إعلان تأييد السلام مع إسرائيل، مؤكدةً أن خيار السلام الذي اتخذه جلالته، حفظه الله، جاء تجسيدًا لرؤية جلالته الثاقبة ونهجه الحكيم، مثمنة جهود جلالته في دعم القضية الفلسطينية التي هي محل تقدير واعتزاز الشعوب العربية.
وتلقى جلالته برقية تهنئة من خليفة بن أحمد الظهراني بمناسبة التوقيع على التوقيع على إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل، مشيدًا بهذه الخطوة التاريخية التي تؤكد نهج جلالته الراسخ في بث روح التسامح والتعايش السلمي بين شعوب المنطقة، كما أكد تأييده وولائه المطلق للقيادة الحكيمة لجلالته حفظه الله.
كما تلقى حفظه الله وأبقاه، برقية تهنئة من نانسي إيلي خضوري عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني وعضو لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، رفعت فيها خالص التهاني والتبريكات بمناسبة التوقيع على إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل، مشيدة بهذه الخطوة التاريخية التي اتخذتها مملكة البحرين بقيادة جلالته، والتي من شأنها تحقيق السلام الشامل والعادل في سبيل تحقيق مستقبل آمن لشعوب المنطقة.
كذلك تلقى حضرة صاحب الجلالة، حفظه الله، برقية تهنئة من الدكتورة جهاد عبدالله محمد الفاضل رئيس لجنة الخدمات بمجلس الشورى، أعربت فيها عن خالص تهانيها بمناسبة التوقيع على إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل، وأشادت فيها بهذه الخطوة الجريئة وبجهود جلالته الكبيرة نحو ترسيخ وتعزيز دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، ورسم صورة مشرفة لمملكة البحرين بقيادة جلالته.
وتلقى حضرة صاحب الجلالة برقية تهنئة من باسم سلمان المالكي عضو مجلس النواب، رفع فيها أصدق التهاني والولاء إلى صاحب الجلالة، مؤكدًا أن هذه الخطوة التاريخية ستسهم في تحقيق السلام الشامل والعادل الذي يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق.
كما تلقى جلالة الملك المفدى برقية تهنئة من سبيكة خليفة الفضالة عضو مجلس الشورى، هنأت فيها صاحب الجلالة، حفظه الله، على هذه الخطوة التي اتخذتها مملكة البحرين بقيادة جلالته، المتمثلة بالتوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، مشيدة بهذا الإنجاز التاريخي الذي يمثل نهج جلالته في التعايش السلمي بين شعوب المنطقة، مؤكدة وقوفها وتأييدها المطلق لجلالته، أيده الله، التي تدعم مسيرة عملية السلام في الشرق الأوسط.
وتلقى جلالته، رعاه الله، برقية تهنئة من جميلة علي سلمان النائب الثاني لرئيس مجلس الشورى، أشادت فيها بهذه الخطوة التاريخية التي ستسهم في تعزيز الاستقرار بالمنطقة، مؤكدة أن هذه الخطوة التي اتخذها جلالته سوف تفضي إلى سلام شامل يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، سائلة المولى القدير أن يحفظ جلالته وأن يسدد على طريق الخير خطاه.
كذلك تلقى حضرة صاحب الجلالة برقية تهنئة من أحمد مهدي الحداد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى، رفع فيها خالص التهاني والمشاعر الصادقة والولاء على هذه الخطوة التاريخية التي تؤكد نهج جلالته الراسخ في سبيل تحقيق الأمن والسلام العادل والشامل.
كما تلقى جلالته برقية تهنئة من الدكتور عبدالله خليفة الذوادي عضو مجلس النواب، أعرب فيها عن تأييده المطلق والتام على هذه الخطوة الحكيمة التي اتخذتها مملكة البحرين بقيادة جلالته، مؤكدًا أنها تمثل تجسيدًا لحكمة ورؤية جلالته السديدة في تحقيق التعايش السلمي والاستقرار بين شعوب المنطقة.
وتلقى جلالة الملك المفدى برقية تهنئة من علي بن محمد بن فطيس الهاجري، نيابة عن قبيلة بني هاجر في مملكة البحرين، أشاد فيها بهذه الخطوة الشجاعة بالتوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل من أجل تحقيق السلام العادل بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطين المستقلة، مؤكدًا وقوفهم جميعًا صفًا واحدًا خلف قيادة جلالته.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها