النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11498 الأربعاء  30 سبتمبر 2020 الموافق 13 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:25PM
  • العشاء
    6:55PM

العدد 11446 الأحد 9 أغسطس 2020 الموافق 19 ذي الحجة 1441

قانون لحماية الكوادر الصحية واعتبار الأطباء المتوفين شهداء واجب

رابط مختصر
  • تحديد امتيازات مالية جديدة منها إقرار «بدل عدوى» وزيادة لـ«علاوة الخطر»


تقدّم نوّاب بتشريع قانوني جديد يهدف إلى حماية الأطباء والعاملين في المجال الصحي، وذلك في ظل تفشي فيروس كورونا ومع الزيادة المستمرة في أعداد المصابين بعدوى (كوفيد 19) بين أعضاء الفريق الطبي.
وقال أحد أبرز مقدّمي القانون الجديد النائب أحمد السلوم رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس النواب لـ«الأيام» أن الاقتراح الجديد يسعى لتوفير ضمانات مهمة لحماية الأطباء وجميع أعضاء الفريق الطبي والعاملين في المجال الصحي في مواجهة الفيروس القاتل، أو في حالة تفشي الأوبئة أو الأمراض أو الزلازل أو الكوارث الطبيعية أو بسبب الحروب أو لأي سبب آخر، حمايةً للصحة العامة والأمن العام والمصلحة العليا في البلاد.
ويتضمن مقترح القانون الجديد العديد من بروتوكولات «حماية الأطباء» من أبرزها وجوب معاملة الطبيب أو أياً من الكادر الطبي سوى الممرضين أو المسعفين الذين يتعرضون للوفاة بسبب العدوى من الوباء المنتشر أو أثناء ممارستهم لوظيفتهم وفق الظروف الطارئة في حالة تفشى الأوبئة أو الأمراض أو الزلازال أو الكوارث الطبيعية أو بسبب الحرب أو لأي سبب آخر حماية للصحة العامة أو الأمن العام أو المصلحة العليا في البلاد، معاملة كشهداء الواجب.

وأكّد النائب السلوم في تصريحه لـ«الأيام» على ضرورة «توفير إجراءات الحماية وامتيازات لأعضاء الفريق الطبي، وذلك ليس فقط كحق من حقوقهم الطبيعية ليستطيعوا استكمال مهمة التصدي للمرض، بل أيضًا ضرورة لحماية المجتمع كله وحتى لا يتحول الطبيب نفسه إلى مصدر لتفشي العدوى نتيجة تعرضه المباشر للحالات المرضية المصابة بالفيروس المعدي».
وأوضح النائب أنه ومع احتمالية زيادة أعداد المصابين، فإنه من الواجب الاستعداد لكل الاحتمالات، قائلاً «إن أهم إجراء نحتاج إليه الآن وفورًا هو حماية الأطباء وضمان توفير كل إجراءات الوقاية لهم، فحماية الطبيب هو حق إنساني له في المقام الأول، وهو أيضًا ضرورة لضمان استمراره في أداء واجبه، كما أن هناك بعدًا ثالثًا مهمًا جدًا، وهو أن الأطباء أكثر فئة تتواصل مع المرضى وجهًا لوجه وبطريقة مباشرة، ويمكن أن يكونوا أكبر مصدر لنقل العدوى لأهلهم وللمحيطين بهم، وهو ما يعني أن حماية الأطباء مهمة وطنية تساهم في حماية المجتمع كله».
وقال السلوم «يقف الأطباء في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لإغاثة المصابين ودعمهم في مستشفيات الحجر الصحي في كل مكان بالعالم، ويحاول الأشخاص تشجيعهم معنويا عن طريق الأغاني والفيديوهات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن الحكومات عليها أن تقدّم الدعم الأكبر وهو الدعم المادي.
وأوضح أن هذا المقترح يتضمن نصوصًا عديدة ومنها ما يتعلق ببروتوكول الحماية، قائلاً «من الضرورة وضع بروتوكول عاجل لفحص وإجراء التحاليل لأعضاء الفريق الطبي الذين يتعاملون مع الحالات المشتبه بإصابتها، دون انتظار ظهور أعراض مرضية عليهم، ومع ظهور نتائج الفحوص والتحاليل في أسرع وقت ممكن، وسرعة التعامل معها وعزلهم في أماكن لائقة، بتخصيص مستشفى خاص بهم يلقون فيه الرعاية الصحية أو قسم بكل مستشفى يعد لهذا الغرض، حتى يشعر جميع أعضاء الفريق الطبي بالاطمئنان خلال عملهم».
ووجد السلوم أن هذا المقترح بقانون من شأنه حماية الكادر الطبي وعائلاتهم من أي مرض معدٍ قد ينتقل لهم، مشيرًا إلى دول أخرى تعد أنموذجًا في تقديم بعض الإجراءات لمصلحة الكادر الطبي في زيادة الامتيازات والمكافآت كما فعلت مصر وروسيا وأوكرانيا وبريطانيا وأذربيجان.
وفيما يلي أبرز مواد القانون:
المادة رقم (1)
بروتوكول الحماية
أ - ضرورة وضع بروتوكول عاجل لفحص وإجراء التحاليل لأعضاء الفريق الطبى الذين يتعاملون مع الحالات المشتبه بإصابتها، دون انتظار ظهور أعراض مرضية عليهم، ومع ظهور نتائج الفحوص والتحاليل فى أسرع وقت ممكن، وسرعة التعامل معها وعزلهم في أماكن لائقة،بتخصيص مستشفى خاص بهم ومخصص لهم يلقون فيه كافة الرعاية الصحية أو قسم بكل مستشفى يعد لهذا الغرض، حتى يشعر جميع أعضاء الفريق الطبى بالاطمئنان خلال عملهم.
ب – يجب معاملة الطبيب أو أياً من الكادر الطبي سوى الممرضين أو المسعفين الذين يتعرضون للوفاة بسبب العدوى من الوباء المنتشر أو أثناء ممارستهم لوظيفتهم وفق الظروف الطارئة في حالة تفشى الأوبئة أو الأمراض أو الزلازال أو الكوارث الطبيعية أو بسبب الحرب أو لأي سبب آخر حماية للصحة العامة أو الأمن العام أو المصلحة العليا في البلاد، معاملة كشهداء الواجب.
ج –يجب توفير الرعاية الصحية الكاملة للكادر الطبي والممرضين وجميع العاملين في الصفوف الأولى في مواجهة الأوبئة أو الكوارث الطبيعية أو الزلازل أو الحروب أو الظروف الطارئة وإن يشمل جميع أفراد وأسرهم وإخضاعهم للفحوصات بشكل دوري وسريعة لمنع انتشار أو انتقال العدوى إليهم أو لأحد أفراد أسرهم.
المادة رقم (2)
الامتيازات المالية
منح الكادر الطبي وجميع العاملين في الصفوف الأولى من الأطباء والممرضين والمسعفين وسواق الإسعافات ممن يعملون في مواجهة الظروف الطارئة في حالة تفشي الأوبئة والكوارث الطبيعية أو الزلازل أو الحروب بعض الامتيازات المالية حسب ما هو مقرر وفق الجدول المقرر والمرافق لهذا القانون. وتتمثل في التالي:
-بدل العدوى
-زيادة في المكافاة الشهرية
-زيادة في بدل المهن الطبية
-زيادة في بدل ساعات عمل إضافية
-زيادة في علاوة خطر
المادة رقم (3)
يمنح الكادرالطبي وجميع العاملين في الصفوف الأولى من الأطباء والممرضين والمسعفين وسواق الإسعافات ممن يعملون في مواجهة الظروف الطارئة في حالة تفشي الأوبئة والكوارث الطبيعية أو الزلازال أو الحروب الأفضلية والأولية في تشغيل وتوظيف أبنائهم في العمل في نفس المجال الصحي عبر التوظيف الدائم.
المصدر: فاطمة سلمان:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها