النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

برامج يومية للتنظيف وزيادة بتوزيع الحاويات

العدد 11439 الأحد 2 أغسطس 2020 الموافق 12 ذي الحجة 1441

البلديات: خطة لخدمات النظافة للمناطق والمدن الجديدة

رابط مختصر
أكد المديرون العامون لأمانة العاصمة والبلديات الثلاث على وجود ديناميكية خطة لخدمات النظافة تستوعب جميع المناطق الجديدة في مملكة البحرين، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن «البلديات» في وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني باشرت أعمال النظافة بصورة يومية في المدن والمشاريع الإسكانية الجديدة، وأدرجت هذه المشاريع الإسكانية ضمن خططها وبرامجها اليومية.
وقامت وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بوضع استراتيجيات وخطط عمل تكفل استمرار أعمال النظافة في جميع المناطق ومنها المناطق الجديدة، وذلك بمتابعة من وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف وكذلك وكيل الوزارة لشؤون البلديات الشيخ محمد بن أحمد آل خليفة.


بدوره، قال مدير عام بلدية المنطقة الجنوبية عاصم عبداللطيف إن البلدية بالتعاون مع الشركة المسؤولة عن أعمال النظافة في المحافظة الجنوبية للنظافة قامت بتوفير عدد كبير من الحاويات في المناطق التي تم السكن فيها بمدينة خليفة بعسكر على دفعات حسب الاحتياجات وأولوية السكن، ويجري العمل على توفير باقي الحاويات وزيادة أعدادها، كما أنه تم توفير ما يزيد على 10 عمال وآليات الكبس و(الهاي آب) متوافرة في أرجاء المنطقة كافة.
وأضاف «أما بخصوص بيوت إسكان منطقة الحجيات بالرفاع فقد تم توفير حاويات لنحو 100 بيت، إلى جانب توفير عدد من الآليات والكابسات وعمال النظافة لتكثيف الجهود في كل أرجاء المنطقة».
وأردف «إن البلدية حريصة على توعية المواطنين والمقيمين في كافة المناطق من خلال التواصل معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالإرشادات والفيديوهات التوعوية وعبر حملات النظافة والإزالة المستمرة، من أجل التعاون للحفاظ على النظافة العامة وضمان استدامتها تحقيقًا للأهداف الموضوعة والسعي لكسب الرضا العام للمواطنين والمقيمين».
بدورها، أكدت مديرة عام بلدية المنطقة الشمالية المهندسة لمياء الفضالة أن «بلدية المنطقة الشمالية تسعى للارتقاء بمستوى النظافة العامة في جميع مناطق المحافظة الشمالية، وذلك من خلال توفير جميع المستلزمات والمعدات والأدوات المتعلقة بالنظافة العامة وخاصة في المناطق ذات المشاريع الإسكانية الجديدة».
وأكدت الفضالة «أن البلدية قامت وبالتنسيق مع شركة النظافة المتعهدة بتوفير الحاويات الجديدة والآليات والمعدات إضافة إلى العمالة في تلك المناطق حسب ما تفتضيه الحاجه الفعلية الخاصة بأعمال النظافة في المناطق المذكورة، وهي كالتالي: مدينة سلمان، منطقة الرملي، منطقة اللوزي».
وتابعت: «ومن خلال التنسيق والمتابعة المستمرة مع شركة النظافة فقد قامت الشركة بتوفير (280) حاوية جديدة، و(38) عاملاً، بالإضافة إلى توفير الآليات والمعدات الثقيل، وقد تم توزيعها على المناطق حسب المساحة والحاجة الفعلية لذلك، مع قابلية زيادة الأعداد المذكورة حسب احتياجات المناطق لذلك».
وأوضحت الفضالة أن الوزارة وضمن خططها المتعلقة بأمور التوعية والإرشاد فقد أدرجت هذه المجمعات ضمن برامجها التوعوية والإرشادية بدءًا من حملة «نبيها حلوة ونظيفة» وصولاً إلى جميع الحملات التوعوية المقبلة»، مشيرة إلى إدراج برامج الشراكة المجتمعية للمناطق الجديدة ضمن خطط البلدية في هذا الملف.
إلى ذلك قال مدير عام بلدية المحرق إبراهيم الجودر: «إن البلدية ومن منطلق حرصها الدائم على تقديم كل الخدمات للمناطق الحديثة في محافظة المحرق قد وضعت خطة لتلبية احتياجات تلك المناطق من أعمال النظافة من خلال توفير العمالة والحاويات والآليات اللازمة».
وأردف «حرصنا وبالتنسيق مع المجلس البلدي على توفير خدمة تنظيف المناطق الحديثة بما يسهم في الحفاظ على بيئتها، إذ وضعت البلدية استراتيجية للرقابة على أعمال شركة النظافة لتفادي أي قصور في تقديم تلك الخدمة».
وأشار إلى أن البلدية تقوم بالتنسيق المستمر مع الجهات ذات العلاقة في دراسة المواقع الجديدة ومن ضمنها المشاريع الإسكانية التي تنفذها وزارة الإسكان كمدينة شرق الحد والجزئية العامة من ديار المحرق المتعلقة بالسكن الاجتماعي ومنطقة إسكان سماهيج، إذ عملت البلدية في توفير الخدمات البلدية وعلى رأسها خدمات أعمال النظافة وتخصيص عدد من المفتشين والاختصاصيين للقيام بأعمال الرقابة على عمل الشركة والتأكد من تنفيذ أعمال النظافة في المناطق الجديدة على أكمل وجه.
وأشار الجودر إلى أن بلدية المحرق أدرجت المناطق الجديدة ضمن خطط التوعية والإرشاد، والشراكة المجتمعية من أجل توعية الجمهور بخطط وبرامج النظافة وما يستجد من أنظمة وقوانين في هذا الشأن.
من جهته، أكد مدير عام أمانة العاصمة محمد السهلي أن الأمانة تحرص على استمرارية عمل النظافة في المناطق الجديدة للعاصمة باعتبارها إحدى أهم الخدمات الحيوية التي تؤثر على صحة الإنسان والبيئة بصورة مباشرة، موضحًا أن المحافظة على مستوى النظافة والواجهة الحضرية يعتبر أحد الأهداف الأساسية المرتبطة بالتنمية المستدامة في المملكة.
وأشار السهلي إلى مجموع المناطق الجديدة التي توافرت فيها خدمات النظافة والتي تصل إلى 40 كيلومترًا مربعًا وتضم 1512 منزلًا و644 شقة وتتوزع في مناطق سترة وجزيرة النبيه صالح والبلاد القديم والبرهامة الى جانب توبلي وسند وجدحفص وأم الحصم، إذ إن عدد السكان المحتمل لهذه المناطق يصل إلى 15 ألف شخص.
وذكر أن الأمانة سخرت جهودها لاستيعاب حجم الزيادة السكانية والنمو العمراني في المناطق الجديدة عن طريق توفير كافة الاحتياجات اللازمة لضمان المحافظة على مستوى متقدم من النظافة حسب متطلبات المناطق، وذلك من منطلق سعيها المستمر إلى تحسين الخدمات وضمان جودتها وتميزها للوصول إلى بيئة حضرية صحية وراقية في العاصمة.
وتابع: «لقد تم وضع خطة عمل بمتابعة مباشرة من قبل الوزير عصام خلف منذ البداية تستوعب هذه الخطة لإدماج المناطق الجديدة في خدمات النظافة سواء كانت المناطق الإسكانية الجديدة أو مفرزات التنمية المستمرة وما يصاحبها من حركة عمرانية على أكثر من صعيد».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها