النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11560 الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 الموافق 16 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

العدد 11439 الأحد 2 أغسطس 2020 الموافق 12 ذي الحجة 1441

المحافظة الشمالية وحزمة من الفعاليات والبرامج المبتكرة لمواجهة جائحة كورونا

رابط مختصر
على الرغم من أن جائحة كورونا غيَّرت العديد من أنماط الحياة في دول العالم، ووضعتها في تحدي لمدى استعدادها لمواجهة هذه الأزمة، إلا أن مملكة البحرين كانت سباقة في وضع الخطط والبرامج للتصدي لانتشار هذا الفيروس، والتي أكدت قدرة المملكة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، والجهود التي يبذلها فريق البحرين الوطني بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، حيث استطاعت البحرين أن تواجهه هذه التحديات بنجاح وبكل جدارة.

حصر السكن الجماعي المشترك
إن المحافظ الشمالية جزء من مؤسسات العمل الحكومي ومن المجتمع البحريني وتشارك ضمن فريق البحرين الوطني لمكافحة هذه الجائحة، فخطة المحافظة للتصدي للجائحة جاءت تماشيًا مع الرؤية الثاقبة للفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، وتنفيذًا لتوجيهات معاليه بشأن وضع آلية مناسبة للتخفيف من الاكتظاظ في السكن الجماعي المشترك للعمالة الوافدة، ورغم الظروف التي فرضتها هذه الجائحة في التحرك وتلمس خارطة الطريق في هذه الظروف الاستثنائية، لذلك كان على المحافظة لزامًا التركيز والاجتياز ببرامج مبتكرة تفي بمتطلبات هذه الفترة، فكانت الجهود منصبه لمواجهة خطر الفيروس ومصادر تفشيه، خاصة بين العمالة الوافدة.
وقد عملت المحافظة الشمالية على عقد الشراكات مع مختلف الجهات المعينة في المملكة لمواجهة الأزمة وإيجاد قواعد البيانات للعمالة القاطنة في السكن الجماعي المشترك، والتعرف على أصحاب هذه البيوت، والذين تقع عليهم اليوم المسؤولية الوطنية في تطبيق التباعد الاجتماعي في هذه المساكن، والتي يجب عليها الالتزام بقوانين واشتراطات بيئة السكن الصحي الملائم، مسترشدين بآلية وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالتقيد الآمن الذي يفي بالمتطلبات الإنسانية وحقوق الإنسان وتطبيق التباعد الاجتماعي.
وقد تم تشكيل فريق عمل ميداني لحصر السكن الجماعي المشترك للعمالة الوافدة برأسه العميد خالد بن ربيعة سنان الدوسري نائب المحافظ وعضوية ممثلين عن الجهات الحكومية ذات العلاقة وذلك بهدف التعرف على واقع الاكتظاظ في تلك المساكن من خلال المسح الميداني لمختلف قرى ومدن المحافظة الشمالية وتحديث قواعد البيانات للوصول إلى أصحاب العلاقة في تلك المساكن، وتحقيق التباعد الاجتماعي بين فئة العمال، والاستعداد لمرحلة ما بعد كورونا، وقد اتخذت المحافظة مجموعة من الخطوات في الفترة الماضية لتخفيف الاكتظاظ في المساكن من خلال التواصل مع الملاك، حيث تم التواصل مع أكثر من 257 مسكنًا في الشمالية والقائمة تضم 558 مسكنًا جاري التحقق من واقع الاكتظاظ بها، والحمدلله نلمس تعاون ملحوظ من قبل ملاك تلك العقارات.
ومن خلال إيصال المساعدات الغذائية عن طريق حملة فينا خير ومشروع غذاؤك في بيتك استطاعت المحافظة معرفة أعداد القاطنين في هذه المساكن ومعرفة الوضع العام لها بالتعاون مع أصحاب العقارات من أجل تغيير واقع الاكتظاظ في فيها، كما اعتمدت المحافظة آلية بالتعاون مع مديرية شرطة المحافظة الشمالية باستدعاء ملاك السكن الجماعي المشترك غير المتعاونين تمهيداً لاتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية، لضمان أمن وسلامة المجتمع.

حزمة من البرامج المبتكرة لمواجهة جائحة كورونا

حملات التعقيم
انطلاقًا من الالتزام بمسؤولية المجتمعية، وحرصًا على نشر الوعي بين أفراد المجتمع بمختلف مكوناته، وتضامناً مع الجهود الوطنية التي يبذلها فريق البحرين الوطني، في التصدي لجائحة كورونا من خلال الالتزام بمسؤولية من قبل الجميع، وبالتعاون والتنسيق مع مديرية شرطة المحافظة الشمالية والإدارة العامة للدفاع المدني ومؤسسات المجتمع المدني وبمشاركة المتطوعين من أبناء وبنات المحافظة الشمالية، والقطاع الخاص من خلال شركة المناعي للتجارة (ريدماك)، دشنت المحافظة حملات لتعقيم عدد من المنشآت الرياضية والأهلية وجمعيات النفع العام والمجمعات التجارية في قرى ومدن المحافظة الشمالية، بهدف رفع درجة الوعي لأهمية الاستمرار في عمليات التعقيم وفقاً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المعتمدة، وهي حملة تعكس قيم الشراكة المجتمعية ومساندة الجهات التي يتردد عليها الموطنين، واستعداداً للالتزام بمسؤولية في المرحلة القادمة بإذن الله تعالى.

اعتماد (عالي) مدينة صحية
تعمل المحافظة من خلال الشراكة المجتمعية والحكومية للحصول على اعتماد منظمة الصحة العالمية لمنطقة عالي مدينة صحية تمهيدًا لاعتماد المحافظة الشمالية الصحية، وللحصول على هذا الاعتماد هناك معايير ومتطلبات جاري العمل على مراجعتها مع الجهات ذات العلاقة، لتوفير قاعدة بيانات تشمل كافة مقومات الحياة الصحية الشمالية في منطقة عالي، وقد قطعت المحافظة أشواط كبيرة، ولمست المحافظة استجابة الأهالي في عالي ودعمهم للحصول على اعتماد المنظمة، كذلك الحال بالنسبة للقطاع الحكومي والخاص، حيث الجاري العمل على تفعيل الاتفاقية مع المنظمة.

مشروع بيوت الخيري
تستمر المحافظة الشمالية في تنفيذ مشروع بيوت الخيري والذي يعكس مبادئ التكافل والتعاون الاجتماعي ويسهم في تعزيز اللحمة الوطنية والروابط المجتمعية، من أجل تحسين البيئة المعيشية للأسر المتعففة وتحقيق الشراكة المجتمعية مع الجمعيات الخيرية وبدعم من القطاع الخاص وإحياء مفهوم الفزعة التي تعتبر من السمات الأصيلة في المجتمع البحريني، من خلال تلمس احتياجات أهالي المحافظة بشكل عام وأصحاب العزيمة والأسر المعوزة والمتعففة بشكل خاص، حيث تم انجاز ما يزيد عن عشرين بيت في مختلف مدن وقرى المحافظة ضمن مشروع بيوت الخيري.

الرابح الأكبر من بيتك


ولدى المحافظة الشمالية خطط وبرامج كثيرة تتناسب مع الوضع العام بالنسبة لجائحة كورونا، فبالإضافة إلى المهام المكلفة بها المحافظة، قامت المحافظة مؤخرًا وعبر الاتصال المرئي بالاحتفال بختام مسابقة الرابح الأكبر من بيتك، والتي تنافس على اللقب فيها 20 مشاركًا ومشاركة من الرجال والنساء، 10 أشخاص من منطقة عالي و10 أشخاص من باقي مناطق المحافظة، حيث تم رصد جوائز مالية تفوق 3 الآلاف دينار للمركزين الأول والثاني من الرجال والنساء على مستوى عالي وباقي المناطق، وهي النسخة الثانية من هذا البرنامج والذي تنظمه المحافظة تحت رعاية المحافظ، بالتعاون والشراكة مع جمعية أصدقاء الصحة ومستشفى رويال البحرين وأسواق الأسرة.


حملة (غذاؤك من بيتك)


في هذا المقام تتقدم المحافظة الشمالية بالشكر والعرفان الى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك المفدى للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني أمين عام المجلس الأعلى للدفاع رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضية رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية حفظه الله، على كافة الجهود التي يبذلها سموه الكريم في مؤازرة جهود فريق البحرين للتصدي لجائحة كورونا وتحقيق الأهداف الإنسانية النبيلة لحملة فينا خير، من خلال دعم كافة مكونات المجتمع البحريني من الأسر والأفراد والمواطنين والمقيمين والمحتاجين والمتضررين من الجائحة، عبر توفير سلال غذائية ضمن مشروع «غذاؤك في بيتك» الذي أطلقته المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية بالتعاون مع وزارة الداخلية للمساهمة في التخفيف من آثار الجائحة، ومن خلال الشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية، وبالتعاون مع أصحاب السعادة النواب، والأهالي في المجتمع البحريني، استطاعت المحافظة الشمالية إيصال أكثر من 4800 سلة غذائية لمستحقيها من الأسر والأفراد المتضررين من الجائحة وحوادث الحريق وأصحاب العزيمة والأسر المتعففة ودور الرعاية النهارية للوالدين على مستوى المملكة، بالإضافة إلى توزيع ما يقارب من 2800 سلة على المتضررين من العمالة الوافدة، الأمر الذي يعكس تحويل التحديات إلى فرص، وتفعيل مبادئ الشراكة المجتمعية وتعزيز تكاتف المجتمع البحريني وتعميق مفهوم العطاء الإنساني في مثل هذه الأوضاع الاستثنائية التي نمر بها خلال الجائحة.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها