النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

مقاولون انسحبوا من السوق وإقبال كبير على «العمالة المرنة»

العدد 11417 السبت 11 يوليو 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441

عمّال البناء الآسيويون يرفعون أسعارهم بسبب تضاعف الطلب

رابط مختصر

رصدت «الأيام» ارتفاع أسعار العمالة الآسيوية التي تعمل في مجال البناء، وكثير منهم من فئتي الفري فيزا والعمالة المرنة، وذلك بسبب تضاعف الطلبات عليهم من قبل المواطنين خلال هذه الفترة.
مختار محمد «بنّاء» أكد أن العمل خلال هذه الفترة تضاعف بشكل كبير جدًا، خصوصًا مع بدء توزيع الوحدات الإسكانية في إسكان الرملي وإسكان سلماباد والمدينة الشمالية، مؤكدًا أن أغلب الآسيويين اتفقوا على رفع أسعارهم 20% على جميع الخدمات، فالبنّاء أصبح يعمل بشكل يومي مقابل مبلغ 12 دينارًا، إذ كان قبَيل شهرين 10 دنانير فقط، أما العامل فقد أصبح يعمل مقابل 10 دنانير يوميًا بعد أن كان 8 دنانير فقط، وهكذا بقية العاملين في مجال الكهرباء والصباغة والجبس وغيرها.
كما رصدت «الأيام» خلوّ أغلب الأماكن التي كان يتجمّع فيها عمّال البناء في المناطق المعروفة، إذ يبدوا أن أغلبهم توجّهوا للعمل بسبب تضاعف الطلب خلال هذه الفترة.
مقاولو البناء البحرينيون والعاملون في قطاع المقاولات أكدوا أن أزمة كورونا زادت من صعوبات المهنة، ما أجبر الكثير منهم على الانسحاب، وفتح المجال أمام العمالة المرنة للتوسّع في السوق ومضاعفة أسعارهم.
أحمد العريض «صاحب شركة الحرمين لمواد البناء» أكد أن الطلب زاد من قبل المواطنين البحرينيين على العمالة المرنة خلال هذه الفترة -مع الأسف-، وهو ما سبب ارتفاع أسعارهم وانسحاب كثير من المقاولين البحرينيين من السوق.
وأضاف العريض: «إذا كانت الحكومة قد قدّمت الكثير من التسهيلات التي أنقذت البحرينيين من أضرار أزمة كورونا، فإنه يبقى على عاتق المواطنين مسؤولية مشابهة، وهي تشجيع بعضهم بعضًا في مجال العمل، وتفضيل البحريني على غيره في السوق، خصوصًا في هذه الفترة التي يعاني فيها الجميع من أزمة كورونا»، لافتًا إلى أن التكاتف المجتمعي مطلوب، وهي مسألة يجب أن يلتفت إليها الجميع.
وأشار العريض إلى أن أسعار مواد البناء بقيت ثابتة على ما كانت عليه خلال 2019 بانخفاض بلغ من 10 إلى 20% على كثير من المواد، إذ إن أزمة كورونا لم تؤثر كثيرًا على الأسعار، غير أن القطاع بحاجة لاستمرار دعمه ولو بالخطوات نفسها التي اتخذت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.
المصدر: مصطفى الشاخوري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها