النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

نقص مناعتهم يزيد من مخاوفهم من «كورونا».. الشيخ:

العدد 11417 السبت 11 يوليو 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441

نقص في أدوية «مرضى الكبد».. ونناشد بتوفير فحوصات لهم بمنازلهم

رابط مختصر
ناشد رئیس جمعیة أصدقاء مرضى الكبد البحرينیة محمد الشيخ، الجهات المعنية في وزارة الصحة بالنظر في الحالة الصحية المرضية لمرضى الكبد، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية المتخذة لمنع انتشار فیروس كورونا في العالم، بالإيعاز للجهات المسؤولة بإصدار توجیه بمنح إجازة مؤقتة للحجر المنزلي لفئة مرضى الكبد؛ لضمان سلامتهم، أو بالسماح لهم بـ«العمل عن بُعد» لمن يمكن له ذلك بحسب ظروف عمله ومتطلباته.
وذكر الشيخ في تصريح خاص لـ«الأيام» أن مرضى الكبد -بسبب نقص مناعتهم- يأملون أن توفر لهم وزارة الصحة خدمة تحليل الدم المطلوبة في المنازل أو في المراكز الصحية التابعة لمكان سكنهم، بدلاً من الذهاب إلى مختبر السلمانية؛ خوفًا من إصابتهم بأي فيروس.
وأضاف: «يشتكي بعض المرضى من نقص الأدوية عند استلامها، وبالخصوص (الانتيكفير) و(السلسبت) المتعلق بالمناعة، وهذه الأدوية غير متوافرة لدى الصيدليات الخاصة في البحرين، إذ إن بعض المرضى كان يشتريها من الخارج، إلا أن اليوم لا يستطيعون شراءها بسبب ظروف كورونا».
وطالب الشيخ، نیابة عن مرضى الكبد وزراعة الكبد من الرجال والنساء والأطفال، والذين يزيد عددهم على 300 مريض بحريني من بينهم حوالي 170 مريض زراعة كبد، بأن ينظر إلى حالتهم المرضیة الحرجة التي بموجبها قد يلتقطون بسرعة عدوى فیروس كورونا، إذ إن مناعتهم ضعیفة ووضعهم الصحي والإنساني الصعب لا يسمح لهم بالمخالطة، داعین إلى الأخذ في الاعتبار أن مرضى زراعة الكبد لا يملكون المناعة الكافیة للمقاومة في حال إصابتهم بعدوى الفیروس، بسبب احتیاجهم لتناول أدوية تثبیط المناعة، موضحین أنهم كمرضى، من الرجال والنساء ومن جمیع الأعمار ومنهم أطفال رضع، يضطرون إلى الذهاب إلى طوارئ السلمانیة في حال الضرورة.
وأشار الشيخ إلى أن مرضى الكبد يداهمهم الخوف من العدوى بسبب نقص مناعتهم، فهم معرضون لأسباب العدوى في العمل، لذلك جاءت مناشدتهم بمساعدتهم جمیعًا، لكي يتخطوا هذه الأزمة بمنح إجازة مؤقتة للحجر المنزلي لیهتموا بأنفسهم ويتابعوا علاجهم؛ لأن كثیرًا من المرضى متخوّفون من أن يفقدوا حیاتهم بسبب العدوى وبسبب نقص مناعتهم.
وأشاد الشیخ بالإجراءات الحكومية المتخذة من الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا، موجهًا شكره لوزارة الصحة على كل هذه الجهود المبذولة، لا سيّما الذين في الخطوط الأمامية من كوادر طبية وتمريضية، آملاً من الله أن يخلصنا ويخلص العالم من هذا الوباء، مؤكدًا أن وزارة الصحة تقدم كل التسهيلات الصحية لمرضى البحرين؛ حرصًا على سلامة الناس والمرضى، ومنها توصيل الأدوية إلى منازلهم والعلاج عن بُعد.
ووجّه الشيخ رسالة إلى مرضى الكبد في ظل هذا الوباء العالمي، داعيًا إياهم إلى أن يكونوا أكثر وعيًا وحرصًا على صحتهم، والالتزام بالإجراءات المتبعة للحماية من فيروس كورونا.
وتابع «من المعروف أن مرضى الكبد، خصوصًا المصابين بالفيروس الكبدي ومرضى زراعة الكبد الذين يتناولون أدوية تثبط المناعة، لا يملكون المناعة التي تستطيع مقاومة ومحاربة أمراض مثل فيروس كورونا الذي يحارب الجهاز المناعي»، مضيفًا: «قد تخفّف بعض الإجراءات الاحترازية ضد كورونا لتسهيل الحياة الطبيعية بالتعويل على وعي المجتمع، فوجب على مرضى الكبد أن يكونوا أكثر وعيًا وحرصًا على صحتهم وسلامتهم باتباع طرق الوقاية من هذاء الوباء؛ لأن تخفيف القيود وممارسة الحياة الطبيعية لا يعني انتهاء المرض، ومن الصعب تصفير عدد المصابين».
المصدر: خديجة العرادي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها