النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11450 الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441

الشيخ: قانون «العقوبات البديلة» ترسيخ لصون حقوق الإنسان في البحرين

رابط مختصر
أكد رجل الأعمال ومالك شركة «مونتريال للسيارات» إبراهيم عبدالله الشيخ، أن تطبيق البحرين لقانون «العقوبات البديلة» يعزز من مكانة البحرين بشأن حقوق الإنسان والحقوق والحريات، كما أنه يهدف إلى تعزيز قيم العدالة والمساواة ويحافظ في نفس الوقت على الأسرة والمجتمع، منوهًا إلى أن قانون العقوبات البديلة يصون حقوق الضحايا بحيث تكون مكفولة ومضمونة بالقانون الذي يحافظ ويرسخ مبدأ العدالة.
وأشاد الشيخ بنهج المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وحرص جلالته على تحقيق مبدأ العدالة والإنسانية بإصدار جلالته القانون رقم 18 لسنة 2017 بشأن قانون العقوبات والتدابير البديلة، والذي يحقق مراعاة ظروف المحكوم عليهم الشخصية والأسرية، والدواعي الإنسانية المبررة باستبدال العقوب السالبة للحرية بمجموعة من التدابير والعقوبات التي تخدم صالح المجتمع وتحفظ مكوناته البشرية، وتحث على إعمال أحكام القانون على أوسع نطاق، من أجل الحفاظ على مقومات المجتمع، والحرص على استقرار الأسر ومن ثم استقرار المجتمع في إطار قانوني عادل يحقق الأمن والطمأنينة.
وشدد الشيخ على إنسانية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى في إصدار القانون إذ يراعي القانون ظروف المتهمين والمحكومين وجعلها من المعايير المهمة لإحلال العقوبات والتدابير البديلة مكان الحبس، كما أن تطبيقه على عدد كبير من المحكوم عليهم يخلق طمأنينة وأملاً في أنفس السجناء وذويهم، ويحقق مبدأ أن الغاية الأسمى للعقوبة هي الإصلاح وليس الردع، وخير وسيلة لتحقيقها هي الأخذ بيد المدانين ومساعدتهم على الانخراط في المجتمع ليكونوا عنصرًا فعالاً ومساهمًا وتتحقق الاستفادة المثلى للدولة والمجتمع والمحكومين.
وأضاف الشيخ أن إحراز وزارة الداخلية، ممثلة في إدارة الوقاية من الجريمة، جائزة معهد ROI الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية لسنة 2019 عن برنامج ساعي أعمال المنفعة العامة «سامع»، كأحد أبرز برامج التأهيل والتدريب الذي تطبقه مملكة البحرين في مجال تنفيذ قانون العقوبات والتدابير البديلة، وحصول البرنامج على المركز الأول في فئة أفضل دراسة أثر على المستوى الحكومي عالميًا، من بين مئات الدراسات المقدمة من 70 دولة مشاركة، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك مدى التزام البحرين بمبدأ ترسيخ حقوق الإنسان والحقوق والحريات، إذ تعد الجائزة شهادة دولية على حرص البحرين على مواكبة التطورات الحاصلة في منظومة العدالة والقضاء. واعتبر أن قانون «العقوبات البديلة» يعد إحدى ثمار المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حيث ينعكس تطبيق القانون بالإيجاب على الفرد والأسرة والمجتمع ويدعم مسألة حفظ أمن المجتمع من الجريمة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها