النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11442 الأربعاء 5 أغسطس 2020 الموافق 15 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:38AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

إنتاج 250 ألف شتلة وشجرة سنويًا بمشتل عذاري.. وزير البلديات:

العدد 11410 السبت 4 يوليو 2020 الموافق 13 ذو القعدة 1441

تكثيف زراعة أشجار الظل والمناسبة للمناخ البحريني

رابط مختصر
أكد وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف أن مشتل عذاري وصل في السنوات الاخيرة لمرحلة الاكتفاء الذاتي بعدما كان ينتج في السابق نصف مليون زهرة من الزهور المسمية كأزهار البتونيا في السنة، اذ اصبح ينتج أكثر من ثلاثة ملايين شتلة من الزهور الموسمية بأنواع وأصناف مختلفة في الموسمين الصيفي والشتوي سنويا، بالإضافة إلى 10 آلاف متر مربع من المسطحات الخضراء واكثر من 250 ألف من الأشجار والشجيرات المختلفة الأنواع.
وأضاف خلف أن ما ينتجه المشتل نستخدمه في المشاريع التجميلية وصيانة الشوارع والحدائق، حيث يتم زراعة الزهور الموسمية والشتلات على عدد من الشوارع الرئيسية، مثل شارع الشيخ عيسى بن سلمان ابتداء من ميناء سلمان وصولا الى تقاطع الجنبية، وشارع الشيخ خليفة بن سلمان من تقاطع السيف لغاية تقاطع الزلاق، والتقاطعات الكباري الرئيسية وعلى الحدائق والمنتزهات للبلديات والمحافظات والمشاريع والشوارع التابعة لها والمساهمة في توفير النباتات للعديد من الجهات الحكومية كالمدارس والمستشفيات والجمعيات الأهلية لتشجير المواقع ضمن مشروع المشاركة بالفعاليات الاجتماعية.
وأوضح أن الوزارة تعتمد في تطبيق استراتيجيتها في تكثيف زراعة أشجار الظل والأشجار الصديقة للبيئة والمناسبة للمناخ البحريني على ما ينتجه المشتل من أشجار، والتي تصل في إنتاجها السنوي الى أكثر من 250 ألف شتلة وشجرة.
وقال ان من الأشجار التي ينتجها المشتل وتدخل في الحدائق والمتنزهات أشجار الظل والأشجار البحرينية المثمرة، ومن أشجار الظل، والتي يصل ارتفاع بعضها لأكثر من الى 20 مترًا.
وتابع:«كذلك شجرة اللهب الاصفر او البنسيانة الصفراء وهي شجرة سريعة النمو ويصل ارتفاعها الى 20 واللوز الهندي (الصبار) وهي شجرة يصل ارتفاعها الى 8 امتار وشجرة السدر أو الكنار وهي من الأشجار المشهورة المحلية لجودة ثمارها حيث ويصل ارتفاعها الى 10 امتار وعرضها الى 6 امتار وثمارها صالحة للأكل».
وأوضح خلف: «تمتاز أشجار الظل التي يعمل على إنتاجها المشتل المستخدمة في مشاريع التشجير والتجميل في الشوارع والحدائق والمنتزهات بالمواصفات الملائمة لمناخ مملكة البحرين من حيث تحملها لدرجات الحرارة المرتفعة ونسبة الرطوبة وملوحة التربة».
وتابع: «كذلك ينتج المشتل اشجار النيم والتي يبلغ ارتفاعها 15 مترًا، وهي ذات لون رمادي داكن وأوراقها ريشية خضراء واشجار البونسيانة وهي من أكثر أشجار الزينة شعبية وكذلك شجرة القنصل او التين البنغالي».
من جهته قال وكيل الوزارة لشؤون البلديات الشيخ محمد بن أحمد آل خليفة: «إن الوزارة قامت بتطوير مشتل عذاري ليتماشى مع حاجة البحرين للأزهار والأشجار في مختلف المواسم، وأن هذا التطوير أسهم في تعزيز الإنتاج المحلي كما وفر الكلفة التشغيلية للمشتل».
ويعتبر المشتل الجهة المزودة لاحتياجات المشاريع التجميلية من مختلف أصناف وأنواع النباتات المنتجة محليا والملائمة لمناخ المملكة وهو المغذي الأساسي للمتنزهات والحدائق والشوارع العامة في مملكة البحرين لما يزودها مختلف أنواع الأشجار والمزروعات من مزروعات وأزهار واشجار الفاكهة المحلية البحرينية المنتجة بالمشتل لملاءمتها للظروف المناخية من ارتفاع الحرارة ونسبة الرطوبة وتحملها للملوحة التربة.
ويعمل في المشتل الذي أنشئ على مساحة 30 ألف متر مربع بما يعادل 3 هكتارات، مهندسون زراعيون ومختصون بالبستنة بخبرات علمية وفنية وعدد من البستانيين.
ويضم المشتل إنشاءات زراعية كالحاضنات والمحميات الزراعية التي يصل عددها الى 20 محمية زراعية تنتج الواحدة خمسة آلاف شتلة خلال الموسم الواحد.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها