النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11450 الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

«أم هارون» لا يدعو للتطبيع ونعد جزءًا ثانيًا للمسلسل..

العدد 11391 الإثنين 15 يونيو 2020 الموافق 23 شوال 1441

بالفيديو.. «الأيام» في منزل سعاد علي: «بيتوتية» والكورونا نمّى مواهبي

رابط مختصر

أكدت الفنانة البحرينية القديرة سعاد علي، أنها امرأة بطبيعة حالها بيتوتية، وأن ظروف عملها جعلها تشتاق للمنزل والجلوس فيه، وأن كورونا غيّر الكثير من عاداتها ونمط حياتها وله آثار إيجابية كثيرة. وقالت إن مسلسل «أم هارون» عمل جريء جدًا وأطروحة جديدة على الدراما الخليجية ولا يدعو نهائيًا للتطبيع، بل يوضح حقيقة التعايش في الخليج بين مختلف الديانات. وكشفت الفنانة أنهم يستعدون لجزء ثانٍ من العمل.


وخلال زيارة «الأيام» لها في المنزل، قالت الفنانة سعاد علي: «أحب المنزل وأشتاق له كثيرًا بسبب ظروف عملي والتصوير. ومن آثار فيروس كورونا الإيجابية أنها كرست العادة التي أشتاق لها وهي الجلوس في المنزل، فأنا بيتوتية وأحب القراءة وإعداد الطعام».
وعن التغيير في حياتها بسبب الكورونا، قالت علي: «تغير كل شيء في حياتنا، لا أستطيع أن اقول للأفضل لكن هناك بعض الأشياء الإيجابية. صرنا لا نخرج إلا قليلاً من المنزل، وعندما نخرج نلبس الكمامات والقفازات، وأصبح المعقم يرافقنا في كل مكان».
وتابعت: «أصبحنا ننظف كل شيء حتى الفواكه ننظفها أكثر من مرة، واقتربنا من الوسواس بحيث لا نستطيع أن نلمس شيئا دون الغسل أو التعقيم».
وأشارت إلى أن جلوسها في المنزل نمى بعض الهوايات عندها مثل رعاية الحديقة الصغيرة في منزلها وجعل منها فنانة أيضًا في صنع باقات الزهور. وتقول: «أعتني بلوزتي الجميلة، وأمارس الرياضة في الداخل، وأصبح وقتي طويلاً جدًا، لذلك أُعد الطعام؛ إذ إن مذاق طعامي وطبخي حديث العائلة، فاشتهرت بعمل (الصالونات) بكل أنواعها وأيضا الشوربة».


وعن الآثار السلبية، قالت سعاد: «تغير مفهوم الزيارات لدينا وتغيرت بعض العادات، وللأسف منذ ما يقارب الشهرين لم أذهب إلى أمي، فأنا فعلاً اشتقت لحضنها الدافئ. وانتهت أيضًا زياراتي للأصدقاء والأهل، والتواصل أصبح فقط عن طريق وسائل التواصل».
وعن مسلسلها الأخير «أم هارون» والذي أثار ضجة كبيرة في العالم العربي، أكدت أن «أم هارون هو فكرة وأطروحة جديدة على الدراما الخليجية وكان فيه جرأة كبيرة جدًا في طرح هذا الموضوع، وأوجه التحية لمؤلفي هذا العمل وللأستاذة حياة الفهد التي قادت هذا العمل».
وتابعت «نعم المسلسل أثار ضجة كبيرة ولكننا نحن التزمنا الصمت وفضّلنا عدم الرد لآخر يوم من العمل، لكي يرى الناس بعينهم الحقيقة».
وأضافت «الحقيقة أن المسلسل لا يدعو للتطبيع وكان يوضح فقط مسألة التعايش بين مختلف الديانات في الخليج وأبرزها البحرين، فالبحرين تشكل النموذج الفريد والمتميز للتعايش في المنطقة حيث كانت ولا زالت الكنيسة بجانب المسجد وأيضًا لدينا أقدم معبد يهودي، لذلك نحن فقط وضحنا مسألة التعايش في الخليج ولا يوجد أي فرق».
وعن دورها في العمل قالت «كانت شخصيتي في العمل جدا جميلة وهي هند (التي تعمل النذور)، وهذا يجسد بعض الشخصيات الحقيقية في مجتمعنا التي تؤمن بالنذور وغيرها من الأمور. وهناك جوانب كثيرة في شخصية (هند) لم يستطع المخرج إظهارها. ونحن بصدد الإعداد لجزء ثانٍ من العمل».

المصدر: منصور شاكر:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها