النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

توعية الموظفين تجاه «كورونا» وتوفير الدعم اللوجستي اللازم.. مدير عمليات المركز:

العدد 11320 الأحد 5 ابريل 2020 الموافق 11 شعبان 1441

الإسعاف الوطني يباشر أكثر من 20 ألف بلاغ منذ انطلاقه قبل أقل من عام

رابط مختصر
  • تنظيم دورات يشارك في تقديمها أطباء ومختصون من مملكة البحرين وخارجها، تتضمّن أسس تصنيف الحالات الطارئة وكيفية التعامل معها منذ لحظة استلام البلاغ إلى إسعاف المريض
  • تدريب متلقي البلاغات على كيفية تلقي المكالمات الواردة إلى غرفة القيادة والسيطرة والتعامل مع الحالات الطارئة
  • نشرات داخلية للموظفين وتوفير الاحتياجات اللازمة من كمامات الوجه والقفازات وغيرها لمن يتعاملون بشكل مباشر مع الجمهور
  • فرق الاستجابة السريعة تعمل على مدار الساعة لاستقبال ونقل الحالات الوافدة من خارج البلاد والحالات المخالطة للمصابين لإجراء الحجر الصحي اللازم لها وفقًا للمعايير المتبعة دوليًا
  • الاستجابة للحالات الطبية الحرجة والمستعجلة ونقلها إلى أقرب مستشفى حكومي
  • توفير خدمات عالية الجودة وتوفير رعاية متميزة وفعّالة للمريض قبل الوصول للمستشفى
  • الارتقاء بخدمات الإسعاف والمسعفين بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتوفير رعاية متميزة للمرضى من خلال فريق طبي على مستوى عالٍ من الكفاءة والتدريب
  • التركيز على زيادة عدد المراكز ما يساعد على التقليل في مدة سرعة الاستجابة، وهناك 13 مركزًا موزّعة على المحافظات
  • بالنسبة للمسعف يجب أن يكون حاصلاً على شهادة جامعية في مجال طب الطوارئ أو التمريض مع عدد من الدورات ذات الاختصاص
  • تأهيل سواق الإسعاف ليصبحوا مساعدين للمسعفين وذلك عن طريق الدورات المختصة في ذلك


أكد العقيد طيار لؤي عبدالرحمن عبدالله مدير إدارة العمليات بمركز الإسعاف الوطني أن الإجراءات الاحترازية المتعلقة بالحد من انتشار فيروس كورونا تتضمن الجانب التوعوي بإصدار النشرات الداخلية للموظفين، وعلى الجانب اللوجستي توفير الاحتياجات اللازمة من كمامات الوجه بالإضافة إلى قفازات اليد ومجموعه كبيرة من المعقمات وتوزيعها على الموظفين الذين يتعاملون بشكل مباشر مع الجمهور، كما تحرص إدارة الإسعاف الوطني على متابعة التزام الموظفين كافة باتباع الإجراءات المعلنة؛ لحفظ سلامتهم وسلامة من يتعاملون معهم.
وأضاف أن فرق الاستجابة السريعة بمركز الاسعاف الوطني تواصل إجراءاتها الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، إذ تعمل على مدار الساعة لاستقبال ونقل الحالات الوافدة من خارج البلاد والحالات المخالطة للمصابين، لإجراء الحجر الصحي اللازم لها وفقا للمعايير المتبعة دوليًا.
في سياق متصل، أشار مدير إدارة العمليات بمركز الإسعاف الوطني إلى أن عدد البلاغات التي بوشرت منذ انطلاق مشروع الإسعاف الوطني في يونيو 2019 حتى نهاية فبراير 2020 بلغت أكثر من 20 ألف بلاغ، موضحا أن دور الإسعاف الوطني يكمن في الاستجابة للحالات الطبية الحرجة والمستعجلة ونقلها إلى أقرب مستشفى حكومي، مع الأخذ بالحسبان توفير خدمات عالية الجودة وتوفير رعاية متميزة وفعّالة للمريض قبل الوصول إلى المستشفى.

] هل يمكن إلقاء الضوء بداية على الإجراءات التي تقومون بها للحماية من فيروس كورونا؟
- بالنسبة للإجراءات الاحترازية، تم التركيز بداية على الجانب التوعوي بإصدار النشرات الداخلية للموظفين، أما على الجانب اللوجستي فقد تم توفير الاحتياجات اللازمة من كمامات الوجه، بالإضافة إلى قفازات اليد ومجموعة كبيرة من المعقمات وتم توزيعها على الموظفين الذين يتعاملون بشكل مباشر مع الجمهور، كما تحرص إدارة الإسعاف الوطني على متابعة التزام الموظفين كافة باتباع الإجراءات المعلنة؛ لحفظ سلامتهم وسلامة من يتعاملون معهم. وتواصل فرق الاستجابة السريعة بمركز الاسعاف الوطني إجراءاتها الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، إذ تعمل على مدار الساعة لاستقبال ونقل الحالات الوافدة من خارج البلاد والحالات المخالطة للمصابين، لإجراء الحجر الصحي اللازم لها وفقا للمعايير المتبعة دوليا.


] ما هي الأهداف الموضوعة للإسعاف الوطني؟
- هناك أهداف عديدة للإسعاف الوطني، إذ يعمل مركز الإسعاف الوطني على التحكم والسيطرة بخدمات الإسعاف مع الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ الطبية للمرضى والمصابين قبل الدخول لجميع المستشفيات العامة، كما يهدف المركز إلى الارتقاء بخدمات الإسعاف والمسعفين وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتوفير رعاية متميزة للمرضى من خلال فريق طبي على مستوى عالٍ من الكفاءة والتدريب، بالإضافة إلى توفير أعلى مستويات الجودة في الخدمات الصحية المقدمة، بما يتجاوز مستوى توقعات المرضى.

] كم يبلغ عدد مراكز الإسعاف الوطني؟
- تم التركيز على زيادة عدد المراكز، ما يساعد على التقليل في مدة سرعة الاستجابة، وبالتالي هناك 10 مراكز إضافية بجانب المستشفيات الحكومية الثلاثة، أي أن هناك 13 مركزًا موزعة على المحافظات.
] ما المعايير التي يتم وضعها لاختيار العاملين في الإسعاف الوطني؟
- بالنسبة للمسعف، يجب أن يكون حاصلاً على شهادة جامعية في مجال طب الطوارئ أو التمريض مع عدد من الدورات ذات الاختصاص، بحيث يستوفي اشتراطات الترخيص اللازم من قبل الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، أما بالنسبة لسائق الإسعاف فيجب أن يتم تأهيل سواق الإسعاف ليصبحوا مساعدين للمسعفين، وذلك عن طريق الدورات المختصة في ذلك.


] ما الدورات التي يتم وضعها للعاملين في مجال الإسعاف؟
- ضمن جهود المركز في الارتقاء بخدمات الإسعاف والمسعفين، ووقوفا على مستويات الجاهزية والاستعداد واتخاذ الإجراءات التي تضمن الارتقاء بجودة خدمة الإسعاف، يتم تنظيم دورات يشارك في تقديمها أطباء ومختصون من مملكة البحرين وخارجها، وتهدف تلك الدورات إلى تسليط الضوء على أسس تصنيف الحالات الطارئة، وكيفية التعامل معها منذ لحظة استلام البلاغ إلى إسعاف المريض، مع استمرار مركز الإسعاف الوطني في تنظيم مثل هذه البرامج والدورات بما يسهم في رفع كفاءة وقدرات العاملين بالمركز وفق أعلى معايير الانضباط والكفاءة في الأداء وتحقيق الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ الطبية، وذلك في ضوء الاستفادة من التجارب الدولية المتميزة في مجال الإسعاف. أما متلقي البلاغات فيتم تدريبه على كيفية تلقي جميع المكالمات الواردة إلى غرفة القيادة والسيطرة والتعامل مع الحالات الطارئة، والمشاركة في ورش عمل تلقي البلاغات التي تهدف إلى رفع مستوى أدائه.

] كيف يتم التعاون والتنسيق مع الجهات الأخرى لخدمة الإسعاف الوطني؟
- لدى مركز الإسعاف الوطني تعاون دائم ومستمر مع المستشفيات الحكومية والمراكز الصحية، إضافة إلى العمل بشكل مقرّب مع المجلس الأعلى للصحة لوضع آليات تعاون وتواصل بين المؤسسات الصحية، كما يتم التنسيق مع الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية لإصدار التراخيص اللازمة للمسعفين.

] ما الخطط الموضوعة لتحسين مستوى خدمة الإسعاف الوطني؟
- هناك العديد من الخطط التي يضعها مركز الإسعاف الوطني، منها تخصيص موقع إلكتروني لتلقي الأفكار من شرائح المجتمع كافة، مع العمل على تبني الأفكار الإبداعية وتطويرها والارتقاء بالخدمات الإسعافية في مملكة البحرين، والعمل على تخصيص فريق للتواصل مع المبلغين لمتابعة حالاتهم او حالات أقربائهم وتسجيل جميع الملاحظات الإيجابية والسلبية لتحسين مستوى خدمة الإسعاف، مع التعرف على كيفية التغلب على زمن سرعة الاستجابة والتحسين والتجهيز والتطوير في خدمة الإسعاف والطاقم الطبي مع مواجهة التحديات التي تواجه الإسعاف والتغلب عليها، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للمسعفين وفنيي طب الطوارئ للاطلاع على آخر مستجدات برامج الإسعاف الحديثة ومنحهم تراخيص لمزاولة المهنة وإعداد الخطط الاستراتيجية الشاملة المتعلقة بخدمات الإسعاف في البحرين، وتحديثها ومتابعة تنفيذها بالتنسيق مع الجهات المعنية، مع الوضع بالاعتبار أنظمة المعلومات والتكنولوجيا الحديثة التي بالإمكان استخدامها للتطوير والارتقاء بخدمات الإسعاف.


] كيف يتم التعاون مع مستشفى السلمانية؟
- تم التنسيق مسبقا مع مستشفى السلمانية بتقديم خدمات الإسعاف لكل المرضى الذين ينقلهم الإسعاف الوطني حسب القرار الصادر من المجلس الأعلى للصحة، واستقبال وعلاج المريض في قسم الطوارئ، ولا يجوز رفض استقبال أي حالات طارئة ينقلها الإسعاف الوطني، كما يجب نقل الحالات الطارئة إلى أقسام الطوارئ إلى المستشفى المتخصص بعد استقرار الحالة وفقا لنظام التحويل بين مقدمي الخدمات الصحية، ويجب تزويد مركز الإسعاف الوطني بقائمة معتمدة بأرقام الاتصال بالأطباء المعنيين، كرئيس فريق طوارئ المناوب واثنين من معاونيه، إضافة الى الرقم الساخن للقسم، على أن يتم تحديثها باستمرار لتسهيل التواصل بين المركز والطبيب المعني في المستشفى التي تنقل الحالة إليه. ويلزم قرار المجلس الأعلى للصحة المستشفيات بتزويد المركز بعدد أسرة الطوارئ المتوافرة في كل مستشفى، على أن يتم تحديث العدد إلكترونيًا، ويُفرض على المستشفى توفير طبيب أو أكثر لتغطية الفعاليات العامة والخاصة وفقا لتقدير وحاجة وزارة الداخلية.

] ما رؤيتكم لأهمية التوعية في إطار الشراكة المجتمعية مع مؤسسات المملكة، خاصة أن الإسعاف مشروع وطني بالغ الأهمية؟
- التوعية هي الإرشاد ونشر الوعي لدى أفراد المجتمع في إطار برامج لضمان ايصال رسالة معينة، ويتمحور دور وزارة الداخلية في المحافظة على الأمن والنظام العام في المملكة، ولتعزيز هذه المهام تحمل الوزارة على عاتقها رفع مستوى التوعية لدى المواطنين من خلال تكريس جهودها في إعداد حملات توعوية وثقافية، بالإضافة إلى المشاركات الإعلامية في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي؛ من أجل ترسيخ دور الوزارة ومهامها تجاه الفرد والمجتمع في المحافظة على السلامة والنظام العام. والشراكة المجتمعية مسؤولية جماعية ومجتمعية تتحملها جميع الأطراف الفاعلة في المجتمع، باعتبارها إحدى صور التلاحم بين أبناء الوطن في مؤسسات المملكة الحكومية والخاصة، والتي من ضمنها مركز الإسعاف الوطني الذي يهدف إلى العمل الفعّال في إطار استراتيجية متكاملة وسياسة موحدة لمواجهة الكوارث والأزمات، كما يهدف إلى الارتقاء بخدمات الإسعاف والمسعفين وذلك بالتنسيق والتعاون بين مركز الإسعاف في مملكة البحرين وأقسام الطوارئ في كل من مجمع السلمانية الطبي والمستشفى العسكري ومستشفى الملك حمد الجامعي ومستشفى الإرسالية الأمريكية والشركة الفرنسية.
المصدر: نورا خالد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها