النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11371 الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 3 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

ضمن حملة مساعدة سائقي التاكسي والباصات

العدد 11315 الثلاثاء 31 مارس 2020 الموافق 7 شعبان 1441

جمعية مدينة عيسى: صرف 100 إلى 200 دينار لـ13 متضررًا من تبعات «كورونا»

رابط مختصر

أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية مدينة عيسى الخيرية الاجتماعية، نضال سلمان البناء عن إطلاق مبادرة لدعم المتضررين من تبعات «كورونا»، ومن بينهم سوّاق باصات نقل الطلاب وسواق سيارات التاكسي وكل من توقّفت رواتبهم خلال هذه الفترة وأصحاب المؤسسات الصغيرة المتضررين خلال هذه الفترة.
وقال البّناء في تصريح لـ«الأيام» إنه انطلاقًا من دور الجمعية في تعزيز وترسيخ مبدأ التعاون والتكافل المجتمعي، ودعمًا لتعليمات الحكومة بمساندة المتضررين من وباء الكورونا فإن الجمعية كعادتها سابقت إلى دعمها لأفراد المجتمع المتضررين عبر طرح مبادرة مجتمعية تهدف للتخفيف من معاناة سائقي باصات طلبة المدارس وغيرهم في منطقة مدينة عيسى والقرى المجاورة لها المتضررين من تبعات وأحداث كورونا.
وحول تفاصيل المبادرة قال إنها عبارة عن دفع مبلغ يتراوح بين 100 إلى 200 دينار للمتضررين جراء الأحداث الجارية بشكل شهري حتى انتهاء الأزمة وعودة الأمور إلى نصابها، وقد سجّلت ورصدت الجمعية حتى الآن 13 متضررًا أغلبهم من سوّاق باصات نقل الطلبة.
ودعت الجمعية سواق الباصات المرخصة من الإدارة العامة للمرور وبقية المتضررين إلى تزويدها بالبيانات المطلوب، وذلك وفق قرار المجلس وتصديقه من قبل المدقق الداخلي ليتسنّى لنا شرف خدمتهم.
وأكد البناء أن جمعيات عدة قد أطلقت مبادرات مشابهة، وهو الأمر الذي يدعو للفخر جراء وقوف أفراد المجتمع إلى جانب بعضهم البعض خصوصًا في ظل الظروف الحالية، مؤكدًا أن المجتمع سبّاق لمثل هذه المبادرات ومؤكدًا على التفاعل المجتمعي الكبير مع هذه الحملة وغيرها من الحملات التي تقوم بها الجمعيات الخيرية في مختلف المناطق والمحافظات.
كما دعا المجتمع ورجال الأعمال للتكاتف والتكافل خلال هذه الفترة والمشاركة في الحملات التي تطلقها الجمعيات.
منوهًا إلى ضرورة التنسيق مع الجمعيات الخيرية من قبل الجهات الرسمية ليتسنى رصد الحالات بالمناطق المختلفة بدقة والوقوف معها طيلة هذه الفترة.
المصدر: مصطفى الشاخوري:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها