النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

انتشرت في مناطق الجاليات الأجنبية وخاطبتهم بعدة لغات بشأن خطورة وباء «كورونا»

العدد 11309 الخميس 26 مارس 2020 الموافق 2 شعبان 1441

«الأيام» ترافق الشرطة المجتمعية المعنية بمتابعة قرار التجمعات في المنامة

رابط مختصر

أكدت شرطة خدمة المجتمع أن تعاون الجاليات الأجنبية في المنامة انعكس بشكل إيجابي على العديد من الطرقات التي بدت خالية من العمال الآسيويين الذين تفهّموا أهمية وقف التجمعات.
وكانت وزارة الداخلية أصدرت قرارًا يقضي بمنع التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص في الأماكن العامة، ومنها المتنزهات والساحات العامة والسواحل، مع إجراءات مشددة لمن يخالف هذا القرار، وذلك في سياق إجراءات عدة اتخذتها البحرين لمنع انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19).
وتعاملت وزارة الداخلية مع القرار بمسؤولية مجتمعية عبر عناصر شرطة المجتمع الذين انتشروا بشكل واسع في مناطق التجمعات السكنية للعمالة الوافدة؛ من أجل إيصال المعلومة إلى أبناء هذه الجاليات بلغاتهم، والتوعية بهذا القرار، بالحرص على تعزيز التباعد بين بعضهم بعضًا، والتأكد من الالتزام بتنفيذ هذا القرار، وهي مهمة لا يمكن الاستهانة بتفاصيلها أمام جموع بشرية، إلا أنها المسؤولية التي لطالما تعاملت من خلالها البحرين مع جميع المقيمين على أرضها دون تمييز.
«الأيام» رافقت شرطة المجتمع في جولة اخترنا أن تكون في العاصمة التي تشكّل بعض أحيائها أحد أبرز التجمعات السكنية لجاليات أجنبية أغلبها من بلدان آسيا. وكان السؤال الأبرز، كيف تعامل الأمن العام في هذه المهمة مع أفراد من بلدان ولغات مختلفة، الكثير منهم ربما لا يعرف الكثير عن انتشار وباء عالمي؟


النقيب الهزاني: التوعية المجتمعية بكل لغاتهم
وأكد النقيب سعد ناصر الهزاني من شرطة المجتمع أن مبدأ التوعوية وإشراك الجاليات يسهّل هذه المهمة، لا سيما أمام أفراد تحتاج أن تصل إليهم عبر ثقافاتهم.
وقال: «وفق توجيهات رئيس الأمن العام الفريق طارق بن حسن الحسن، توجهنا إلى هذه الفئات بلغاتها وفق مبدأ التوعية والمسؤولية المجتمعية التي نريد أن يكونوا شركاء معنا في تعزيزها، ومن هذا المنطلق حرصنا على أن يكون الحضور لشرطة المجتمع الذين قاموا بالاعتماد على النشرات التوعوية بلغات مختلفة، كذلك عبر بعض عناصرها الذين يتقن بعضهم لغات دول آسيوية».
وتابع «لم يكن عمل دورياتنا الأمنية يقتصر على تكوين فهم كافٍ لما يحدث، بل حرصنا على إيصال المعلومة لهم وفق منشورات بلغاتهم، كذلك قمنا بعملية شرح كي نمنع التجمع لأكثر من خمسة أشخاص، وحثهم على الالتزام بالإرشادات الصحية ومنها غسل الأيدي، وارتداء الكمامة لمن يعاني من أعراض نزلات برد، والنظافة الشخصية بشكل عام، والمكوث في المنزل، وعدم الخروج إلا عند الضرورة».
وأضاف: «نحن نؤمن بأن دورنا ليس أمنيًا فحسب، بل هو دور مجتمعي، ويجب الوصول إلى هذه الفئة بلغة وأسلوب بسيط من أجل سلامتهم، وأهمية أن يكون بينهم مسافات آمنة لمنع انتقال العدوى. لقد لعب عناصر الشرطة المجتمعية دورًا جوهريًا في إيصال المعلومة المبسطة لهذه الفئات، كذلك حرصنا على تعزيز التعاون مع الجمعيات الأهلية للجاليات الأجنبية التي تلعب اليوم دورًا مجتمعيًا في نشر الوعي بين أفراد جاليتها وفق مبدأ المسؤولية».
وأكد النقيب الهزاني التعاون الكبير لأبناء الجاليات الأجنبية الذين باتوا اليوم جزءًا مهمًا في تطبيق هذا القرار، وهو الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على العديد من الطرقات التي بدت خالية من العمال الآسيويين الذين تجاوبوا مع القرار.
الجالية الأجنببية تتصرف بوعي كبير
وقال النقيب الهزاني: «الجاليات الأجنبية تتصرف بوعي كبير، وأبناء هذه الجالية يشكلون خطورة بالتجمعات كبؤر لنشر الفيروس، وقد باتوا يأخذون الحيطة والحذر، وما ارتداؤهم للكمامات والقفازات، وترك المسافات الآمنة فيما بينهم في أثناء السير بعد عودتهم من العمل، إلا أحد الأدلة على الوعي الذي باتوا يتعاملون به مع هذا الوضع».
تابعنا سيرنا في أزقة المنامة، حيث كان هناك العديد من المارة، لا سيما أن وجودنا تزامن مع الموعد الاعتيادي لعودة الكثير من العمال إلى بيوتهم، لكن المشهد اللافت هو المسافة الآمنة التي حرص العمال على تركها فيما بينهم في أثناء السير.
ليس هذا فحسب، بل إن الكثير منهم يرتدون كمامات طبية، ويدركون خطورة هذا المرض. وقفنا نستمع إلى محادثة بين أحد عناصر شرطة المجتمع، وعامل في محل تجاري بإحدى اللغات الآسيوية، وعند الانتهاء من المحادثة سألناهم عن فحوى المحادثة، فكان أهم ما جاء فيها هو الحرص على عدم استقبال عدة زبائن في وقت واحد.

تاج الدين: الشرطة تقوم بدور مجتمعي احترافي
خلال جولتنا رافقنا رئيس جمعية جالية بنغلاديش تاج الدين الذي حرص على تنظيم حملات توعية لأبناء جاليته عبر مكبر صوتي في تجمعاتهم السكنية، ومرافقة الشرطة المجتمعية خلال دورياتها في المناطق.
قال تاج الدين: «نحن نخبر شبابنا أن عليهم الالتزام بقرار منع التجمع، كذلك ترك مسافات آمنة خلال السير، وأهمية النظافة الشخصية وارتداء القفازات، ونحاول أن ننشر الوعي إزاء خطورة انتشار فيروس كورونا، وما يتوجّب عليهم فعله لحماية أنفسهم».
وأضاف: «تقوم الشرطة المجتمعية بدور كبير، لا ينحصر بالبُعد الأمني فقط، بل بالبُعد التوعوي، والكثير من عناصرها يعرفون التحدث بلغات آسيوية. إنهم يقومون بعملهم بشكل احترافي يعتمد على التوعية، كذلك تعريفهم بالعقوبة المترتبة في حال خالفوا هذا القرار».
وأكد تاج الدين أن جمعيته قد قامت بجولات عديدة في محافظة المحرق، لا سيما في المناطق التي فيها تجمعات سكنية لعمال آسيويين، إذ قاموا بتوزيع منشورات باللغة البنغالية، والتحدث عبر مكبرات الصوت لأفراد الجاليات كي يلتزموا بالتعليمات الصادرة من الحكومة البحرينية، وهو أمر قوبل بتجاوب كبير من الجالية.
وقال تاج الدين: «نحن مستمرون بدعم دور الشرطة المجتمعية في هذه المهمة المجتمعية؛ من أجل بحرين آمنة وخالية من فيروس كورونا».
المصدر: تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها