النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

العدد 11279 الثلاثاء 25 فبراير 2020 الموافق غرة رجب 1441

البلدي يقترح: «مسبح أولمبي» بالشمالية

رابط مختصر
مصطفى الشاخوري

وافق مجلس بلدي الشمالية على مقترح إنشاء مسبح أولمبي في المحافظة الشمالية تقدم به العضو عبدالله القبيسي يهدف لاحتواء المهتمين برياضة السباحة وصقل مواهب الشباب ويكون مكانًا مخصصًا لاستضافة المسابقات المحلية والعالمية خصوصًا وأن البحرين لا يوجد بها هذا النوع من المسابح ما يعني أنها غير قادرة على استضافة الفعاليات الدولية، ولتنشيط لعبة السباحة لتشكل نقطة جذب كما هي الفورملا ون.
وعرض القبيسي أثناء الجلسة عرضًا شافيًا حول مبررات المقترح ومواصفات المسبح الذي يقترح بناءه ليكون مناسبًا لجميع الفئات وللجنسين وبمواصفات عالمية تسمح للبحرين باستضافة الفعاليات العالمية، وبطول 50 مترًا وعرض 25 مترًا مقسما على 12 حارة وبعمق 3 أمتار.
في حين قال رئيس المجلس إنه وأثناء طفولته كان يرى المسابح في كل أنحاء البحرين لاسيما في حالة بوماهر والتي تربى فيها.

مستشفى أم مركز للكلى؟
وافق مجلس بلدي الشمالية خلال جلسته أمس على مقترح تقدم به العضو محمد القبيسي يهدف إلى إنشاء مستشفى للكلى في المحافظة الشمالية.
وحول مبررات المقترح، وقال القبيسي: «المقترح أخذته من أعضاء سابقين كانوا يطالبون مرارًا بإنشاء مراكز متخصصة بمرضى الكلى إذ إن أعداد المرضى في ازدياد».
وأضاف: «إن إحصائية وزارة الصحة خلال 2017 تفيد بأن مجمع السلمانية الطبي يتوافر به 30 سريرًا فقط لمرضى الكلى في حين أن مركز الكلى بالمحرق يحوي 50 سريرًا فقط أما في الحنينية فيتوافر 80 سريرًا فقط، في حين أن أعداد مرتادي هذه المراكز بالمئات وبعضهم يراود هذه المراكز بشكل يومي».

تجميل كل دوارات مدينة حمد
وافق مجلس بلدي الشمالية على مقترح العضو محمد الضاعن بتجميل الشوارع الرئيسة والدوارات في مدينة حمد خصوصًا وأن مناطقها أغلبها صحرواية وهي بحاجة لأن يكون بها نوع من التجميل والإضاءة خصوصًا وأن بها العديد من المناطق السياحية التي يزورها الأجانب.
من جانبها أكدت رئيسة المجلس البلدي لمياء الفضالة بأن مدينة حمد مشجرة ومشاريع التزيين فيها لم تتوقف، منبهة على أن بعض المناطق صحراوية بسبب عدم وجود خطوط ري فيها وهو الأمر الذي يعيق التشجير حاليًا، مضيفةً بأن العمل مستمر لتنفيذ خطة تطويرية وخطة للصيانة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها