النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

افتتح مؤتمر البحرين للسكري والغدد الصماء

العدد 11275 الجمعة 21 فبراير 2020 الموافق 27 جمادى الثاني 1441

محمد بن عبداللـه: علاج السكري يستنزف 15 % من ميزانية «الصحة»

رابط مختصر

أكد رئيس المجلس الأعلى للصحة الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة أن مرض السكري بات يشكل أحد تحديات الميزانية العامة لوزارة الصحة، مشيرا الى أن علاج داء السكري يستنزف 15% من ميزانية الصحة، والتي تتجاوز الـ50 مليون دينار، مبينا أنها تشكل نفس العبء والتحدي على دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ظل الارتفاع الكبير في أعداد المصابين لتلك الدول والحاجة إلى تخصيص ميزانيات كبيرة واستراتيجيات فاعلة للحد من انتشار هذا المرض واكتشافه مبكراً، مشيراً إلى أن مصروفات علاج داء السكري ومضاعفاته تشكل 10% من مصروفات الصحة دوليًا.
وقال إن الإحصائيات العالمية تشير إلى وجود 463 مليون شخص مصاب بداء السكري في العالم، تقع النسبة الكبرى منهم في الدول المشار إليها، مبينا أن الإحصائيات أشارت إلى أن 374 مليون شخص مصاب بمرحلة ما قبل السكري، وهي فئة تحتاج إلى العناية والوقاية والمزيد من الحملات التوعوية، منوهاً إلى أن تزايد أعداد المصابين بحاجة إلى وقفة حازمة، مؤكدا دعم القيادة والحكومة بتوفير أفضل الخدمات لمرضى السكري والغدد الصماء بالبحرين من خلال التغطية الصحية الشاملة وتوفير العيادات المتخصصة في علاج الأمراض المزمنة، والعيادات المتخصصة في رعاية مرضى السكري تحديداً، حيث تقوم تلك المراكز بتقديم مختلف الخدمات العلاجية الوقائية.
وأكد أن جمعية السكري البحرينية تبذل جهودًا حثيثة منذ تأسيسها قبل 30 عاماً من خلال عملها على نشر التوعية في المجتمع، والتشجيع على الالتزام بأساليب الحياة الصحية، من خلال مضامير المشي، ومشروع «تحدي المشي»، وتدشينها لمبادرة «مشروع تحدي السمنة» بالتعاون مع شركة «بابكو» والمحافظة الجنوبية، والتي حظيت بنجاح كبير.
جاء ذلك في تصريحات صحفية على هامش رعايته وحضوره لفعاليات مؤتمر البحرين الثاني لداء السكري والغدد الصماء «بدر 2» والذي ينظمه مستشفى رويال البحرين بالتعاون مع شركة. QTC وICOM وبحضور وكيل وزارة الصحة الدكتورة مريم الهاجري، وبمشاركة تفوق 500 مدعو ومشارك من الخبراء والمختصين والأطباء من البحرين والخليج والعالم، بالإضافة الى مشاركة واسعة من الأطباء العاملين في مجمع السلمانية الطبي والمستشفى العسكري ومستشفى الملك حمد الجامعي والجامعة الأيرلندية والمستشفيات والعيادات الخاصة.
ومن جهته أكد، رئيس المؤتمر واستشاري أول أمراض السكري والغدد الصماء بمستشفى رويال البحرين الدكتور وئام حسين، أن مؤتمر «بدر» في نسخته الثانية على التوالي يسعى إلى إيجاد الحلول واستعراض التجارب في تشخيص وعلاج داء السكري الذي يشهد ارتفاعًا مستمرًا في معدلات الإصابة به بالبحرين، نتيجة لزيادة معدلات السمنة الناتجة عن خلل هرمونات الغدة الدرقية وهشاشة العظام وأمراض الغدد الصماء، مشيرًا الى وجود توقعات لارتفاع هذه النسبة لتشمل نحو ربع سكان دول مجلس التعاون الخليجي ومنها البحرين بحلول عام 2030.
وأوضح الاستشاري حسين، أن جلسات المؤتمر ستناقش طرق العلاج التكنولوجية الحديثة لتشخيص وعلاج داء السكري والغدد الصماء ولكافة الأعمار.
المصدر: خديجة العرادي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها