النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11314 الثلاثاء 31 مارس 2020 الموافق 7 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:11AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:54PM
  • العشاء
    7:24PM

«الزراعة» تتأهّب وترش المبيدات في أماكن انتشاره

العدد 11275 الجمعة 21 فبراير 2020 الموافق 27 جمادى الثاني 1441

أســــراب مـــن الجــراد تفاجئ البحريــــن

رابط مختصر

انتشرت أسراب هائلة من الجراد الصحراوي في عدد من مناطق البحرين ظهر أمس، وخصوصًا المناطق الساحلية في شمال المملكة.
والتقطت «الأيام» مقطعًا يظهر أعدادًا كبيرة جدًا من الجراد في ساحل «كرباباد»، كما تداول مواطنون على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصوّرة للجراد في مناطق المنامة والجفير ومدينة سلمان وسترة.
وكانت مقاطع أمس قد تداولت لأسراب كثيفة من الجراد في منطقة الخبر بالمملكة العربية السعودية والتي تشهد أسرابًا ضخمة من الجراد اعتبرت الأسوأ على مدى ربع قرن.
وتفاعل المواطنون مع حدث لم تشهده البحرين منذ عقود منذ الزمن بتداول المقاطع والرسائل الساخرة والذكريات القديمة، بالإضافة إلى التعبير عن المخاوف وإطلاق التحذيرات.
وعبّر مزارعون لـ«الأيام» عن خشيتهم من أن يدمّر الجراد محاصيلهم الزراعية، إلّا أن شيئًا من تلك المخاوف لم يحصل أمس، حيث دخلت أغلب أسراب الجراد المملكة وغادرت بسلام.
ودعا مغردون إلى انتهاز الفرصة وصيد كميّات كبيرة من الجراد والاستفادة منه في الطعام، لأنه طالما كان طعامًا يحبّه الآباء والأجداد، مؤكدين أن طعمه يشبه الروبيان المحظور صيده هذه الأيام.
وقال مغردون إن أكل الجراد عادة قديمة في البحرين، واستذكر أحد الآباء ما عاينه في ستيّنيات القرن الماضي حين غزا الجراد المملكة بكثافة، فهبّت الكثير من العوائل لصيده وأكله، بل كانت بعض العوائل تقوم بسلقه وملحهِ، حيث يُقدّم في الضيافة كالمكسّرات.
وأشاروا إلى أن الجراد من الأكلات اللذيذة جدًا، وأنّه يمثّل ذكريات «حلوة» للكثير من أبناء جيل الستينيات والسبعينيات حين كان الجراد منتشرًا بصورة أكبر في بساتين البحرين, وتداول بعض المواطنين صورًا لطبخات للجراد، معتبرين أنّه يصلح أن يكون مشويًا على الفحم، أو حتى «مجبوسًا».
إلّا أن المستشار البيئي الدكتور شبّر الوداعي حذّر من أكل الجراد؛ وقال في تصريح لـ«الأيام»:«حتى وإن كانت تلك عادة قديمة كان يقوم بها آباؤنا وأجدادنا، نحن نحذر من ذلك احتياطًا، وننصح بتجنب تناول الجراد، لأننا لا نعلم مصدره والبيئة التي جاء منها».
وأضاف: الأسراب المتواجدة في سماء البحرين (ترانزيت)، وقد جاءت من بيئات لا نعرفها، كما أنه ليست هناك دراسات مختبرية بشأن أضرار تناولها، وعليه نحن نحذر من ذلك.
ودعا الوداعي إلى تجنب تناول المأكولات غير الموثوقة المصدر، تفاديًا للأمراض، خاصة في ظل تزايد معدلات التلوث بشكل عام في كل مكان.
وأضاف «في زمن الآباء كانت المزارع نظيفة، ولم يكن هناك مصادر تلوث كما هو الحال عليه اليوم».
وتداول المغرّدون العديد من مقاطع الفيديو التي أظهرت مواطنين يقومون بصيد الجراد في منازلهم أو بعض البساتين، كما تداولت مقاطع لأطفال يبكون خوفًا وهربًا من الأعداد الكبيرة من الجراد.
وأشار آخرون إلى أنه ليست للحشرة أضرار خطيرة، فيما عدا أنها تتناول المزروعات وبالتالي قد تؤدي لتلفها.
واستغلّت بعض المحال التجارية التي تبيع المبيدات الحشرية للترويج لضرورة المبادرة العاجلة لشراء منتجاتهم من المبيدات ورشّها على مزروعاتهم قبل أن يلتهمها الجراد.
المصدر: سارة نجيب

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها