النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11323 الأربعاء 8 ابريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:01AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    5:58PM
  • العشاء
    7:28PM

العدد 11267 الخميس 13 فبراير 2020 الموافق 19 جمادى الثاني 1441

مستشار الأمن الوطني يرعى حفل تخريج إحدى دورات المستجدّين بالحرس الملكي

رابط مختصر
تحت رعاية اللواء الركن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مستشار الأمن الوطني قائد الحرس الملكي، أقيم أمس الأربعاء حفل تخريج إحدى دورات المستجدين بالحرس الملكي، وذلك بحضور المقدم الركن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قائد قوة الحرس الملكي الخاصة.
وبعد عزف سلام قائد الحرس، بدأ حفل التخريج بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها قام سموه بتفقد طابور العرض، ثم قُدم عرض عملي من قبل الخريجين اشتمل على المسير العسكري، بعدها قُدم إيجاز عن الدورة وما تضمنته من برامج نظرية وعملية وتدريبات عسكرية ومهارات ميدانية وفق منهج علمي متطور، وتمارين تطبيقية نفذت خلال مراحل انعقاد هذه الدورة بالإضافة إلى دورة الحرس الملكي.


وأشاد سمو مستشار الأمن الوطني قائد الحرس الملكي بالروح المعنوية العالية التي لمسها من الخريجين، والمهارات العسكرية التي اكتسبوها خلال الدورة، مؤكدًا أنه بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بدعم قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى، هذه المهمة ستتواصل وتستمر جيلاً بعد جيل في الدفاع عن هذا الوطن.
وقدم سموه الشكر إلى مدربي الدورة على الجهود الطيبة التي بذلوها للوصول بالمستوى الاحترافي المتميز الذي ظهرت به الدورة ودورة الحرس الملكي، وحث سموه الخريجين على مواصلة العطاء وحمل هذه الأمانة والجدية في العمل، والتحلي بالصبر والقوة بروح العزيمة والإصرار والتضحية في الدفاع عن الوطن العزيز، وبذل الجهد والمثابرة للتحصيل العسكري، متمنيًا لهم وللجميع التوفيق والسداد.
وخلال الاحتفال، تفضل سمو مستشار الأمن الوطني قائد الحرس الملكي بتوزيع الجوائز التقديرية على المتفوقين في الدورة، بعدها أدى الخريجون القسم القانوني.
حضر حفل التخريج اللواء الركن حمد خليفة النعيمي نائب قائد الحرس الملكي، واللواء الركن صلاح راشد السعد مدير التدريب العسكري، وعدد من ضباط الحرس الملكي وأهالي الخريجين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها