النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11319 السبت 4 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

استقبل وزيرة الأمن الغذائي الإماراتية

العدد 11260 الخميس 6 فبراير 2020 الموافق 12 جمادى الثاني 1441

خالد بن عبدالله: تخصيص مواقع للاستزراع السمكي والإنتاج النباتي

رابط مختصر
استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوزارية للمشاريع التنموية والبنية التحتية الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، بمكتبه في قصر القضيبية يوم أمس، وزيرة الدولة للأمن الغذائي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، بمناسبة زيارتها لمملكة البحرين، وذلك بحضور المهندس عصام خلف وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، وعدد من مسؤولي الوزارة.
وفي مستهل اللقاء، رحَّب الشيخ خالد بن عبدالله بوزيرة الدولة للأمن الغذائي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في بلدها مملكة البحرين، معربًا عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة من خلال مذكرة التفاهم التي وقعها الجانبان في فتح مزيد من آفاق التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين، وتبادل الخبرات والمعلومات والدراسات في المجالات ذات العلاقة بملف الأمن الغذائي الذي يحظى باهتمام قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، ومتابعة الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، انطلاقًا من الحرص على إيجاد الحلول المناسبة للارتقاء بجودة حياة الإنسان واستمرار تمتعه بالعيش الكريم، وتعزيزًا للتنمية المستدامة في المجالات التي من شأنها أن تسهم في تحقيق الأمن الغذائي.
وأكد أنه انطلاقاً من التوجيهات الملكية السامية، فإن اللجنة الوزارية للمشاريع التنموية والبنية التحتية تتابع وضع وتنفيذ المشروع الاستراتيجي للإنتاج الوطني للغذاء، ليشمل تخصيص مواقع متعددة للاستزراع السمكي والإنتاج النباتي؛ بهدف تطوير القدرات الوطنية في مجال الصناعات الغذائية ورفع نسبة الإنتاج المحلي، والحفاظ على خبرة أصحاب تلك المهن ليكونوا جزءًا مهمًا في إنجاح تلك المشاريع.
وأوضح أن ملف الأمن الغذائي بات من أحد أهم المجالات التي تتطلب على المستويات المحلية وضع الخطط والاستراتيجيات اللازمة لتحويل السلوكيات الغذائية، وتحديات شحّ المياه وندرة الأمطار والتغيرات المناخية وقلة الأراضي الزراعية، إلى فرص تضمن تحقيق استدامة الغذاء وطنيًا، عبر تشجيع المستثمرين على الإقبال على مشاريع الإنتاج النباتي والحيواني والاستزراع السمكي، بالاستفادة من الدعم والتسهيلات الحكومية المقدمة، بما يوفر غذاءً صحيًا وآمنًا لأفراد المجتمع كافة، والعمل بشكل موازٍ على المستوى الدولي على تعزيز التعاون والتنسيق مع الدول الشقيقة والصديقة، لا سيما تلك التي تواجه التحديات الطبيعية والبشرية نفسها، من خلال تبادل التجارب والخبرات وتلبية الطلب على الأصناف الغذائية الأساسية غير الممكن إنتاجها محليًا باستيرادها وفق أقل تكلفة وأعلى جودة.
وفي هذا الصدد، فقد أبدى الشيخ خالد بن عبدالله إعجابه بالقفزة النوعية التي استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة أن تحققها، بأن تقدمت في مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2019 بواقع 10 مراكز وصولاً إلى المركز 21 عالميًا، وهو ما يعكس سير الإمارات وفق رؤية قيادتها الحكيمة لتحقيق أهداف ومبادرات استراتيجيتها الوطنية للأمن الغذائي 2051.
من جانبها، أعربت مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة الدولة للأمن الغذائي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة عن شكرها وتقديرها لمملكة البحرين؛ على ما لقيته من حفاوة استقبال وترحيب، لافتة إلى أن التفاهم والشراكة الإماراتية - البحرينية في ملف الأمن الغذائي يضيف بعدًا جديدًا ومجالاً حيويًا للتعاون والتنسيق الثنائي المشترك القائم بفضل حرص واهتمام القيادتين الحكيمتين في كلا البلدين الشقيقين.
وأكدت ريادة مملكة البحرين في تجربتها في مجال الإنتاج النباتي والحيواني، والتي يمكن البناء عليها وتطويرها عبر تبادل الخبرات بين المختصين في كلا البلدين، وعقد البرامج التدريبية المشتركة الهادفة إلى إعداد كوادر وطنية متخصّصة في مجال الأمن الغذائي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها