النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11278 الإثنين 24 فبراير 2020 الموافق 30 جمادى الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

لدى لقائه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب في القاهرة

العدد 11252 الأربعاء 29 يناير 2020 الموافق 4 جمادى الثاني 1441

عبدالرحمن بن محمد يشيد بدور «الأزهر» في تجديد الفكر الديني

رابط مختصر
التقى الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية مساء أمس في مدينة القاهرة بفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف.
ونقل لفضيلته تحيات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى، وتحيات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وتمنيات جلالة الملك لفضيلته وللأزهر الشريف بدوام الرفعة والسداد، ولجمهورية مصر العربية الشقيقة وقيادتها الحكيمة وشعبها الكريم بالتقدم والازدهار. فيما أعرب فضيلته عن تقديره العميق لمملكة البحرين ولصاحب الجلالة الملك المفدى، ولما يضطلع به جلالته من دور كبير في خدمة الدين الحنيف، وفي إعلاء منهج الوسطية والتعايش والسلام.
وهنأ فضيلة الإمام الأكبر بالنجاح الكبير الذي حققه مؤتمر الأزهر الشريف العالمي عن (التجديد في الفكر والعلوم الإسلامية)، مشددًا على أهمية هذا الموضوع الذي يعالج أحد أهمِّ المفهومات الجدلية، ويسعى لإيجاد آلية علمية وعملية تحمي عالمنا الإسلامي من الأفهام والتطبيقات السقيمة والمغلوطة والمتطرفة.
وأكد الرئيس أن الأزهر الشريف رمز للوسطية، ومنارة للعلم، ومركز للوحدة بين المسلمين، مشيدًا بعمق العلاقات التي تجمع مملكة البحرين بالأزهر الشريف وعلمائه الأفاضل منذ عشرات السنين، منوهًا في الوقت نفسه بجهود الأزهر ودوره التاريخي عبر عشرة قرون، في نشر سماحة ديننا الحنيف، وتجديد الفكر والخطاب؛ انطلاقًا من الأصول والثوابت والكليات؛ مما أكسب المنهج الأزهري سعةً فريدةً استوعبت المذاهب الإسلامية المتعددة، واحترمَتْها واحترمت أئمتَها. كما ثمن جهود فضيلة شيخ الأزهر ومساعيه الحميدة لنشر السماحة والوسطية والتعايش، والتأصيل الرصين لمتطلبات العصر ومستجداته، متمنيًا لفضيلته دوام الصحة والعافية والسداد.
ومن جانبه، أبدى فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب اعتزازه بالعلاقات الطيبة مع مملكة البحرين ومع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية على وجه الخصوص، مثمنًا مشاركة مملكة البحرين في مؤتمر الأزهر الشريف، منوهًا في الوقت نفسه بما تضمنته كلمة الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة في المؤتمر، متمنيًا للبلدين والشعبين الشقيقين دوام الرفعة والتقدم والسلام.
وحضر اللقاء يوسف بن صالح الصالح رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية، ومحمد جلال مديــر مكتب الرئيس، كما حضره عــدد من مسؤولي الأزهر الشريف.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا