النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11278 الإثنين 24 فبراير 2020 الموافق 30 جمادى الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

تطبيق الاستراتيجية «2017 /‏ ‏2020» بثبات والمضي نحو مزيد من التطوير.. رئيس الجمارك:

العدد 11249 الأحد 26 يناير 2020 الموافق غرة جمادى الثاني 1441

ألفا ضبطية ومخالفة جمركية في 2019 بزيادة %26 بفضل يقظة ضباط الجمارك

رابط مختصر
أكد الشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك، أن شؤون الجمارك إرث أصيل وحِملٌ تراكميّ زاخر من العمل المؤسسي الذي تعاقب عليه العديد من نخب الكوادر الوطنية، التي نُكِنّ لهم كل الإجلال والعرفان، منوهًا إلى أنهم حجر الأساس ونقطة الانطلاق لمسيرة عطرة تبوأت من خلالها شؤون الجمارك في وقتنا الحاضر، أبرز المستويات إقليميًا ودوليًا وباتت مثالاً يُقتدى به بين مختلف أجهزة الجمارك... كل ذلك وأكثر، الأمر الذي نرفع من خلاله خالص معاني الشكر والامتنان إلى قيادة جلالة الملك المفدى على الدعم اللامحدود، وإلى وزير الداخلية على الثقة التي أولانا إياها.
وأوضح في كلمته بمناسبة يوم الجمارك العالمي والذي يوافق السادس والعشرين من يناير من كل عام، إذ جاء شعار هذا العام تحت عنوان «الجمارك تعزز الاستدامة للناس والإزدهار والكوكب»، وتطبيقًا لهذا الشعار فإن شؤون الجمارك تشهد في الوقت الحالي تطورًا شاملًا على جميع الأصعدة، انطلاقًا من قاعدة صلبة، وبما ينسجم مع متغيرات العمل الجمركي ويتماشى مع رؤى مملكة البحرين على كل الأصعدة.


وتابع: «على سبيل المثال لا الحصر، ومن منطلق الإيمان التام بأن المؤسسات لا تنهض إلا بسواعد كوادرها البشرية التي أوليناها جُلّ الاهتمام والرعاية، فقد تم تطوير مفاهيم العمل الجمركي طبقًا لأعلى المعايير الدولية من خلال إخضاع منسوبي إدارات المنافذ الجمركية إلى دورات تخصصية منها: الدورة التأسيسية، التعرفة الجمركية، القانون الجمركي الموحد، الدورة المستندية، دورة الإجراءات الجمركية، مهارات التفتيش الجمركي، والعديد من ورش العمل في مختلف العلوم الجمركية والأمنية، علاوة على إعادة تنظيم الأوصاف والمسميات الوظيفية بما يضمن أعلى نسب الرضا الوظيفي، وبما ينعكس إيجابًا على العمل كونهم الاستثمار الأكبر الذي نعّول عليه لتحقيق التطور المنشود والاستدامة للأعوام المقبلة».


وأشار رئيس الجمارك إلى أن لشؤون الجمارك دورًا حاسمًا في إحباط التهريب الجمركي بأنواعه، وذلك باستخدام التكنولوجيا الحديثة للقيام بالمهام المطلوبة بمهنية عالية كأجهزة المسح الضوئي المزودة بأحدث تقنيات تحليل الصور والتي توفر لضابط الجمارك قدرة غير مسبوقة في الكشف على الحاويات بمختلف أحجامها أو عبر المركبات أو حقائب السفر والطرود البريدية، بالإضافة إلى استخدام أنظمة كاميرات المراقبة الأمنية في المعابر والنقاط الحدودية كافة، وكذلك كان لقسم كلاب الأثر (K9) نصيب من التطوير ورفع الكفاءة من خلال اقتناء كلاب أثر حاصلة على تدريب نوعي على أحدث وسائل كشف التهريب الجمركي.
وأوضح أن شؤون الجمارك تقوم بعمل إحصاءات نوعية يتم مقارنتها بمثيلاتها للأعوام السابقة لتحليلها ودراستها بما يعكس مدى تقدم مؤشرات التطور على الواقع العام لدى مختلف إدارات المنافذ الجمركية، مضيفًا أن إجمالي عدد الضبطيات والمخالفات الجمركية بلغ 1958 ضبطية في العام 2019، بنسبة ارتفاع 26% عن إجمالي عدد الضبطيات في العام الذي سبقه والذي بلغ 1558 ضبطية، ومن أهم هذه الضبطيات 1221 ضبطية من الحبوب والمواد المخدرة، و407 من القضايا والمخالفات المتعلقة بالبيان الجمركي والمستندات وإجراءات التخليص، و117 من ضبطيات التبغ ومشتقاته.


وفيما يتعلق بكمية المواد المخدرة المضبوطة في المنافذ الجمركية، أكد رئيس الجمارك ضبط ما مجموعه 32 كيلوجرامًا تقريبًا من هذه المواد، وما يقارب 45 ألفًا من الحبوب المخدرة خلال العام 2019م.
وشدد على أن أحد أهم وأبرز الأسباب التي أدت إلى ارتفاع إجمالي عدد الضبطيات والمخالفات الجمركية في العام 2019م عن العام الذي سبقه بنسبة 26%، زيادة يقظة وكفاءة ضباط الجمارك، نظرًا لتكثيف الدورات التدريبية التخصصية لهم في مجالات المعاينة والتفتيش واستخدام التكنولوجيا الحديثة والوسائل المساندة في الكشف عن التهريب الجمركي وضبط الممنوعات.
ووفق رئيس الجمارك، فإن شؤون الجمارك، اعتمدت برنامج (المشغل الاقتصادي المعتمد) والذي يُعتبر أحد الأطراف المشاركة في حركة التجارة الدولية وبما يتوافق مع أنظمة الجمارك العالمية أو ما يعادلها من معايير تأمين سلسلة التزويد المقررة ويضم المشغل الاقتصادي كلا من المستوردين، المصدرين، المصنعين، الوسطاء، شركات النقل، الموانئ، المطارات، مشغلي الموانئ، المستودعات، والموزعين.
وأضاف: إن البرنامج يعد ضمن إطار عمل معايير أمن وتسهيل سلسلة الإمداد في التجارة الدولية، المعتمدة من قبل منظمة الجمارك العالمية المتماشية مع اتفاقية تيسير التجارة المنبثقة من منظمة التجارة العالمية ومعايير اتفاقية كيوتو المعدلة، وتعتبر مملكة البحرين من الدول المشاركة في هذه الاتفاقيات. حيث يعتبر البرنامج وسيلة لترسيخ مبدأ الالتزام الطوعي والشفافية والرقابة الذاتية للقطاع الخاص. وله الفضل في تحقيق العديد من الفوائد من أهمها تبسيط وتسهيل الإجراءات الجمركية في ظل تعزيز الرقابة الجمركية والاستغلال الأمثل للموارد وتوفير الوقت والتكلفة من خلال الإسراع في إنجاز المعاملات الجمركية وتخفيض أزمنة الإفساح عن البضائع.
وأشار إلى أنه تم منح شهادة اعتماد لسبع من كبرى الشركات في مملكة البحرين كمشغّل اقتصادي مُعتمد بإمكانهم الاستفادة من الاتفاقيات على المستوى المحلي والعالمي، فعلى المستوى المحلي يتم توفير مميزات إضافية خاصة للمشغلين من خلال اتفاقيات مستوى الخدمة الموقعة بين شؤون الجمارك وعدد من الجهات الحكومية والرقابية لإعفاء وتقليل حالات الفحص والمعاينة للمشغلين.
وتابع: «وعلى المستوى العالمي، يهدف البرنامج إلى تأسيس شبكات جمركية بين الدول بناء على الاعتراف المتبادل في قوائم المشغل الاقتصادي المعتمد إذ يتيح البرنامج فرصة التوقيع على اتفاقية الاعتراف المتبادل والتي تعتبر اتفاقية دولية رسمية بين اثنين أو أكثر من الإدارات الجمركية بدول أخرى للقبول والاعتراف ببرامج المشغل الاقتصادي المعتمد بين الادارات الجمركية الموقعة على الاتفاقية».
وأوضح أنه يتم تطبيق المزايا والفوائد المذكورة في كل برنامج مشغل اقتصادي معتمد مطبق من قبل الإدارات الجمركية المشاركة بالاتفاقية إلى أقصى حد ممكن، مشيرًا إلى أنه في هذا السياق، وقعت شؤون الجمارك اتفاقًا مع المملكة العربية السعودية في ديسمبر 2019 بهدف المساهمة في تزويد المشغلين الاقتصاديين المعتمدين في المملكتين – في إطار برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد – بتدابير تيسير التجارة المتضمنة خفض معدلات التفتيش اليدوي على الواردات الجمركية، وتسريع عملية تخليص البضائع المستوردة، واتخاذ تدابير ذات أولوية للاضطرابات في التدفقات التجارية. وفي المراحل المقبلة سيتم التوقيع على الاتفاقية مع جمارك هونغ كونغ وغيرها من الدول الأخرى.
وأكد رئيس الجمارك في ختام كلمته أن اليوم العالمي للجمارك، خير مقام لاستحضار ما تم تقديمه من عطاء بسواعد الأوفياء من منسوبي شؤون الجمارك، وتعزيز أواصر الترابط والمساندة لمن لا يزالوا على رأس عملهم، فلهم وباستحقاق تحية إجلال وعرفان.
من جهة أخرى، استعرض رئيس الجمارك جملة من الإنجازات التي حققتها شؤون الجمارك منذ نقل تبعيتها إلى وزارة الداخلية، عام 2008، حيث أشار في هذا المجال إلى أنه في العام 2009، تم الافتتاح الرسمي لميناء خليفة بن سلمان المتطور والحديث، كما فازت مملكة البحرين بعضوية لجنة السياسات العامة بمنظمة الجمارك العالمية. وفي عام 2010 تم إنشاء معهد التدريب الجمركي بهدف الاهتمام وبناء وتطوير المهارات والقدرات الفردية لمنتسبي شؤون الجمارك. وفي عام 2012 قام وزير الداخلية بافتتاح مركز العمليات الجمركية، وفي عام 2013 تم استحداث بعض أعمال التطوير في المنافذ الجمركية، ومن أهم التقنيات المستحدثة (تفعيل استخدام مشروع أفق) الذي يهدف إلى دعم تطلعات مملكة البحرين لتصبح مركزًا للتجارة الإقليمية والالتزام بمتطلبات الأمن الوطني والدولي، وإلى تسهيل التجارة المتزايدة بين مملكة البحرين والأوساط التجارية الوطنية والدولية. وفي عام 2014 تم تدشين نظام الربط الإلكتروني بقسم الركاب بين الجانبين البحريني والسعودي بجسر الملك فهد. وفي عام 2016 حصلت جمارك البحرين على جائزة أفضل صورة للعام 2016 في مسابقة منظمة الجمارك العالمية، وذلك تحت الشعار الخاص بيوم الجمارك العالمي: (الجمارك الرقمية) متفوقة بذلك على 180 دولة عضوًا في المنظمة. في عام 2018 حصلت شؤون الجمارك على جائزة التميز في إدارة الموارد البشرية للعام 2018م (فئة القطاع العام) في الملتقى الخليجي الخامس لتنمية الموارد البشرية، كما حصل رئيس الجمارك وللمرة الثالثة على التوالي على منصب نائب رئيس منظمة الجمارك العالمية والممثل الإقليمي للدورة 2018 - 2020 تقديرًا للدور البارز بتمثيله دول الإقليم في فعاليات وأعمال المنظمة، كما تم تدشين نظام التخليص المسبق في الأول من أبريل 2018، بهدف تيسير الحركة التجارية عبر جسر الملك فهد والتقليل من الوقت المستغرق لانتظار سائقي الشاحنات لإتمام عملية التخليص الجمركي، حيث استهدف النظام التجار، المستوردين، بالإضافة إلى الأفراد الذين يقومون بنقل السيارات عبر الجسر. وفي عام 2019 فازت شؤون الجمارك بالمركز الأول ضمن جائزة أفضل الممارسات الحكومية لمشروع حوكمة المعلومات الاقتصادية والجمركية لتسهيل التجارة (أفق) في الملتقى الحكومي 2019.
البحرين نائبًا لرئيس «الجمارك العالمية»
أكد رئيس الجمارك أنه منذ تسلم البحرين هذا المنصب عام 2014، عملت بشكل مباشر مع مجلس المنظمة والأمانة العامة على تعزيز دور الدول العربية الأعضاء في المنظمة من خلال تفعيل دور المكتب الإقليمي لبناء القدرات والملحق الفني الإقليمي في وضع خطة عمل سنوية لبناء القدرات في الإقليم. وفي إطار دعم مصالح دول الإقليم في المنظمة، قامت مملكة البحرين بدعم حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة، إذ حصلت عليها في مارس 2015م. بالإضافة إلى ذلك طالبت مملكة البحرين باعتماد استخدام اللغة العربية في اجتماعات وجلسات المنظمة، إذ تمت الموافقة على ذلك من خلال إضافة استخدام اللغة العربية في اجتماعات 5 لجان ليصبح عدد اللجان التي تستخدم فيها اللغة العربية 11 لجنة فنية رئيسة بالمنظمة، الأمر الذي زاد من عدد مشاركات دول الإقليم في تلك الاجتماعات وأثرى نقاشاتها بشكل كبير عزز من دور دول الإقليم في رسم القرارات والسياسات الجمركية على المستوى الدولي. ونظرًا للدور الرفيع الذي لعبته مملكة البحرين في إدارة هذا المنصب، فقد حظيت بثقة دول الإقليم في الاستمرار بالمنصب لثلاث دورات متتالية حتى عام 2020.
المصدر: فوزي الجندي

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا