النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11415 الخميس 9 يوليو 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

شارك في قمة مجلس التعاون وناقش مع القادة القضايا المطروحة.. الملك:

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441

مواصلة الدور المحوري لمجلس التعاون في ترسيخ أمن المنطقة

رابط مختصر
شارك حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، أمس، إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي عقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك في قصر الدرعية بمدينة الرياض.
وعقب ذلك أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية انتهاء الجلسة الافتتاحية.
كما شارك حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في جلسة العمل المغلقة لأعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون التي عُقدت أمس، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك في قصر الدرعية بالعاصمة الرياض.
وناقش أصحاب الجلالة والسمو في هذه الجلسة القضايا والموضوعات المطروحة على جدول أعمال القمة.

وشارك حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في الجلسة الختامية لاجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون التي عقدت يوم أمس برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك في قصر الدرعية بالرياض.
وقد تلا الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني البيان الختامي للقمة، بعد ذلك أعلن خادم الحرمين الشريفين انتهاء أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وحضر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، مأدبة الغداء التي أقامها أخوه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية؛ تكريماً لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس؛ بمناسبة انعقاد القمة الخليجية وذلك في قصر الدرعية بمدينة الرياض.
وفي ختام مأدبة الغداء، ودع حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، أخاه خادم الحرمين الشريفين واخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس.
وكان حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، قد وصل إلى مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، أمس، ليترأس جلالته وفد مملكة البحرين في اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تعقد اليوم.
وكان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك المفدى لدى وصوله، أخوه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض، والدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
بعد ذلك، صافح جلالة الملك أصحاب السمو الملكي الأمراء والوزراء وأعضاء السفارة البحرينية في الرياض.
وبهذه المناسبة، تفضّل حضرة صاحب الجلالة حفظه الله بالتصريح الآتي:
يطيب لنا ونحن نصل إلى بلدنا المملكة العربية السعودية الشقيقة التي نعتز دوما بزيارتها، أن نعبر عن عميق شكرنا لأخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله؛ على دعوته الكريمة لنا للمشاركة في أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، معربين عن اعتزازنا بالعلاقات الأخوية الراسخة والمزدهرة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، والتي تستند إلى تاريخ مشترك ووحدة مصير وتشهد على الدوام تطورا ونماء على المستويات كافة، جعل منها نموذجا للتكامل والأخوة.
ونؤكد على أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، في كل ما يمكن أن يسهم في تعزيز عملنا الجماعي وتعاوننا المشترك، والحفاظ على مكتسبات دولنا ويؤدي لإنجاز تطلعات شعوبنا في مزيد من الرخاء والازدهار، ومواصلة الدور المحوري لمجلس التعاون في ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة، ودعم الجهود الهادفة للوصول لحلول سلمية وشاملة لمشكلاتها وأزماتها، والتغلب على التحديات التي تواجهها.
وإننا إذ نجدد تقديرنا وامتنانا للجهود الخيرة لأخينا خادم الحرمين الشريفين في خدمة قضايانا الخليجية والعربية والإسلامية، وللدور الاستراتيجي المتواصل للمملكة العربية السعودية الشقيقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، لنؤكد ثقتنا بأن رعاية وحكمة خادم الحرمين الشريفين ستجعل مخرجات قمتنا على مستوى التحديات التي نواجهها، ولتكون هذه القمة بمشيئة الله تعالى لبنة جديدة ومهمة في مسيرة مجلسنا المباركة وتحقيق تطلعات وآمال شعوبنا.
وقد تشكّلت بعثة الشرف برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود سفير المملكة العربية السعودية لدى مملكة البحرين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها