النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11240 الجمعة 17 يناير 2020 الموافق 21 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:47AM
  • العصر
    2:47PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

العدد 11199 السبت 7 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع الثاني 1441

فرق رياضية مشتركة للمعهدين الدينيين تعزيزًا للتلاحم والوحدة الوطنية

رابط مختصر
ضمن مبادرات وزارة التربية والتعليم لنشر قيم المواطنة وحقوق الإنسان في الميدان التربوي، وجّهت الوزارة إلى تشكيل فرق رياضية مشتركة لطلبة المعهدين الديني والديني الجعفري للمشاركة في مختلف المنافسات الرياضية؛ تعزيزًا لروح التسامح والتعايش والتلاحم والوحدة الوطنية، وتوطيدًا للأواصر بين طلبة المعهدين، وذلك في إطار توظيف الأنشطة الرياضية في مجال ترسيخ القيم التربوية.


البحرين تجمعنا
وفي هذا السياق، أكدت الدكتورة شيخة الجيب الوكيل المساعد للخدمات التربوية والأنشطة الطلابية أن هذا التوجّه من قبل الوزارة يأتي في إطار حرصها على توظيف الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية، وغيرها، في مجال تعزيز قيم المواطنة وحقوق الإنسان في الفضاء المدرسي، إذ تم في العام 2007 اقتراح تنظيم مهرجان سنوي بعنوان «كلنا أخوة» برعاية الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، وتم تطويره بإقامته ضمن برامج وفعاليات الاحتفال بالأعياد الوطنية بمسمى «البحرين تجمعنا»، إذ يتم دمج طلبة المعهدين بمختلف مراحلهم في فرق مشتركة تحت مسميات وطنية، بعيدًا عن واقع الربح والخسارة، بمشاركة جميع الطلبة، وذلك بهدف ترسيخ اللحمة الوطنية والتسامح والمحبة والإخاء بين الطلبة، وبما يؤكد المبادئ المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي الذي يحث على تكاتف المجتمع واستقراره ونمائه، مبينة أن فلسفة المهرجان تقوم على غرس تلك القيم التربوية الوطنية الإنسانية الرفيعة في نفوس الطلبة الذي سيسهمون في نشرها مستقبلاً؛ لكونهم نواة علماء الدين الذين سيقودون الأمة نحو تحقيق الأهداف الوطنية الجامعة.

مبادرة راقية
من جانبه، قال الأستاذ يوسف جمعة مدير المعهد الديني الجعفري: «جاء إنشاء المعهد في العام الدراسي 2002/2003 كأحد نواتج المشروع الحضاري لجلالة الملك المفدى، ليكون مكملاً للصورة المشرقة للتسامح الذي تعيشه البحرين ويستظل به أبناؤها، ومتممًا لجهود بدأت تحصد أكلها لدى زملائنا في المعهد الديني، لنكوّن معًا نبراسًا يفيء إليه أبناء البحرين ممن يطمحون في النهل من المعين الديني الذي تمثله الشريعة الإسلامية السمحاء، ونقدم كل امتناننا لوزارة التربية والتعليم على الجهود الكبيرة التي تبذلها في نشر قيم التسامح والتعايش والتقارب بين الأديان والمذاهب، ويندرج هذا التوجّه الرياضي التربوي ضمن جهودنا في العمل جنبًا إلى جنب مع أشقائنا في المعهد الديني؛ لإبراز الصورة المشرقة للتلاحم الوطني، ومن بينها المناهج المشتركة بين المعهدين».
من جانبه، أشار الدكتور هشام الرميثي مدير المعهد الديني إلى أن العمل المشترك بين المعهدين ضرب أروع الأمثال في تعزيز القيم الوطنية والتعايش بين طوائف المجتمع كافة، وهو لا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، وإنما يتعداها ليشمل قبول وتسجيل الطلبة، وإجراء المقابلات والاختبارات التحريرية لهم ضمن لجنة مشتركة، إلى جانب تنظيم الاجتماعات والمحاضرات والورش والأنشطة المشتركة، والزيارات الميدانية لتبادل الخبرات، إلى جانب مشاركة المعهدين في فريق واحد ضمن المناسبات الوطنية التي تقام على مستوى البحرين، ومنها مهرجان البحرين أولاً من خلال فقرتي القرآن الكريم والقصيدة الشعرية، وهو إنجاز يضاف إلى رصيد المملكة الزاخر في شتى المجالات، مؤكدًا أن المعهدين يكمل كل منهما الآخر في تقديم صورة مشرفة لمملكة قائمة على مبدأ شعب واحد وقلب واحد.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا