النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

«الخليج للطيران» توسع قاعدة عملائها لتمتد من الهند إلى أوروبا

رابط مختصر
العدد 11173 الإثنين 11 نوفمبر 2019 الموافق 14 ربيع الأولى 1441
قام وزير المواصلات والاتصالات المهندس كمال بن أحمد محمد، رئيس مجلس إدارة أكاديمية الخليج للطيران، بزيارة تفقدية لمبنى الأكاديمية الواقع في المحرق للاطلاع على جهاز محاكاة الطيران الرابع من طراز A320 الذي استقدمته الأكاديمية مؤخرًا تماشيًا مع خططها التوسعية الطموحة وبهدف المساعدة في تخفيف الأعباء عن أجهزة المحاكاة الموجودة في الأكاديمية، والتي تعمل حاليًا بقدرة 100% استجابة لمتطلبات التدريب المحلية والإقليمية.
ويعد جهاز المحاكاة الجديد مكونا أساسيا لخطة التوسع المستمرة لأكاديمية الخليج للطيران، والتي تتضمن تقديم برامج تدريبية جديدة في مجال الطيران والخدمات اللوجستية بهدف زيادة الكفاءة التشغيلية للأكاديمية تلبية للاحتياجات المتزايدة لهذا القطاع المهم. وسيشهد التوسع أيضا توسيع النطاق الجغرافي لأكاديمية الخليج للطيران، بحيث تقدم خدماتها من مقرّها الرئيسي في البحرين إلى قاعدة عملاء تمتد من شبه القارة الهندية إلى أوروبا. وخلال الزيارة، وقع كمال بن أحمد محمد رئيس مجلس إدارة أكاديمية الخليج للطيران مذكرة تفاهم مع شركة طيران «فلاي ناس»، شركة الطيران الاقتصادي في المملكة العربية السعودية، تقدم بموجبها أكاديمية الخليج للطيران خدمات تدريبية لطياري إيرباص A320. ووقعها من جانب «فلاي ناس» الرئيس التنفيذي للعمليات، الكابتن منصور الحربي بحضور المدير التنفيذي للتدريب الكابتن عبدالمحسن العريفي ومدير التدريب الكابتن فهد اليحيى.
وفي هذا السياق، رحب وزير المواصلات والاتصالات المهندس كمال بن أحمد محمد، رئيس مجلس إدارة أكاديمية الخليج للطيران بالشراكة بين أكاديمية الخليج للطيران وشركة طيران «فلاي ناس» والتي تؤكد على نوعية الخدمات التدريبية المتميزة التي تقدمها أكاديمية الخليج للطيران بما يدعم رؤيتها الطموحة في النمو والتطور، والتي من شأنها المساهمة أيضا في تعزيز خطط الأكاديمية الرامية إلى التوسع إقليميا.
مضيفا «يشكل رفع كفاءة البرامج التدريبية المتخصصة خطوة مهمة في مسيرة تطوير قطاع الطيران المدني، كما يتسق مع أهداف رؤية المملكة 2030 الرامية إلى زيادة الإيرادات غير النفطية.» وأضاف الوزير أن جهاز المحاكاة الجديد يعد ثاني جهاز تقوم أكاديمية الخليج للطيران بشرائه خلال الفترة 2018-2019 وذلك بعد أن تم تشغيل الجهاز الأول بقدرة 100% خلال الـ18 شهرا الماضية مما استدعى زيادة الطاقة الاستيعابية وشراء جهاز A320 جديد تلبية للخطة التوسعية الطموحة والرامية إلى التوسع الإقليمي في تقديم خدمات التدريب على الطيران والدخول على خط المنافسة في هذا المجال.
ونوه بأن الأكاديمية قد قامت على مدار الأعوام الثلاثة الماضية بتشغيل أجهزة محاكاة A320 الحالية بقدرة 100%، ومن ثم ستتيح لنا هذه المعدات الجديدة زيادة عدد البرامج التدريبية التي نقدمها، مما يساعد على جذب المزيد من الزوار إلى المملكة. كما أنها تقربنا من تحقيق هدفنا المتمثل في توفير أفضل الخدمات والأدوات التدريبية في المنطقة.
ومن جانبه، قال القبطان ظافر العباسي، الرئيس التنفيذي لأكاديمية الخليج للطيران: «يُعد الترويج لمملكة البحرين كوجهة رائدة في مجال التدريب على الطيران أحد أبرز أهداف الأكاديمية. وقد وقعنا حاليًا اتفاقية مع أحد العملاء لتوفير 12،000 ساعة تدريب يتم تنفيذها هنا في البحرين على مدار العامين المقبلين. وسيستخدم جهاز المحاكاة الجديد في 80% من هذه التدريبات، في حين سيتم تخصيص القدرة المتبقية للجهاز لخدمة عملائنا الآخرين في المنطقة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها