النسخة الورقية
العدد 11180 الاثنين 18 نوفمبر 2019 الموافق 21 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

تفقّدت الفرق المشاركة في الهاكاثون العملي للمرأة البحرينية.. الأنصاري:

إطلاق برنامج وطني للتوازن بين الجنسين في علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي قريبًا

رابط مختصر
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440

كشفت الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة هالة الأنصاري عن الاعلان قريبًا عن اطلاق برنامج وطني للتوازن بين الجنسين في مجال علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي، وستتوافر في المملكة التخصصات النوعية، والذي حرص المجلس على أن يكون الموضوع شاملاً باعتبار ان التغيرات العالمية تتسارع بشكل يومي وتفرض نفسها بتخصصات ومعارف جديدة.
وقالت الانصاري في حديثها للصحافيين - خلال تفقدها بحضور عضوات المجلس الفرق المشاركة في فعاليات «الهاكاثون العملي للمرأة البحرينية»، والذي ينظمه المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع «بوليتكنك البحرين» ومسرعة الأعمال «برينك - بتلكو» تحت عنوان «تنافس وابتكار»، وذلك في إطار الفعاليات المصاحبة ليوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل «إن المرأة البحرينية قادرة على توظيف الذكاء الاصطناعي في ظل استنفار الحكومة الموقرة لوضع خطة وطنية للذكاء الاصطناعي، مبينةً أن يوم المرأة البحرينية لهذا العام جاء متماشيًا مع هذا التوجه.


وبينت الانصاري «أن (الهاكاثون) هو تعبير جديد ومستحدث على ثقافتنا البحرينية، وهو سباق علمي وعقلي حرصنا على تنظيمه ليكون متوائمًا مع الموضوع الأشمل، والمجلس الأعلى للمرأة سيحتفي بالمرأة البحرينية في مجال التعليم العالي هذا العام وبنفس الوقت يلاحظ اين هو موقع الفتاة البحرينية في مجال علوم المستقبل».
واشارت الى انها لاحظت من خلال جولتها على المشاركات ان لديهن بوادر ولكنهن غير عارفات بكيفية تحويل هذه الرؤى الى تطبيقات حديثة من الممكن الوصول بها الى معرفة وعلم معين، كما كان هناك تنوع في المواضيع المشاركة من قبل الفرق، واستطاعت ان تخرج عن حاجة المجلس لتخدم الخطة الوطنية للنهوض بالمرأة البحرينية من خلال المجالات المتنوعة.
وبشأن الخطوات التي سيتم اتخاذها بعد الاطلاع على المشاريع المقدمة، أوضحت الانصاري أنه سيتم عملية التقييم من قبل لجنة من المختصين سيفوز خلالها 3 فرق، وستتم الاستفادة من كافة المشاريع المقدمة بدون استثناء، وسيكونون متاحين ولن يكون هناك اي مشروع حبيس الادراج.


102 مشروع تقدموا لـ«الهاكاثون»
واضافت «لم نتوقع حجم المشاركة الكبيرة في الهاكاثون، اذ تقدم 102 طلب وتم اختيار 12 طلبًا، ويعتبر هذا المجال صعبًا للغاية، على اعتبار اننا نتحدث عن مبرمجات وتطبيقات ذكية، في حين ان ذلك لا يقتصر على الحاجة الفعلية للبرمجة فحسب؛ وانما يحتاج الى فكرة وشخصيات لديها الالمام الكافي بالسوق والتصميم، وغيرها من الامور التي تجعل العمل تشاركيًا».
ونوهت الى ان عملية ادارة المعرفة هي عملية حيوية ومهمة، في ظل شكاوى البعض بأن مخرجات التعليم لا تتوافق مع سوق العمل، ومن الممكن معالجتها بحلول منطقية عملية بمبادرات وآلية وطنية للمساعدة في عملية «التشبيك» في تخصصات معينة والتوصيل لسوق العمل، ويكون دور الجهات المساندة الوسيط والجسر الذي ينقل الخبرات التي كونتها المرأة البحرينية بما يلبي احتياجات سوق العمل، لافتًة إلى ان المجلس سيكون له دور ميسر ليس للمشاريع الفائزة فقط؛ وانما لكافة المشاريع المتقدمة ولن يكون هناك اي مشروع حبيس الادراج.
استخدام المشاريع للتقنيات الحديثة
واجتمعت الأنصاري مع كل فريق من الفرق المشاركة الـ 12 على حدة، واستمعت منهم إلى شرح وافٍ عن المشروع وأهدافه وآليات تنفيذه والتحديات والفرص أمامه، وكيفية الانتقال به إلى مشروع قائم منفذ على أرض الواقع.
وتناقشت الأنصاري مع القائمين على المشاريع بشأن فكرة المشروع والقطاع الذي يعمل به من صحة وتعليم وبيئة وغيرها، إضافة إلى أفق تطوير المشروع ومدى قدرته على تحقيق المعايير المعلنة للفوز بـ(الهاكاثون)، والمتعلقة بالتكنولوجيا المستخدمة في المشروع، والابتكار، وواقعية المشروع، ومدى قدرة المشروع على خدمة قضايا المرأة البحرينية. وأعربت الأنصاري عن إعجابها الكبير بالمستوى النوعي للمشاريع المشاركة في (الهاكاثون)، والتنوع في الخلفيات العلمية والأكاديمية والمهنية لأعضاء كل فريق من الفرق المشاركة، واستخدام عدد من المشاريع للتقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي وصور الستالايت وغيرها.
وقالت «إن هذه المسابقة التي تقام لأول مرة في مملكة البحرين تمثل تنافسا عقليا علميا، حرص المجلس الأعلى للمرأة على تنظيمه؛ بهدف استكشاف مستقبل المرأة البحرينية في مجال علوم المستقبل، وبما يواكب التطورات العالمية في هذا المجال».
المشاريع المقدمة جديرة بالدعم والمساندة
وقالت الأنصاري «سنولي اهتماما خاصا بكل المشاريع الـ 12 المشاركة في (الهاكاثون) وليس الـمشاريع الثلاثة الفائزة فقط، وقالت إن الأفكار الواعدة التي تتضمنها جميع المشاريع جديرة بالدعم والمساندة حتى تصبح مشاريع قائمة مستدامة».
ولفتت إلى أن الإقبال على (الهاكاثون) فاق التوقعات، وقالت «تلقينا أكثر من مائة طلب في مجال صعب وجديد نسبيا على المرأة، وهو مجال البرمجيات ونظم المعلومات، كما أننا اكتشفنا أن المشاريع المشاركة تتطلب أيضا أن تعمل فيها خبيرات تصميم وتسويق وغيرهن، وهذا ما أضفى أبعادا إضافية على المسابقة، وأتاح لنا التعرف أكثر على احتياجات المرأة البحرينية في هذا المجال».
هذا وتتواصل فعاليات (الهاكاثون) في كلية بوليتكنك البحرين على مدى ثلاثة أيام، يقدم خلالها 60 مشاركا ومشاركة في هذا (الهاكاثون) موزعين على 12 فريقًا، مشاريعهم التقنية، وسط نقاشات مع مرشدين ومدربين حول فكرة المشروع وآليات تطويرها، وجوانب المشروع على صعيد الابتكار والتطبيق، إضافة إلى التمويل وغيرها.
إعلان الفائزين 30 أكتوبر وجوائز المسابقة 19 ألف دولار
ومن المقرر أن يقام يوم التحكيم في الكلية ذاتها يوم السبت المقبل، على أن يتم الإعلان عن الفائزين خلال أعمال الملتقى العلمي المقرر عقده يومي 29 - 30 أكتوبر 2019، ويبلغ مجموع جوائز هذه المسابقة 19 ألف دولار، موزعة 10 آلاف دولار للمركز الأول، وستة آلاف دولار للمركز الثاني، وثلاثة آلاف دولار للمركز الثالث.
ويطمح المجلس الأعلى للمرأة في أن تكون هذه المسابقة دورية لاكتشاف مواهب المرأة البحرينية، ورفع قدراتها الاحترافية في المجالات التقنية والذكية والسحابية، وفق أفضل المعايير العالمية التي تهدف إلى تشجيع المرأة على الإقبال والإبداع في مجال تطوير البرمجيات وتصميم البرامج، وتطوير مهاراتها التقنية لإيجاد حلول ذكية تحاكي التوجهات العالمية، وبما يؤدي إلى خدمة الأولويات التي تتبناها الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية، كمجال الفرص الاستثمارية والريادية، والتعلم مدى الحياة، والخدمات الأسرية، وجودة الحياة، والتطور الوظيفي والخدمات المساندة في مجال العمل، إلى جانب إدارة المعرفة، وأهداف التنمية المستدامة.
المصدر:  مصطفى نورالدين: 

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها