النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

ضمن جهود تحقيق استراتيجية شؤون الجمارك (2017-‏‏2020).. التخليص الجمركي:

التخليص الجمركي نموذج ناجح عالميًا­ والبحرين بقائمة العشرين في «تيسير الأعمال»

رابط مختصر
العدد 11144 الأحد 13 أكتوبر 2019 الموافق 14 صفر 1440
أكد وليد عبدالعزيز الصباغ مدير عام التخليص والخدمات الجمركية بشؤون الجمارك أن اختيار البنك الدولي لمملكة البحرين ضمن قائمة العشرين دولة الأكثر تحسنًا من بين 190 دولة، وذلك في مؤشر تيسير ممارسة الأعمال للعام 2020، واختياره للجنة التخليص الجمركي بمملكة البحرين نموذجًا ناجحًا عالميًا في تيسير حركة التجارة ومعالجة المعوقات بين الجمارك والجهات العاملة في المنافذ، يأتي ضمن الجهود المبذولة في سبيل تحقيق الاستراتيجية التي أطلقتها شؤون الجمارك للفترة من 2017 حتى ‏2020.


وأشاد مدير عام التخليص والخدمات الجمركية بقرار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، تشكيل اللجنة، ومثمنًا التوجيهات المستمرة للفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، والمتابعة الحثيثة الدائمة للشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك، ما كان له الأثر الواضح في تحقيق هذه الإنجازات العالمية ووضع شؤون جمارك البحرين في مصاف متقدمة، معربًا عن شكره وتقديره لفريق العمل على التعاون والعمل الدؤوب خلال الفترة الماضية في تذليل جميع العقبات التي تعيق حركة التجارة في منافذ المملكة.
وأشار وليد عبدالعزيز الصباغ إلى أن تحقيق هذا الإنجاز يعني الكثير لشؤون الجمارك، إذ إن ما تحقق من إنجازات تتويج للجهود المبذولة من قبل جميع الإدارات العامة في شؤون الجمارك في تطبيق استراتيجية شؤون الجمارك، والتي تتم تحت إشراف ومتابعة دقيقة من رئيس الجمارك، وهي دليل أيضًا على عمل الجميع بشؤون الجمارك وفق منهج الفريق الواحد بالإضافة إلى نجاح وسعي شؤون الجمارك في تقديم الحلول المبتكرة، سواء الحلول الجمركية أو غير الجمركية، الكفيلة بسرعة الإنجاز والسهولة على العملاء في منافذ المملكة كافة.


تطوير استراتيجية الجمارك
وأضاف أن شؤون الجمارك تعمل على المحافظة على ما وصلت إليه من إنجازات، وتعمل باستمرار على تطوير استراتيجيتها ومعالجة السلبيات إن وجدت؛ بهدف تقديم أفضل الخدمات وبأسهل الطرق الممكنة، مؤكدًا أن شؤون الجمارك قامت بطرح مناقصة لتقديم العطاءات للمرحلة المقبلة من نظام التخليص الجمركي الآلي، وهذه المرحلة تختلف كثيرًا عن المرحلة الحالية من حيث المتطلبات، إذ سيحتوي النظام -وهو نظام النافذة الواحدة- على أحدث التقنيات التكنولوجية التي منها الذكاء الاصطناعي نظرًا للحجم الكبير من المعلومات المتوافرة لدى الجمارك، بالإضافة إلى تقنية «البلوك شين»، وهي تقنية حديثة للتخزين والتحقق من صحة وترخيص التعاملات الرقمية في الإنترنت بدرجة أمان عالية ودرجة تشفير، قد يكون من المستحيل كسرها في ظل التقنيات المتوافرة اليوم، فهي تعد من التقنيات المستحيل التغلب عليها أو كسرها، وتساعد على اكتشاف أي خلل في المعاملات ومدى صحة تصريحها، وتفرض أعلى درجات الأمان والتشفير على قواعد البيانات الموجودة في جميع الأجهزة ذات العلاقة بالعملية الواحدة، وتجعل أمر اختراقها مستحيلاً.
وأوضح أن شؤون الجمارك تعمل على الارتباط الآلي مع جميع الجهات والمتعاملين، ومن المؤمل أن يسهم النظام الحديث في سهولة كبيرة للإجراءات وبالتالي انسياب سلس للبضائع والمسافرين، هذا بالإضافة إلى طرح بعض البرامج الإلكترونية قريبًا التي ستسهم في تقديم الخدمات المتطورة للمتعاملين معها ورضاهم.


وأشار مدير عام التخليص والخدمات الجمركية إلى أن لجنة التخليص الجمركي برئاسة شؤون الجمارك تضم في عضويتها الجهات الرقابية الحكومية، مشكّلة بموجب قرار من اللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في اجتماعها المنعقد بتاريخ 19 يوليو 2016؛ وذلك لمواصلة الجهود المبذولة لتحسين الإجراءات ودراسة أفضل الممارسات وتنفيذها.
وتضم اللجنة كلاً من وزارة الخارجية، وزارة الداخلية، هيئة تنظيم المهن والخدمات الطبية، وزارة الصحة، وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، وزارة شؤون الإعلام، المجلس الأعلى للبيئة، وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية.
وأكد أن اللجنة تعمل على حل المعوقات في المنافذ الجمركية بين كل من الجهات الرقابية والمخلصين الجمركيين، وتدريب موظفي الجهات الرقابية للعمل على نظام التخليص الآلي «أفق»، مع وجود بعض الجهات الرقابية في المنافذ الجمركية على مدار الساعة، بالإضافة إلى العمل على تفعيل تحصيل الرسوم من قبل شؤون الجمارك في المنافذ الجمركية بواسطة نظام التخليص الجمركي الآلي «أفق» بالنيابة عن الجهات الرقابية، والتنسيق مع الجهات الرقابية للعمل على الإفساح الفوري للبضائع في المنافذ الجمركية وذلك باستخدام خاصية الختم (القفل) الإلكتروني، على أن تتم المعاينة في مواقع المستوردين.
كما تعمل اللجنة على توقيع اتفاقية مستوى أداء الخدمة (SLA) مع الجهات الرقابية، ووضع ومراجعة آلية الاختبارات والمعاينة من قبل الجهات الرقابية، وتقييم مستوى الخدمات المقدمة وسرعة إنجاز المهام في المنافذ، بالإضافة إلى التنسيق المشترك للربط الإلكتروني في نظام النافذة الواحدة «أفق»، ومناقشة المعوقات التي تعترض تسهل عمل النافذة الواحدة.
زيادة وتيرة العمل في المنافذ الجمركية
وضمن مساعي شؤون الجمارك في زيادة وتيرة العمل في المنافذ الجمركية وتيسير حركة التجارة، بما يسهم في تحقيق مزيد من النجاحات والإنجازات سواء على الصعيد المحلي أو العالمي، أكد مدير عام التخليص والخدمات الجمركية أن القائمة البيضاء هي قائمة بأسماء بعض المستوردين التي لا يتم معها طلب موافقة الجهات الرقابية عند تقديم البيانات الجمركية في حالات الاستيراد أو التصدير لبعض السلع المتفق عليها بين الجمارك والجهة الرقابية، لافتًا إلى أن هذه القائمة ستسهم في سرعة الإنجاز، سواء للجمارك أو الجهة الرقابية أو المستوردين على حد السواء، وسيتم التركيز على الشحنات والسلع التي تحتاج لمعاينة أو تفتيش أو تصريح.
وأكد أهمية الاستفادة من القائمة البيضاء، إذ يهدف العمل بهذه القائمة إلى سرعة إنجاز المعاملات الجمركية وبالتالي رفع نسبة الواردات إلى مملكة البحرين، مشيرًا إلى أن شؤون الجمارك تسعى دائمًا نحو تحقيق طموح الحكومة لكل ما من شأنه رفع اسم مملكة البحرين، إذ تأتي استراتيجية شؤون الجمارك منسجمة مع تطلعات الرؤية الاقتصادية 2030 وبرنامج عمل الحكومة، وتوجّهات منظمة الجمارك العالمية.
وأكد أنه تم إجراء دراسة شاملة لمراجعة هيكل شؤون الجمارك والثقافة السائدة والموارد البشرية على المستوى الداخلي، وتحليل الجوانب المتمحورة حول رفع وبناء قدرات ضباط ومنتسبي شؤون الجمارك، باعتبارهم أساس هذه الاستراتيجية، والجوانب المتعلقة بأصحاب المصلحة على المستوى الخارجي للعملاء والشركاء والمواطنين والمقيمين، والعمل على الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم.
وتابع «كان لا بد من إعادة تحديد وكتابة المهمة والرؤية الجديدة، والتأكيد على القيم التي تعمل فيها وتؤمن بها شؤون الجمارك وتحديد الأهداف الاستراتيجية، بهدف بناء الأُسس الرئيسة والتصدي للتحديات التي تواجه عملية التطوير في شؤون الجمارك، خصوصًا بعدما أصبحت من أولوياتها المساهمة في عملية النمو الاقتصادي من خلال تيسير السفر والتجارة المشروعة من جانب، وتعزيز أمن المملكة وحماية المجتمع من جانب آخر».
وأوضح أن هذه المعادلة تعد أساسًا تسير عليها القطاعات الجمركية في جميع الدول، مضيفًا أن شؤون الجمارك تعتمد على كفاءة العنصر البشري بشكل كبير باعتباره الثروة الحقيقة التي يمكن استثمارها، إذ تعمل شؤون الجمارك جاهدة على تطوير قواها البشرية باستمرار من خلال مشاركة جميع مستويات الهرم الوظيفي في الدورات التدريبية التي ينظمها معهد التدريب الجمركي أو الدورات الخارجية، وتم الأخذ في الاعتبار في أثناء وضع الاستراتيجية كيفية تأهيل الكوادر البشرية لتنفيذها، ليكونوا قادرين على مواكبة التغيير الذي ستشهده شؤون الجمارك خلال المرحلة القادمة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها