النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

السلوم: ستمكّن 50 طبيبًا من تأسيس عيادات خاصة خلال عامين

افتتاح أوّل حاضنة طبيّة في البحرين.. توفّر 18 عيادة متخصّصة

رابط مختصر
العدد 11142 الجمعة 11 أكتوبر 2019 الموافق 12 صفر 1440

افتتح مركز فاروق المؤيد لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التابع لجمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أمس (الخميس)، أول حاضنة طبية على مستوى البحرين ودول الخليج، وذلك في احتفالية برعاية فوزية بنت عبدالله زينل رئيس مجلس النواب، وبحضور فائقة الصالح وزيرة الصحة، ورجل الأعمال فاروق المؤيد، والنائب أحمد صباح السلوم، في مجمع (بوابة الخليج الطبي). وقال رجل الأعمال فاروق يوسف المؤيد الرئيس الفخري لجمعية البحرين لتنمية ‏المؤسسات الصغيرة والمتوسطة رئيس مجلس إدارة مركز فاروق المؤيد لتنمية ‏المؤسسات، «إن الحاضنة الطبية تعد الأولى من نوعها على مستوى مملكة البحرين ودول الخليج العربية»، مشيرًا إلى أن «الحاضنة توفر 18 عيادة متخصصة ومجهزة بأحدث المعدات الطبية تتسع لأكثر من ‏‏54 طبيبًا في ‏مختلف التخصصات الطبية مثل الأسنان والجراحة والتجميل والباطنة ‏والعلاج الطبيعي والليزر وغيرها‎، الى جانب أعداد كبيرة من الممرضات والممرضين بهدف تدريبهم وتأهيلهم للانخراط بسوق العمل».
وأوضح المؤيد أن «هذه الفكرة الرائدة ‏ستوفر للعيادات عددًا ‏كبيرًا من الأطباء والاستشاريين الذين يقضون فترة للعمل داخل ‏المستشفيات ‏الحكومية ثم ينطلقون إلى أعمالهم الخاصة، وسيكون هذا المركز ‏بمثابة ‏‏(حاضنة) لأعمالهم لمدة عام أو اثنين على الأكثر من خلال عيادات ‏خاصة ‏مجهزة تتوافق مع اشتراطات وزارات الصحة والبلديات والبيئة وغيرها، ‏هدفها ‏أن توفر عليهم بعض التكاليف، ومن ثم ينطلقون منها لتأسيس عياداتهم ‏أو مستشفياتهم ‏الخاصة».‏
وفي تصريح لرئيس مجلس النواب فوزية زينل قالت: «تعجز الكلمات عن التعبير عن مدى سعادتي لمشاهدتي جهود شبابية بهذا المستوى المتكامل لفتح آفاق جديدة للشباب، حيث ان الحاضنة الطبية الأولى ليست مجرد نشاط تجاري لصاحب النشاط؛ انما هي دعم ومؤازرة من الخبرات الموجودة برأس مال قوي وبخبرة تجارية». من جانبها، قالت وزيرة الصحة فائقة بنت سعيد الصالح: «هذا المشروع سيكون مساهمًا مع القطاع العام لتقديم خدمات صحية متميزة من خلال ما سيتلقاه الاطباء من تدريب وايضا ما سيتلقاه المرضى من علاج، وان شاء الله تكون بادرة خير، ونحن بحاجة في البحرين للتوسع في الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ولا نغفل الدور الكبير للوجيه فاروق المؤيد الذي يسعى الى تقديم الكثير من المشاريع خصوصًا في القطاع الطبي، وان شاء الله يتواصل دعمه المستمر، ونحن كوزارة الصحة سنكون داعمين لهذه الحاضنة ولن نتردد في تقديم هذا الدعم».
وفي ذات السياق؛ أكد النائب أحمد السلوم أن هذا المشروع تحديدا كان من بين الأحلام التي تراوده منذ ‏سنين طويلة.. وبفضل الله عز وجل، وبفضل جهود رجل الأعمال فاروق المؤيد أصبح هذا ‏الحلم حقيقة، وباتت هذه الفكرة المتميزة واقعا على الأرض.. لتخدم قطاعا لا يلقى ‏الاهتمام الكافي من دوائر التجارة والأعمال وهو القطاع الصحي.‏
المصدر: حسين المرزوق:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها