النسخة الورقية
العدد 11147 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

ألقى الشاعر محمد هادي الحلواجي قصيدة أمام جلالة الملك المفدى، قال فيها:

رابط مختصر
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
يُزَيّنُ الشعرَ منْك الجودُ والكرَمُ
وثاقبُ الرأي في حلمٍ تزينّهُ
فيرتقي الشعرُ منْ تلقاء ناحيةٍ
وقدْ أقول من الأبيات قافيةً
تجددتْ منك روحُ الشعر ثانيةً
واخضوْضرَ الحرفُ بعد الجدْب فِي لغةٍ
تكادُ منْ رِفْعَةٍ ألّا ترى أحدًا
ها قدْ أتَتْكَ أبا سلمان قافيةٌ
جَاءَتْ وفي حرفها الموزون أبّهةُ
غرّاء لمْ تخلُ منها أيّ ناحيةٍ
ما غيّر الدهر منها حسن صورتها
تكاد من رقّةٍ تنساب ناعمةً
تطوي فيافي القوافي غير عابئةٍ
الباذل الكفّ من تلقاء فطرتِهِ
يزداد بُشرًا إذا حطّتْ بساحته الـ
ما جاء ذو عُسْرةٍ يومًا لِسَاحَتِهِ
ولمْ يقلْ أبدًا يومًا لسائلِهِ
يهمي سحابًا ثقالاً غير مثقلةٍ
كأنّما البحرُ في بِطْنانِ راحتِهِ
ولم تزده العطايا غير مكرمةٍ
كلتا يديه يمينٌ حين تسألهُ
طلْق المُحَيّا بشوش من بشاشتِهِ
تَزِينُ مَنْطِقَهُ السامِي تجاربُهُ
ذو حكمةٍ وأناةٍ غير أنْ لهُ
وإنْ أتيتَ لهُ في أيّ معضلةٍ
أعطى وجادَ وما أكْدى ومَا برحتْ
وأوْرَقَ الأملُ المنشودُ منْ يَدَهِ
فبابه الخير منْ حطّتْ رواحلُهُ
فأنتَ من كلّما ضاق الزمان أرى
أحْيَيْتَ ذكرَ (حسينٍ) فِي مَواكِبهِ
آل النبيّ وَحَسْبُ المَرْءِ مَفْخَرَةً
وقدْ أتَى النّصُّ فِي تِبْيَانِ فَضْلِهِمُ
وسِرْتَ سيرةَ أجْدادٍ لكُمْ حُمِدَتْ
لِذا أتَيْتُكَ يَا مَوْلايَ فِي لُغَةٍ
ولمْ تغادرْ من الأبياتِ قافيةً
وجئتكمْ يا أبا سلمان تسبقني
وما تردّدتُ يومًا عند محتفلٍ
ولا أفاء عَليّ الشعرُ مِنْ لغةٍ
فصغتُ من شامخ الأمجاد قافيةً
أكاد ألمسُ أجواز السماء بها
كمْ حلّقتْ بي بعيدًا في محبتكمْ
ما غيّر الدهر منّي صدق قافيتي
وما تأخرتُ يومًا في مدائحكمْ
تنساب عفوًا كنبع الماء صافيةً
شوقًا تسابقني بالشكر صادحةً
لم يسعف الشعرُ شكري غير أنّ بهِ
ما الشكر في حقّكمْ إلا القليل لِذا
شكرًا جزيلاً أبا سلمان ما نبضتْ
ما عشتُ سوف أغنّي باسمكمْ أبدًا
وسوف يأتيك شعري كلّ آونةٍ
دامتْ بحكمتِكَ البحرين آمنةً
ودمتَ بيرقها العالي وقائدها

وهالةُ المَجْدِ والأخلاقُ والشيَمُ
شمسُ الهدى والندى والعزُّ والشمَمُ
منكمُ بها ينتشي القرطاسُ والقلمُ
لولا معانيك فيها مسّها السأمُ
وأزهرتْ منكَ في ساحاتهِ الأكَمُ
شمّاء لمْ تدنُ منْ عليائِها القِمَمُ
إلّاكَ إذْ إنّها بالمجد تلْتئمُ
غرّاء من كوكب الإبداع تنْتظمُ
يغار منها ومنْ إيقاعها النغمُ
من الجمالِ وفيها الحسنُ يُختتمُ
ولمْ يُصبْ حسنَها ضَعْفٌ ولا هرَمُ
كالفجر عند انبلاج الصبحِ يبتسمُ
إلّا بذكر الذي بالخير يتّسمُ
كأنّما كفّه بالجود يَتَّخمُ
ـضيفان لمْ يقتربْ منْ رحبِهِ البَرَمُ
إلّا وَفَرَّ عَلى أبوابِهِ العَدَمُ
ماذا وكيف ولكنْ قولُهُ نَعَمُ
بالمنّ لكن همَتْ منْ كفّهِ نِعَمُ
وجوده الموج بالخيرات يلتطمُ
ولا تأخّرَ فهو العارضُ العَرِمُ
وكلّ أنملةٍ مِنْ كفّهِ دِيَمُ
كلّ الصعابِ بِرأيٍ مِنْهُ تنفصمُ
وهمّةٌ لمْ تُطِقْ علياءَها الهِمَمُ
كفّ تسارع بالخيرات تلتزمُ
منْ صائبِ الرأيِ منهُ العيُّ ينهزمُ
كفّاه تهطلُ حتّى أينعَ الحلمُ
واخضلّ وجهُ الثرى بالورد يلتثمُ
بهِ فقد عمّه من جودِهِ أمَمُ
من طيبه الجمّ ما تُجلى به الغمَمُ
حُبّا لِطَهَ وَكُلّ الخيْرِ حُبُّهُمُ
بِأنَّ فِي حُبِّهمْ حُبّ لِجَدِّهِمُ
وَحْيًا ولَمْ يَكْتَنِفْ تِبْيَانَهُ الوَهَمُ
يحُدو خُطَاكَ بِهَا الإحْسَانُ والقِيَمُ
غَرّاء عَصْمَاء حَثّتْ حَرْفَها الحِكَمُ
إلا وأنتَ بها الميزان والحَكَمُ
عشرون عاما بشعرٍ مِنك ينسجِمُ
لولا أياديك لمْ يخضعْ ليَ الكلمُ
لها القصائد والأبيات تحتكمُ
وأنتَ في حرفها الطغراء والعلمُ
فخرًا لأني بها قد صرتُ قربُكمُ
وكمْ نطقتُ بها ما ليس يُتّهمُ
ولا تنكّر لي في خطّها قلمُ
بل كلّما قلتُ جاء الشعر يزدحمُ
ولمْ يُصِبها برغمِ الكثرة اللّمَمُ
(وأسمعتْ كلماتي من بهِ صممُ)
في كلّ حرفٍ معاني الشكر ترتسمُ
في كلّ سانحةٍ للشكر يَغْتَنِمُ
منّي العروقُ وما أحيانيَ النَّسَمُ
شعرًا تُصيخ لهُ الأعراب والعجمُ
سعيًا على الرأس إنْ لمْ تُسعفْ القدمُ
يرفُّ فيها لواءٌ حفّهُ السلَمُ
ويظفرُ المرءُ إذْ بالله يعتصمُ

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها