النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11889 الثلاثاء 26 اكتوبر 2021 الموافق 20 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

اتخاذ الإجراءات القانونية أو التأديبية ضد أيّ إساءة

العدد 11114 الجمعة 13 سبتمبر 2019 الموافق 14 محرم 1440

«التربيـة» تحذّر مـن نشر المعلومات للإعلام أو وسائل التواصـل

رابط مختصر

دعت وزارة التربية والتعليم الهيئات الإدارية والتعليمية والفنية بالمدارس الى عدم استخدام المعلومات والبيانات الرسمية التي يحصل عليها الموظف بحكم وظيفته أو عمله، أو الإدلاء بها لأي جهة أو شخص إلا بعد موافقة الجهة المختصة بالوزارة.
وشددت الوزارة، في تعليمات حصلت «الأيام» على نسخة منها، على الامتناع التام عن القيام بأي نشاط من شأنه المساس أو الإساءة إلى أي جهة حكومية، أو أي نشاط يتعارض مع مصلحة جهة العمل، والمحافظة على أسرار العمل، وعدم نشر أي بيانات أو معلومات متعلقة بالوظيفة أو بسياسات واستراتيجيات جهة العمل إلى أجهزة الإعلام المختلفة أو أي جهة أخرى، إلا بتصريح خطي من الجهة المختصة بالتعامل مع تلك الجهات.

وأشارت التعليمات إلى أنه على الموظف أن يتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي بلباقة وموضوعية، وعدم نشر المعلومات أو المقالات مجهولة المصدر أو التي تُسيء إلى جهة العمل أو المسؤولين فيها، أو إلى الحكومة بشكل عام أو أي جهة أخرى، أو التشهير أو القذف أو التطاول على الجهات الحكومية أو شخوص أو الأفراد، كما يحظر على الموظف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة تنتهك الآداب أو السلوك العام، أو التصرف غير المهذب وغير اللائق، أو إساءة التصرف خلاف المقتضيات الوظيفة العامة، أو الإساءة للأشخاص والأديان أو النيل منها.
وحذرت التعليمات من الإدلاء بأي تصريح أو بيان عن أعمال الوظيفة لأي وسيلة إعلامية أو غير إعلامية من غير تصريح مسبق، ويتحمّل الموظف الحكومي مسؤولية ضمان عدم الإضرار بسمعة الأشخاص أو الجهة الحكومية التي ينتمي إليها.
وأشارت الوزارة -من خلال التعليمات- إلى أنه بحسب الخدمة المدنية، فإنه للجهة الحكومية، من تلقاء نفسها أو بناءً على طلب ذوي المصلحة أو الديوان، حق اتخاذ الإجراءات القانونية أو التأديبية ضدّ إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
كما نبّهت التعليمات إلى ضرورة الالتزام بأداء الرسالة التربوية والتعليمية بكل جدّية وإخلاص وشعور بالمسؤولية، والتزام النزاهة والموضوعية وأداء الواجب بكل جد واجتهاد وعناية، لتحقيق أعلى مستويات الأداء في تقديم الخدمة للمواطنين، والتقيّد التام بالإجراءات المطلوبة.
وبيّنت التربية في التعليمات ضرورة التحلّي بأرفع المعايير الأخلاقية وبقواعد السلوك المهني القويم في أثناء العمل وخارجه، والالتزام بالمظهر اللائق، والالتزام الكامل بقواعد السلامة المهنية في المختبرات والمعامل وغيرها من مواقع العمل، والمحافظة على الممتلكات العامة، فضلاً عن السعي الدائم إلى تحسين الأداء وتطوير القدرات المهنية، والاشتراك في الدورات والورش التي تنظمها جهة العمل من أجل الارتقاء بأداء الموظفين.
وشددت على ضرورة التقيّد التام بالدوام الوظيفي وأداء العمل، وعدم الغياب أو الخروج من أماكن العمل من دون تصريح من المسؤول المباشر، واحترام وتنفيذ أوامر الرؤساء وتوجيهاتهم وتعليماتهم وفقًا للتسلسل الوظيفي، وتنفيذ ما يصدر إليه من أوامر في حدود القوانين واللوائح والنظم المعمول بها، والالتزام بالتعامل باحترام ولباقة مع الزملاء، واحترام خصوصياتهم، وعدم استغلال أي معلومات تتعلّق بحياتهم الخاصة بقصد الإساءة إليهم، كما دعا التعميم إلى ضرورة تجنّب كل أشكال الإسراف والتبذير أو إساءة الاستخدام للأجهزة والموارد الموجودة.
المصدر: سارة نجيب:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها