النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

قمّة «أقدر» العالمية تواصل فعالياتها لليوم الثاني في موسكو

المزروعي: تمكين الشباب يكون ببرامج ينفذها الشباب

رابط مختصر
العدد 11101 السبت 31 أغسطس 2019 الموافق 30 ذو الحجة 1440
تواصل الدورة الثالثة من قمة أقدر العالمية فعالياتها لليوم الثاني على التوالي في العاصمة الروسية موسكو، تحت شعار «تمكين المجتمعات عالميًا: التجارب والدروس المستفادة»، إذ تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وقالت وزيرة الدولة لشؤون الشباب في الإمارات شما بنت سهيل بن فارس المزروعي في كلمتها: «إن أهم ما تعلمته دولة الإمارات العربية المتحدة حول تمكين الشباب خلال السنوات الثلاث الماضية، هو أن أفضل السياسات والبرامج هي تلك التي يتم تنفيذها بواسطة الشباب من أجل الشباب».
وقالت: «إن ما عملته الإمارات من حث الحكومات والشباب على العمل سويًا بشكل مباشر من أجل صياغة السياسات وحلّ المشكلات، يوفر معايير أساسية حول آلية تمكين المجتمعات، ونحن نتطلع إلى التعلم من تجارب الدول الأخرى، وكذلك بناء الجسور التي تجعل تبادل المعرفة يتجاوز حدود قمة أقدر ليصل إلى العالم أجمع».
من جانبه، قال وزير الدولة للذكاء الاصطناعي بدولة الإمارات العربية المتحدة عمر بن سلطان العلماء: «دولة الإمارات حريصة على فتح المزيد من قنوات التعاون في جميع أنحاء العالم؛ لتحقيق الهدف الأسمى وهو تعزيز وتيرة التنمية البشرية».
وقال الوزير: «لدينا العديد من المبادرات التي تدعم رؤية الإمارات بما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي، مثل المجلس الإماراتي للذكاء الاصطناعي والبلوك تشين، ومبادرة (فكر بالذكاء الاصطناعي)، وهو مائدة مستديرة لخبراء الصناعة والمسؤولين الحكوميين، ولقد بدأنا أيضًا بتوظيف الذكاء الاصطناعي في تشخيص الأمراض، وفي قطاع البنية التحتية حيث يتم استخدامه لدعم تطوير الطرق».
وقد شهد اليوم الثاني انعقاد عدد من ورش العمل والجلسات الحوارية تناولت موضوعات حول تمكين الأفراد والمجتمعات. وأجرى مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ورشة عمل ناقش فيها موضوع «السلام والعدل والمؤسسات القوية»، بينما تحدثت المدرسة الروسية الدولية بدبي حول «صقل مهارات النشء: التمكين في المدارس والمجتمعات». بالإضافة إلى ذلك، عُقدت عدة جلسات حوارية بشأن تعزيز العلاقات الخارجية وكيفية مواجهة التطرّف عند الشباب، وتأهيل مرضى الإدمان.
وعلى هامش المؤتمر، يستمر معرض قمة أقدر العالمية لليوم الثاني، إذ يشارك فيه عدد من الشركات لعرض آخر الخدمات والحلول، إلى جانب إتاحة فرصة للتحاور بين المشاركين وزوار المعرض.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها