النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

100 ألف هندوسي مقيم يشكرون البحرين ملكًا وحكومة وشعبًا.. فعاليات هندوسية:

جهود لافتة لمركز الملك حمد للتعايش السلمي لإحياء ذكرى تأسيس المعبد الهندوسي

رابط مختصر
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
أعربت فعاليات هندوسية عن تقديرها العميق لما يقدمه مركز الملك حمد للتعايش السلمي من جهود لافتة في احتفائه بمعبد «شري كريشنا» لمدة عام كامل، وذلك احتفالاً بمرور قرنين من الزمن على تأسيسه أول معبد للطائفة الهندوسية في المنطقة.
وثمّنت الفعاليات الهندوسية الجهود الكبيرة التي يبذلها مركز الملك حمد للتعايش السلمي في سبيل نقل الصورة المشرقة لمملكة البحرين، في كونها نموذجًا لا مثيل له في التسامح والتعايش السلمي بين مختلف الأعراق والأديان، والتي توّجت باستقطاب نخبة من كبار صناع القرار السياسي ورجال السلك الدبلوماسي والحقوقي وأعمدة رجال الدين من مختلف القارات، إضافة إلى استضافة كبار الشخصيات الدولية ذات العلاقة بتدعيم مبادئ حرية الأديان وتعزيز التعايش والتسامح بين الأعراق والمذاهب.
وبيّنت الفعاليات الهندوسية أن زيارة رئيس وزراء الهند ماريندرا مودي لمملكة البحرين، وتدشينه رسميًا أعمال تطوير المعبد القائم في قلب العاصمة المنامة، يُعد حدثًا تاريخيًا بكل المقاييس للبحرين والهند من جهة، وللطائفة الهندوسية من جهة ثانية، لترسل بذلك البحرين رسالة عالمية مفادها بأنها أرض التعايش وحرية الأديان بلا منازع.
وقال الرئيس الفخري لمعبد «شري كريشنا» الهندوسي سوشيل مولجيمال إن وجود المعبد منذ تشييده في عهد المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح في العام 1819 يعكس تعايشًا فريدًا من نوعه في المملكة، مما يظهر مدى سماحة عائلة آل خليفة الكرام، ومضي جلالة الملك المفدى على خطى ثابتة من التعايش السلمي.
وأضاف مولجيمال «لقد منحت البحرين الهندوس الثقة بممارسة طقوسهم الدينية بكل حرية منذ عشرات السنين على أرض مسلمة، هو أمر عظيم بحد ذاته، ويعكس للجميع البيئة الفريدة التي نعيش فيها في المملكة، ونحصل على معاملة تفضيلية ونمارس احتفالاتنا وطقوسنا الدينية بكل أمان وحرية».
وأكد مولجيمال أن مركز الملك حمد للتعايش السلمي يواصل السير على نهج جلالة الملك في مسار تعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي، والاحتفاء بكل ما يخدم جميع الأديان وممارسيها على أرض المملكة، مهما اختلفت وتعددت طقوسهم، لافتًا إلى أن المركز بذل جهودًا عظيمة للاحتفال بمرور 200 عام على تأسيس المعبد الهندوسي الأقدم على مستوى البحرين والمنطقة.
واستطرد مولجيمال بالقول: «لقد كان مركز الملك حمد للتعايش السلمي داعمًا للطائفة الهندوسية منذ انطلاقته الأولى، وقد أسهم في احتضان واستضافة الكثير من المسؤولين الكبار من مختلف أنحاء العالم لزيارة المعبد، ليظهر للجميع مدى ريادة البحرين في مجال حرية الأديان وإبراز دورها العالمي في التسامح».
ولفت مولجيمال إلى أنه بفضل دعم جلالة الملك المفدى اللامحدود وتوجيهاته السديدة، ستفتح صفحة جديدة للمعبد الهندوسي بإطلاق أعمال تطويره رسميًا تحت رعاية رئيس وزراء الهند وسط المنامة، معتبرًا ذلك لحظة عظيمة للطائفة الهندوسية وللبحرين، والجميع فخور بها.
بدوره، وصف رئيس الطائفة الهندوسية في مملكة البحرينن شاستري فيجاي كومار موكيا دعم مركز الملك حمد للتعايش السلمي للمعبد الهندوسي باللامحدود، مشيرًا إلى أن البحرين تواصل تقديم دروس لا حصر لها في التعايش السلمي وحرية الأديان.
وذكر موكيا أن المركز لعب دورًا رئيسًا في التحضير والإعداد لاحتفالات معبد «شري كريشنا» التاريخية، ومنح الحدث زخمًا كبيرًا انطلاقًا من رؤى جلالة الملك الرامية إلى جعل البحرين منبرًا عالميًا للتسامح والسلام بين جميع شعوب العالم، مشيرًا إلى أن المركز سيكون له كذلك دور لافت في متابعة أعمال تطوير المعبد وإبراز ما أنجز على مستوى العالم.
واعتبر موكيا زيارة رئيس وزراء الهند للبحرين بالمناسبة العظيمة، ليس للجالية الهندية وللهندوس فحسب، بل للبحرين والمنطقة عامة، إذ تحمل الزيارة زخمًا إعلاميًا ضخمًا وستخدم احتفالية المعبد في تسليط الضوء أكثر على ما تقدمه المملكة من تسهيلات استثنائية للجالية الهندية ولمختلف الأديان على أرضها.
وأكد موكيا أن أكثر من 100 ألف هندوسي مقيم في البحرين يشكرون البحرين ملكًا وحكومة وشعبًا على هذا الدعم الكبير، ويشددون على مدى نجاح زيارة رئيس وزراء الهند مودي للبحرين بفضل ما تملكه المملكة من خصوصية محببة لدى الجميع.
من جهتها، أعربت هينا هارن آسار، المشرفة على احتفالات ومهرجانات «شري كريشنا»، عن عظيم امتنانها لمركز الملك حمد للتعايش السلمي على دعم المستمر للمعبد الهندوسي وللجالية الهندية على وجه العموم.
وأضافت آسار «لولا مساندة عائلة آل خليفة الكرام ومركز الملك حمد للتعايش السلمي لما كان بوسعنا فعل شيء بشأن الاحتفال بالمئوية الثانية لتأسيس المعبد، لقد أعطونا جميع التسهيلات ووفروا لنا الأدوات اللازمة وجميع أشكال المشورة والدعم».
وبيّنت آسار أن المعبد يواصل خلال هذا العام تنظيم عدة مناسبات احتفالاً بمرور 200 عام على تأسيس المعبد الهندوسي في المنامة، أبرزها حملات للتبرع بالدم ومهرجان المانجو وديوالي وغيرها.
وذكرت آسار أن الجالية الهندية متحمّسة للغاية بقدوم رئيس وزراء الهند للبحرين وزيارة المعبد الهندوسي في المنامة، معتبرة الزيارة أشبه بحلم قد تحقق بالفعل للكثيرين من أبناء الجالية الهندية والطائفة الهندوسية، مؤكدة أن الكثير من الهندوس يعتبرون البحرين منزلهم الثاني بفضل طيبة شعبها.
من جانبه، قال رجل الأعمال باغوان أساربوتا إن البحرين ممثلة بالعائلة المالكة آل خليفة، بدعم من مركز الملك حمد للتعايش السلمي، حرصت كل الحرص على توفير بيئة مناسبة للجالية الهندية ولمجتمع الهندوس في العيش بسلام ووئام وممارسة ديانتهم بحرية تامة.
وأكد اساربوتا أن المجتمع الهندوسي في كل أنحاء العالم يقدرون ما تقدمه البحرين للجالية الهندية وللطائفة الهندوسية بصورة خاصة في المملكة، مضيفًا «أن المجتمع البحريني فريد بتقبله للجميع ولأتباع الطائفة الهندوسية، هم يفتحون أبواب منازلهم ومجالسهم لنا على الدوام، خاصة في مناسبات رمضان والأعياد الدينية والوطنية، أمور مثل هذه لا تراها في بلدان أخرى، ونفخر بها ونخبر بها كل من نصادفهم في أسفارنا».
وذكر اساربوتا أن المعبد الهندوسي في المنامة أصبح مقصد الآلاف من الهندوس من الهند وبنغلادش ونيبال، ما يعكس قيم التسامح والتعايش السلمي التي نشهدها في الحياة اليومية في البحرين.
واستطرد اساربوتا بالقول: «لقد انخرط المجتمع الهندوسي بالمجتمع البحريني وصار جزءًا منه بفضل التسامح والتعايش بين النسيجين، فحبُّ البحرينيين للآخر وحسن ضيافتهم يفوق الوصف».
إلى ذلك، قال بي سي ثاكر ان المعبد الهندوسي في المنامة يقف شاهدًا على عقود طويلة من التعايش السلمي على أرض البحرين، ليتحوّل «شري كريشنا» إلى أيقونة دينية تعكس مدى حرية التعبد وبيئة التسامح والتآخي بين جميع بني البشر التي تزخر بها المملكة.
وثمّن ثاكر ما يبذله مركز الملك حمد للتعايش السلمي من مساع دؤوبة لنقل الصورة الهندسية المشرقة في البحرين الى انحاء العالم كافة، والتي أصبحت جزءًا متأصلاً من قيم ومكونات المجتمع البحريني، انطلاقًا من قلب العاصمة المنامة النابض بالحياة والسلام.
وأضاف ثاكر «إن المركز موجود على الدوام في دعمنا ومشاركة أنشطتنا وفعالياتنا، وسيشهد المعبد توسعة كبيرة ليستقبل أعدادًا أكبر من المتعبّدين الهندوس بفضل دعم جلالة الملك المفدى والمركز، ونحن نقدّر عاليًا هذه اللفتة الكريمة والمساندة غير المسبوقة للمجتمع الهندوسي في المملكة».
وذكر ثاكر أن زيارة رئيس وزراء الهند لرعاية احتفالات المعبد الهندوسي هي أيضًا تحمل الكثير من المعاني والرسائل التي تترجم مدى خصوصية التجربة البحرينية في التعايش السلمي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها