النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

يتطلعون للمشاركة في المسيرة التعليمية

مـعـلـمّـون عـلـى أعـتـاب أول يــوم لـهـم فــي مـهـنـة الـتـدريس

رابط مختصر
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
يستعد المعلمون الجدد للانضمام الى ميدان التعليم في بداية شهر سبتمبر القادم بعد أن تخرجوا من كلية البحرين للمعلمين، ليكونوا جزءًا لا يتجزأ من العملية التعليمية في المدارس، وتسعى وزارة التربية والتعليم لصقل وتطوير مهاراتهم حتى قبل أن يبدأوا تلك المسيرة من خلال برنامج التهيئة للمعلمين المستجدين. وخلال هذا الأسبوع التقينا بعدد منهم ورصدنا انطباعاتهم وتطلعاتهم حول تلك المهنة.


أشارت مروة محمد خريجة كلية البحرين للمعلمين إلى أنها سعيدة بحصولها على هذه المهنة التي لطالما حلمت ان تمتهنها، مشيرة الى انه من خلال دراستها في الكلية تعرفت على كفايات التعليم وتسعى إلى أن تطبق تلك الكفايات على طلبتها، كما أنها تخصصت في مجال اللغة الإنجليزية إذ إنها اللغة التي تحبها وتتمنى أن تعلم الأجيال المستقبلية على إتقانها.
وأضافت زميلتها سارة فيصل أن شعورها لا يوصف، خصوصًا أنها بهذا العمر وتمتهن وظيفة لها ثقلها. وسبب اختيارها لهذه المهنة هو حبها للتعليم والعطاء خصوصًا عندما تخصصت نظام فصل؛ لأنها تشعر بالسعادة عندما ترى الأطفال يتعلمون شيئًا جديدًا، مؤكدة حرصها على الاشتراك بجميع الدورات التدريبية التي ستقيمها الوزارة مستقبلاً للمعلمين المستجدين التي من شأنها أن تعزز من قدراتهم المهنية.
وقال أحمد طارش خريج تخصص لغة انجليزية إن فرحته لا توصف بتعيينه معلمًا، مؤكدًا أن سبب اختياره لهذا التخصص هو حبه لهذه المهنة العظيمة المعطاءة، معللاً أن التعليم هو أساس التطوير والاستدامة إذ إنه لا يمكن أن يحدث التطور إلا بالعلم، كما أنها من أساسيات أهداف التنمية المستدامة، ويتنمى بعد ان يستلم مهام العمل أن يوصل الرسالة السامية للنهوض بالأجيال القادمة، ومن أهم طموحاته هو تطوير التعليم من جوانب جديدة ومواكبة تطورات القرن الواحد والعشرين.
ويذكر سيد فيصل حسن أن مهنة المعلم هي من المهن التي كان يسعى إليها منذ الطفولة ليرد جزءًا من جميل معلميه السابقين، كما أنه على استعداد كامل لخوض تلك التجربة الجديدة، إذ بدأ في إعداد المحتويات وتخطيط الدروس وطرق اختيار استراتيجيات التدريس المناسبة لكل مادة، وسبل تصميم أنشطة مثيرة لاهتمام الطلاب.
الجدير بالذكر أن وزارة التربية والتعليم قد أعدت برنامجًا للمعلمين المستجدين يتعرف الملتحقون به على مهام مختلف إدارات وزارة التربية والتعليم، وقوانين وأنظمة ديوان الخدمة المدنية، كما يتم تأهيلهم في الجانب التربوي والجانب الأكاديمي التخصصي، بما يضمن أدائهم للمهام التربوية والأكاديمية في مشوارهم التدريسي والقيام بالمهام المنوطة بهم في مواقعهم بالصورة المطلوبة، وذلك وفقًا للتطلعات الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم والمعايير الدولية من أجل الارتقاء بالأداء التعليمي والتربوي والإداري وتلبية الاحتياجات التدريبية والتمهينية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة المنسجمة مع المستويات العالمية. ويقدم المختصون كذلك موضوعات أخرى وورشًا في المواضيع الآتية: دعم واحتضان الطلبة الموهوبين والمبدعين والمبتكرين من خلال مركز رعاية الطلبة الموهوبين، دور المعلم في التعاون مع اختصاصي التربية الخاصة، المشاريع والمبادرات والمسابقات، التعريف ببرامج رفع الكفاءة العلمية في تجويد القرآن الكريم (تلاوة)، برنامج التمكين الرقمي، إطار مراجعات المدارس ومهارات القرن 21، مواصفات المعلم الناجح، التخطيط الإبداعي للدروس، التمكين وتلبية الاحتياجات الخاصة في المدارس، التدقيق في أعمال وأنشطة الطلبة، دور هيئة جودة التعليم والتدريب وما يتعلق بآليات مراجعة أداء المدارس، الإدارة الصفية الناجحة وفن طرح الأسئلة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها