النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

العدد 11083 الثلاثاء 13 أغسطس 2019 الموافق 12 ذو الحجة 1440

«الأشغال» تسلم مدرسة الشيخة موزة بنت حمد للبنات في «جو»

رابط مختصر
قال وكيل وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني لشئون الأشغال المهندس أحمد عبدالعزيز الخياط بأن الوزارة انتهت من تنفيذ مشروع إنشاء مدرسة الشيخة موزة بنت حمد آل خليفة الابتدائية الاعدادية الثانوية للبنات بمنطقة جو وتم تسليمها إلى وزارة التربية والتعليم.
وقال الخياط إن مدرسة الشيخة موزة بنت حمد آل خليفة تُعد أكبر مدرسة حكومية في المملكة كونها ستضم طالبات في مختلف المراحل الدراسية (الابتدائية والإعدادية والثانوية)، حيث خصصت الحكومة الرشيدة أرضاً للمشروع تبلغ مساحتها 50,000 متر مربع وتبلغ مساحة البناء فيها 26,500 متر مربع، وتستوعب المدرسة 1440 طالبة، وتتكون من 4 مباني للمراحل التعليمية المختلفة يوجد بها 48 فصلاً دراسياً تتوافر فيها جميع الوسائل التعليمية الحديثة، وتضم مختبرات متعددة الأغراض لمختلف مواد العلوم والحاسوب والعلوم المنزلية ومكتبة وما يتصل بها من مكاتب للهيئة التعليمية والإدارية، ومرافق خدمية تتضمن كافيتريا ودورات للمياه ومخازن وغرفة للحارس، بالإضافة إلى مبنى لصالة رياضة متعددة الأغراض تم تصميمها وفقاً لمواصفات عالية الجودة ويمكن استخدامها لفعاليات رياضية مختلفة على مستوى المملكة.
وأضاف المهندس احمد الخياط ان المشروع قد تم تنفيذه ضمن برنامج التنمية الخليجي بدعم من الصندوق السعودي للتنمية وتم ترسيته على تحالف المقاولين السعودي-البحريني (نسمة-المؤيد) بتكلفة 10,847,560 دينار (عشرة ملايين وثمانمائة وسبع وأربعين ألفا وخمسمائة وستين دينار).
وأشار الوكيل الخياط الى أن المشروع قد فاز بجائزة مبنى المدرسة الذكية للمشاريع التي تمتاز بالاستدامة والحلول الذكية في مؤتمر المدن الذكية المستدامة في نسخته الثالثة في العام 2018، حيث إن تصميم المدرسة نموذجي ويتوافق مع المتطلبات الحديثة لوزارة التربية والتعليم ويواكب التطور التعليمي المستمر في المملكة من خلال توفير بيئة مريحة وصحية وممتعة في التعليم، حيث تم الأخذ بعين الاعتبار في تصميم مبنى المدرسة متطلبات ومواصفات المباني الخضراء المستدامة وتطبيق سياسة ترشيد استهلاك الطاقة والمياه للحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا