النسخة الورقية
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

إشادة بالبرامج المتنوعة في 14 ناديًا.. أولياء أمور:

أندية «التربية» الصيفية قدمت مزيجًا من الترفيه والتثقيف والتنمية الشخصية

رابط مختصر
العدد 11052 السبت 13 يوليو 2019 الموافق 10 ذو القعدة 1440

تستقبل وزارة التربية والتعليم أبناءها الطلبة في برنامج الأندية الصيفية التي تقيمها الوزارة سنويا، والبالغ عددها هذا العام 14 ناديا للطلبة البنين والبنات، موزعة على مدارس بمختلف المحافظات. وقد توسعت الوزارة هذا العام في الشريحة المستفيدة من هذه الأندية لتشمل طلبة المرحلة الإعدادية، بما رفع طاقتها الاستيعابية إلى أكثر من 2800 طالب وطالبة، بواقع 200 لكل ناد، في إطار الاهتمام وشغل أوقاتهم بصورة إيجابية خلال عطلة نهاية العام الدراسي، واستثمار طاقاتهم وتطوير مواهبهم وإبداعاتهم، بإشراف نخبة من التربويين المتخصصين.
وقد أجرت صفحة تواصل لهذا الأسبوع عددا من اللقاءات مع رؤساء الأندية وأولياء الأمور:
تحدث الاستاذ صالح البلوشي رئيس مركز عقبة بن نافع للبنين بأن الوزارة تهدف من إقامة هذه الأندية إلى إفادة الطلبة والطالبات أثناء العطلة الصيفية، وتنمية مهاراتهم ومواهبهم وإتاحة الفرصة أمامهم لممارسة هواياتهم المفضلة وصقلها، إذ يحتوي برنامج الأندية الصيفية على العديد من الأنشطة المتنوعة، التعليمية والترفيهية والمهنية، وتقدم هذه الأنشطة مجانا لجميع طلبة وطالبات المدارس. وعن البرامج التي يقدمها النادي والبرامج الجديدة التي اتسمت بها الأندية لهذا العام قال: يقدم النادي لهذا العام برامج ثقافية وفنية ومسرحا، وأيضا الأنشطة الكشفية والرياضية، بالإضافة إلى محاضرات خارجية بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارة الداخلية، إلى جانب تنظيم الرحلات التثقيفية التعليمية منها والترفيهية. وحول اقبال الطلبة ومدى تفاعلهم مع أنشطة وبرامج النادي أشار إلى مدى الاقبال الكبير من قبل الطلبة على المشاركة بأنشطة النادي المتنوعة، وفي نهاية تعليقه أكد الأستاذ صالح على أن أندية الوزارة الصيفية مستمرة حتى تاريخ 31 يوليو الجاري، من الساعة التاسعة صباحا وحتى الواحدة ظهرا، من الأحد إلى الخميس من كل أسبوع.
ومن هذا الجانب، صرحت الأستاذة عائشة الزعبي رئيس مركز نادي كرانة للبنات بأن النادي شهد إقبالا كبيرا من قبل الطلبة وأولياء الأمور، حيث بلغ عدد الطالبات المسجلات لهذا الفصل 120 طالبة من المرحلة الابتدائية، و70 طالبة من المرحلة الإعدادية. وتختلف مجالات الأنشطة لاختلاف ميول الطلبة واهتماماتهم، ألا أنها تصب في ذات المصب ألا وهو تعزيز قيم المواطنة والانتماء لدى الطلبة وتعزيز قيمهم السلوكية، وكذلك إعطاءهم الفرصة المناسبة لاكتشاف ذواتهم وما يتميزون به من خصال إيجابية. وفي إطار متصل، أضافت الزعبي أن الأنشطة الفنية التي يقدمها النادي تركز على الأعمال اليدوية التي تهدف إلى غرز قيم إيجابية لدى الطلبة مثل احترام الآخر والمحافظة على المرافق العامة، وذلك من خلال المهارات الفنية التي يقوم بها كمهارة الرسم والتلوين. كما يحرص النادي على تعليم الطلبة فنون جديدة مثل فن الكولاج الذي يقوم على تجميع أشكال مختلفة من قصاصات الجرائد والمجلات لتكون الطالبة عملا فنيا جديدا يحمل رسالة وقيما محددة. وتتنوع الأنشطة الرياضية التي يقدمها النادي ما بين الأنشطة التي تنمي روح المنافسة ما بين الطلبة والأخرى التي تحسن من لياقتهم البدنية.
وفي لقاء مع بعض أولياء الأمور عبرت ولية الأمر ميساء الكوهجي، بقولها إن وزارة التربية والتعليم تفتح النوادي الصيفية لأبنائنا الطلبة من أجل حمايتهم من آثار الفراغ السلبية، ولاستثمار الوقت بالبرامج المفيدة وتدريبهم على تحمل المسؤولية والمشاركة الاجتماعية وخدمة المجتمع، فهي تقدم مجموعة من الأنشطة التربوية الهادفة والمتنوعة يتم تنفيذها من قبل المختصين بالوزارة خلال الإجازة الصيفية، وذلك لاستثمار فراغ أبنائنا وتلبية احتياجاتهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة تحت إشراف معلمين مؤهلين تربويا، ويتم تنفيذ خطة النشاط وفق برامجها التي تشتمل على انشطة متنوعة تحقق رغبات الطلبة، كما تشتمل أيضا على وسائل متعددة لتحقيق الأهداف العامة للوزارة التي نتابعها دائما ونتعاون معها كأولياء أمور من أجل الوصول إلى اهدافنا المشتركة.
وقد علقت أيضا ولية الأمر عائشة أحمد العطاوي بأن النوادي الصيفية تحافظ على حياة أبنائنا الطلبة من مخاطر الفراغ في الإجازات طويلة الفترات، فقد يقضي أبناؤنا الطلاب وقتا في إجازة طويلة هي إجازة الصيف، الأمر الذي يحتم علينا كأولياء أمور لهؤلاء الشباب السعي الجاد لشغل هذه الإجازة بما ينفعهم، إن أبناءنا وفلذات أكبادنا- من الجنسين - ينتظرون بكل شغف هذه الإجازة، وذلك بعد عام حافل بالجد والاجتهاد والانضباط، وينتظرون من آبائهم المساعدة في التخطيط لهذه الإجازة لكي تعود عليهم بالفائدة وتحفظهم من كل شر، وهنا تأتي أهمية تشجيعهم وتحفيزهم على المشاركة في أندية وزارة التربية والتعليم الصيفية، والتي تتمتع بالعديد من البرامج والأنشطة التربوية الهادفة والمفيدة، التي تنمي فكرهم وذكاءهم وأيضا لياقتهم الجسمانية والعضلية.
المصدر: طارق غانم: 

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها