النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

الاتحاد الحر يشارك في ملتقى التضامن مع عمال وشعب فلسطين

رابط مختصر
العدد 11024 السبت 15 يونيو 2019 الموافق 12 شوال 1440
على هامش أعمال الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي، شارك وفد الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين في الملتقى الدولي للتضامن مع عمال وشعب فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى، وذلك بمقر الأمم المتحدة بجنيف وبحضور مكثف ومتميز من وزراء وسفراء ورؤساء وأعضاء الوفود ممثلي أطراف الإنتاج الثلاثة على المستويين العربي والدولي، إضافة إلى عدد من ممثلي الهيئات والمنظمات الإقليمية والعربية والدولية المشاركين في مؤتمر العمل الدولي لعام 2019.
وتضمن برنامج عمل هذا اللقاء المهم إلقاء كلمة المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز علي المطيري، ورئيس وزراء دولة فلسطين د. محمد شتيه، والمدير العام لمنظمة العمل الدولية غاي رايدر، بالإضافة لرؤساء الفرق الثلاثة المشاركة في أعمال مؤتمر العمل الدولي؛ وذلك بهدف إعطاء صورة حقيقية وواقعية للأوضاع الراهنة وما يجري على أرض الواقع من انتهاكات وتجاوزات وممارسات تعسفية من سلطات الاحتلال الصهيوني بحق عمال وشعب فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى.
وعبّر جميع المتحدثين عن استيائهم وبالغ أسفهم عن استمرارية تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والظروف الإنسانية نزولا إلى أسوأ الحدود، والتي أدت إلى تفاقم معاناة العمال والشعب الفلسطيني وازدياد مخيف في معدلات الفقر والبطالة وبوجه خاص بطالة الشباب، نتيجة لمواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ ما يزيد على نصف قرن، اتخاذ وتطبيق أنظمة وتدابير وممارسات تعسفية ممنهجة لتهويد الأراضي الفلسطينية المحتلة والتحكم في الاقتصاد الفلسطيني والتوسع الاستيطاني، وتشديد الحصار على غزة وتقييد حرية حركة الشعب ونقل موارد ومستلزمات الإنتاج وإعادة الإعمار.
كما لفت المتحدثين إلى ما يتعرض له العمال من مضايقات ومختلف أشكال الاستغلال وانتهاك لحقوقهم الشرعية وحرمانهم من أي حماية ومن أبسط متطلبات العمل اللائق، مشيرين إلى أن كل ذلك يتم بالمخالفة للشرعية والقرارات والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان ومعايير العمل الدولية.
كما استخدم جميع المتحدثين عبارات صريحة للتضامن الكامل مع القضية والمطالب الفلسطينية والتنديد والشجب بالممارسات والانتهاكات الصارخة لسلطات الاحتلال بحق عمال وشعب فلسطين، مع دعوة المجتمع الدولي إلى سرعة الانتقال من مرحلة الكلام والتنديد إلى مرحلة أكثر واقعية تتمثل في تقديم مزيد من الدعم والمساعدات المادية وتجسيد البيانات والقرارات في وضع الحل العادل والمنصف، وإنهاء الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية القادرة على التعايش في أمن وسلام مع سائر بلدان المنطقة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها