النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

مسؤولون بالقطاع التربوي: الاحتفال بالمئوية فرصة للتعريف بإنجازات المملكة وريادتها التعليمية

رابط مختصر
العدد 11024 السبت 15 يونيو 2019 الموافق 12 شوال 1440

بمناسبة مرور 100 عام على التعليم النظامي في مملكة البحرين، عبر عدد من وكلاء ومدراء وزارة التربية والتعليم عن فخرهم واعتزازهم بالإنجازات المشرفة التي حققتها مملكة البحرين منذ انطلاقة التعليم النظامي في عام 1919م، والجهود الكبيرة التي بذلت لتطوير التعليم بمختلف مراحله، بدعم ومساندة القيادة الحكيمة يحفظها الله ويرعاها.
وبهذه المناسبة أكد الأستاذ جعفر الشيخ الوكيل المساعد للتعليم الخاص والمستمر أن ما حققته المملكة خلال 100 عام من التعليم هو أمر يبعث على الفخر والاعتزاز، ويحق لنا أن نباهي به الأمم، ولاسيما في قطاع التعليم الخاص والمستمر، من خلال فتح باب الاستثمار في هذا القطاع، وتوفير التسهيلات لجذب المستثمرين، مما وفر مزيدا من الفرص التعليمية للجميع، وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية، أما في التعليم المستمر فقد نجحت المملكة من خلال برامج الوزارة المجانية في خفض نسبة الأمية الأبجدية إلى حوالي 2%، وهي من أقل النسب عالميا.
وتحدثت الأستاذة لطيفة البونوظة الوكيل المساعد للتعليم العام والفني عن جهود الوزارة في تمكين المرأة في مجال التربية والتعليم، من خلالها دمجها في مجالات عدة، حيث ارتفعت منذ ثمانينات القرن الماضي نسبة المعلمات والإداريات في الوزارة، فلم تقتصر على مدارس البنات فقط، وإنما شملت المرحلة الابتدائية للبنين كذلك، مشيرة إلى ما توليه الوزارة من اهتمام كبير بتطوير نظام التعليم الفني والمهني، تحقيقا لرؤية البحرين الاقتصادية 2030، وللارتقاء بالمهارات الأساسية لدى الطلبة البنين والبنات على حد سواء، وجعلهم الخيار المثالي في سوق العمل، حيث تم تطبيق التعليم الفني للبنات في العام 2007/‏‏2008، واستحدثت عددا من البرامج التي تتيح انخراط الطالبات الراغبات بمزاولة المهن التي تتطلب إعدادا فنيا ومهنيا من اجل الاندماج في سوق العمل، ومن أهمها تخصص صيانة الأجهزة الطبية وتخصص تقنيات وصيانة الحاسوب.
فيما استذكرت الدكتورة فرزانة المراغي مدير إدارة البحث العلمي بالأمانة العامة لمجلس التعليم العالي تاريخ التعليم العالي بمملكة البحرين منذ سبعينيات القرن الماضي، حيث حقق هذا القطاع العديد من الإنجازات التي ساهمت وبشكل كبير في تطوير التعليم الجامعي، أبرزها توقيع اتفاقيتين مع مجلس الاعتماد البريطاني، بهدف وضع نظام للاعتماد الأكاديمي المؤسسي في المملكة، وتدريب منسوبي قطاع التعليم العالي، فضلا عن تنفيذ النظام والتعاون في مجال فحص مؤسسات التعليم العالي، مبينة أن قطاع التعليم العالي يعتبر أحد أهم محاور التنمية المستقبلية للاقتصاد والخدمات العامة، والمجتمع، حيث يلعب دورا حاسما في تلبية المهارات التي تحتاجها القوى العاملة المستقبلية، وتطوير اقتصادنا المعرفي من خلال تحسين الجودة بشكل عام، والمهارات، وريادة الأعمال، والتكنولوجيا.
كما تحدث الأستاذ خالد السعيدي مدير إدارة التربية الخاصة بالوزارة حول إنجازات الوزارة في دمج وتأهيل وتعليم طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمدارس الحكومية، مؤكدا أن تلك المبادرة وخلال الأعوام القليلة الماضية استطاعت ان تحقق عددا كبيرا من الإنجازات وقصص النجاح، التي تركت صدى واسعا محليا وعالميا، ومنها دمج طلبة من فئات التوحد والصم وكف البصر والإعاقات الذهنية والحركية، وارتفاع عدد مدارس الدمج إلى 81 مدرسة مهيأة بكافة الإمكانات المراعية للاختلاف في احتياجات الطلبة وقدراتهم، كما تم استحداث مجموعة الرعاية النفسية والاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة.
المصدر: مريم الشاعر:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها