النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

تم تكريمهم لمشاركتهم المتميزة.. طالبات:

تحدينــــا إعاقتنــا في مشــروع تحــدي القــراءة العربــي

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440
تألق عدد من طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة بنيلهم جوائز المشاركة في مشروع تحدي القراءة العربي على مستوى مملكة البحرين، حيث تم تكريمهم مؤخرا على الجهود التي بذلوها للمشاركة في هذا التحدي الكبير، وفي هذا التقرير التقينا بعدد من الطالبات، لمعرفة انطباعاتهن حول هذه المشاركة المتميزة.
تقول الطالبة مرام سيد جليل من مدرسة الخنساء الابتدائية للبنات ان المعلومات الثقافية التي حصلت عليها من مخزون الكتب التي قرأتها جعلها أكثر ثقة بالنفس، كما باتت تتحدث باللغة العربية بكل طلاقة عما سبق وتؤكد ان الكتاب خير جليس كما وأنها من عشاق الشعر العربي وتحفظ الكثير من الابيات وربما هذا التحدي جعلها متطلعة أكثر حول الادب والشعر العربي، وعندما طلبنا منها ان تلقي بيت شعر اطربتنا بحسن القائها وأثنى الجميع على ذلك.
وبصوت واضح وواثق دافعت زينب السيد سلمان من مدرسة غرناطة الابتدائية للبنات عن اللغة العربية، اللغة التي تعشقها كثيرا وتعلمت الكثير من المفردات من خلال قراءتها للكتب والتي شاركت بها في هذا التحدي، منوهة ان اشتراكها في مثل هذه التحديات أعطاها الفرصة لتحمل هويتها الوطنية والتي تتجسد في لغتها العربية. وقالت زينب ان مشاركتها لن تقف الى هذا الحد بل سوف تتحدى نفسها في قراءة الكتب كل مرة لتشارك بهذا التحدي لترفع اسم مملكة البحرين على مستوى الوطن العربي.
وأخيرا التقينا بالطالبة كوثر خليل من مدرسة سترة الابتدائية للبنات والتي كانت ملامح الفخر والسعادة تعتليها وتعلتي ولي امرها، حيث قالت انه عندما عرف والداي بهذه المسابقة شجعاها على خوضها لأنها سوف تفتح امامها أبواب العلم والمعرفة، كما اعطتها هذه المشاركة الفرصة للتنوع في الكتب التي تقرأها وتبادل المعرفة مع زميلاتها الطالبات المشاركين في هذا التحدي، مضيفة الى ان تكريمها في هذا التحدي هو أكبر انجاز حققته الى اليوم وان الكتاب هو خير جليس للإنسان.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها