النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

لتخريج طلبة ذوي كفاءة

رؤساء الجامعات: فخورون بحصولنا على الاعتمادية ونسعى للأفضل

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440

منح مجلس التعليم العالي بالتعاون مع مجلس الاعتماد البريطاني شهادات الاعتماد المؤسسي لرؤساء 3 جامعات اجتازت متطلبات الاعتماد، وهي جامعة البحرين الطبية، وجامعة العلوم التطبيقية، وجامعة أما الدولية، وفي هذا التقرير التقينا برؤساء تلك الجامعات للحديث حول الجوانب التي تمت مراعاتها لنيل هذا الاعتماد:


في البداية، أكدت الدكتورة ماري ردينا فيكتوريا رئيس جامعة اما الدولية بأن الاعتماد المؤسسي يمثل جانبا حاسما في الحفاظ على جودة التعليم العالي، وبالتالي إنتاج خريجين ذوي كفاءة عالية وذوي قابلية للتوظيف، علاوة على ذلك يوفر الاعتماد المؤسسي الفرصة لجعل برامج الجامعة معترف بها رسميا في دول مجلس التعاون الخليجي، بما يعد عامل جذب الطلاب من هذه البلدان للدراسة في مملكة البحرين، مضيفة أن الجامعة وفرت العديد من التسهيلات للجنة الاعتماد المؤسسي من خلال توفير الوثائق المطلوبة، ومتابعة ترتيبات الزيارة الميدانية للجامعة، علاوة على ذلك، عملت جميع الفرق بشكل احترافي وحافظت على السرية في جميع مراحل الاعتماد.
وحول انطباع الجامعة حول هذا الاعتماد قالت إن المشروع يمنح شعار التميز والجودة والنزاهة لجامعة اما الدولية بالبحرين ومؤسسات التعليم الأخرى، ويبرز مستويات المعرفة والكفاءة والمهارات التي يمكن لخريج الجامعة أن يساهم بها في المجتمع.
وفي حوار مع البروفيسور غسان فؤاد رئيس جامعة العلوم التطبيقية أكد أن الجامعة قد اتخذت مجموعة من الإجراءات منذ بدء العمل للتحضير للاعتماد، ومن ضمنها تطبيق معايير وممارسات عالمية تنسجم مع متطلبات الاعتماد الأكاديمي، من خلال حوكمة إدارة الجامعة، وتوفير استراتيجية واضحة قابلة للتحقيق تتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي في مملكة البحرين، مضيفا أن الجامعة أكدت التزامها بالبحث العلمي، ووفرت كافة مستلزماته ومرافقه، مما شجع الكادر الأكاديمي والطلبة على الانخراط في إجراء بحوث علمية ذات جودة ونشرها في مجلات عالمية، كما كان هناك مؤتمر علمي للطلبة شارك به عدد كبير من طلبة الجامعة في الكليات الأربع، هذا بالإضافة إلى أن الجامعة حرصت على أن تنسجم خطتها للبحث العلمي مع الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي في مملكة البحرين.
وحول مراحل مراجعة أداء الجامعة للحصول على الاعتماد، أوضح فؤاد أنه تم تشكيل لجنة مركزية على مستوى الجامعة برئاسة رئيس الجامعة وعضوية نواب الرئيس وعمداء الكليات ومدراء الدوائر ومدير مركز الجودة وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، حيث استمر عمل اللجنة لأكثر من عامين، وتم اختيار عدد من أعضائها ليكونوا رؤساء لفرق عمل عددها ثمانية موزعة حسب مجالات الاعتماد الواردة في دليل الاعتماد المؤسسي، إضافة إلى اجتماع أسبوعي واحد على الأقل للجنة المركزية المتابعة لمتطلبات الاعتماد الأكاديمي.
ومن جانبه، أعرب رئيس الجامعة البروفيسور سمير العتوم، أنه من دواعي الفخر للجامعة حصولها على الاعتماد، بعد أن بذلت الجامعة جهودا كبيرة على صعيد الركائز الاستراتيجية الثلاث، وهي التعليم والتعلم، البحث العلمي، والمشاركة المجتمعية، وتؤمن الجامعة أن هذا الاعتماد ضروري لتعزيز نهجها في الشراكة المجتمعية الشاملة للطلاب والموظفين والأساتذة والخريجين والمجتمع، مضيفا أن الجامعة تحرص على التأكد من أن جميع خريجيها قد حققوا المعايير الأساسية ليكونوا من ذوي الكفاءات العالية والمستعدين أكاديميا ومهنيا وشخصيا للتحديات التي تنتظرهم في بيئة العمل، حيث أن ذلك سيجعلهم يتفوقون في حياتهم المهنية على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وحول مراحل مراجعة الأداء أضاف أن التواصل كان ممتازا في الاتجاهين ما بين الجامعة ومجلس التعليم العالي طوال العملية برمتها، وكانت مرحلة تقديم طلب الاعتماد وتقديم تقرير التقييم الذاتي واضحة، وحصلنا على إرشادات توجيهية سهلة للمتابعة والتنفيذ، وهنا نشيد بحرفية الموظفين في الأمانة العامة لمجلس التعليم العالي، وحرصهم المتواصل على المتابعة لكي تتم عملية المراجعة بسهولة ويسر، وذلك من خلال الاتفاق على إطار زمني مناســب للمراجعة وتقديم الطلب والاجراءات الادارية الأخرى.
المصدر: مريم الشاعر: 

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها