النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

بمناسبة اليوم العالمي للتمريض.. عميدة كلية العلوم لـ «الأيام»:

6000 خريج من الكلية واستمرار النقص في أعداد الممرّضين

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440

كشفت عميدة كلية العلوم الصحية في جامعة البحرين الدكتورة آمال جوزيف عاقلة أن الكلية منذ تأسيسها خرّجت نحو 6 آلاف خريج وخريجة، منهم 2000 ممرض وممرضة بمستوى الدبلوم، إلى جانب 2000 من الخريجين في قطاع المختبر والصيدلية والصحة العامة، لافتة إلى أن الكلية -نتيجة للدعم الكبير الذي تتلقاه- طرحت ثلاثة برامج ماجستير حديثة، في تخصصات العلاج الطبيعي وتمريض صحة البالغين وبرنامج القبالة والتوليد، مشيرة إلى أنه تم تسجيل أول دفعة من شهر سبتمبر الماضي وعددهم حاليًا 17 طالبا.
ولفتت إلى أنه تم توقيف ثلاثة برامج بالكلية، وهي برنامج تمريض صحة المجتمع، وبرنامج تمريض الطوارئ، وبرنامج تمريض مرضى القلب.
وقالت إن البحرين لا تزال تحتاج إلى عدد أكبر من العاملين في التخصصات الطبية المساندة، كالتمريض والمختبر والصيدلة والصحة العامة.
وأكدت وجود حاجة دائمة إلى تطوير أداء وتدريب الممرضين.
وأوضحت أن هناك نقصًا في أعداد الممرضين، خصوصًا بعد خروج مجموعة ضمن برنامج التقاعد الاختياري.
وقالت بمناسبة اليوم العالمي للتمريض إن كلية العلوم الصحية هي الكلية الوحيدة التي تُعنى بالتعليم الصحي في جامعة البحرين، مشيرة إلى أنها توفر عددًا من البرامج الأكاديمية التي تتمتع بقدر عالٍ من الكفاءة والجودة في تخصّصات التمريض والمهن الصحية المساندة في مملكة البحرين.
وذكرت الدكتورة آمال أن الكلية أُسّست في عام 1976 بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في بيروت، تحت إشراف وزارة الصحة.
وقالت إن الكلية في البدء قدمت برامج الدبلوم المشارك في التمريض والمهن الصحية المساندة، ومنذ ذلك الحين وعلى مدى العقود الأربعة الماضية قامت الكلية بتطوير برامجها وإمكاناتها لمواكبة التطور وتلبية لزيادة الطلب على قطاع الرعاية الصحية، وإسهامًا منها في توطين المهن الصحية، فقامت الكلية بتطوير التمريض والتعليم الصحي في البحرين ليصبح على درجة البكالوريوس، وفي عام 2011 دُمجت الكلية مع جامعة البحرين بموجب مرسوم ملكي. وأشارت إلى أن موقع كلية العلوم الصحية الحالي بجانب مستشفى السلمانية وجامعة الخليج العربي قد أسهم إيجابًا في تسهيل وصول الطلاب إلى مواقع التدريب الإكلينيكي لاكتساب الخبرة في مختلف الأقسام والمناطق على التدريبات السريرية في المستشفى، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى المراكز الصحية المختلفة، ودائرة الصحة العامة والمستشفيات المتخصّصة الأخرى.
وتحدثت عميدة الكلية عن أهم البرامج التي تقدمها عمية الكلية، مشيرة إلى أن الكلية تقدم منذ عام 2003 درجة البكالوريوس في التمريض، وشهادات الدبلوم العالي في تخصّصات القبالة وتمريض صحة المجتمع والتمريض النفسي وتمريض الطوارئ، وتكنولوجيا الأشعة التشخيصية وتمريض مرضى القلب، وفي سبتمبر 2015 تم تطوير قسم العلوم الصحية المساندة لتصبح على درجة البكالوريوس في الصيدلة، وعلوم المختبرات الطبية، والأشعة، والصحة العامة، بالاضافة إلى منح درجة الدبلوم المشارك في برنامج صحة الفم والأسنان، والآن نحن بصدد تحويل هذا البرنامج إلى بكالوريوس.
وأضافت أنه في العام 2018 بدأت الكلية طرح برامج الماجستير في تمريض صحة البالغين والعلاج الطبيعي، وتماشيًا مع تلبية الاحتياجات التدريبية للمؤسسات الحكومية في المملكة بهدف تطوير خدمات الرعاية الصحية، تعاونت جامعة البحرين مع مستشفى الملك حمد التعليمي في إطلاق برنامج مساعد رعاية المرضى (PCA) لتلبية احتياجات موظفي مستشفى الملك حمد فقط، وذلك على درجة تعليمية أقل من درجة المشارك.
وأشارت إلى وجود خطة واضحة لتطوير كلية العلوم الصحية من قبل وزارة الأشغال، خاصة مع وجود بعض المباني التي بحاجة إلى ترميم.
وأضافت «ميزانية الكلية هي من ضمن ميزانية جامعة البحرين، والجامعة تلبّي جميع طلبات الكلية».
وفيما يتعلق بالصعوبات التي تواجهها الكلية، أكدت أنه لا توجد صعوبات كبيرة تواجهها، وأن الكلية طلبت إنشاء مختبر للمحاكاة، وهي بانتظار توافر الميزانية.
ووجّهت شكرها إلى وزارة التربية والتعليم على دعمها المتواصل لكلية العلوم الصحية، إلى جانب الدعم الكبير الذي تتلقاه الكلية من مجلس الأمناء ووزيرة الصحة ورئيس جامعة البحرين.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها