النسخة الورقية
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

أكثر من 100 بيت آيل للسقوط

دعوات بلدية لتخصيص ميزانية لإحياء مشروع «البيوت الآيلة»

رابط مختصر
العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440

اتفق رؤساء لجان الخدمات والمرافق العامة بالمجالس البلدية ومجلس أمانة العاصمة على رفع خطاب ومقترح إلى مجلس النواب بتخصيص مبلغ ضمن الميزانية العامة لإحياء مشروع البيوت الآيلة للسقوط، على أن تكون وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني هي الجهة المنفذة للمشروع وبإشراف ومتابعة المجالس البلدية، جاء ذلك خلال اجتماع مشترك بين رؤساء اللجان في المجالس البلدية وأمانة العاصمة عُقد في مقر مجلس بلدي الشمالية.
وقال رئيس لجنة الخدمات والمرافق العامة بمجلس بلدي الشمالية الدكتور شبر الوداعي إن هطول الأمطار في الأيام الماضية كاد أن يؤدي إلى سقوط بعض المنازل الآيلة للسقوط على رؤوس أصحابها؛ من سوء الوضع الذي هي فيه.
بدوره، أكد عضو مجلس بلدي الشمالية حسين العالي أن مشروع البيوت الآيلة للسقوط توقف بسبب عدم توافر الميزانية، لكن كما هو معروف أن معالجة تداعيات أي حادث تكلفته أكثر وأكبر، وأن تكلفة حياة الناس لا تقدر بثمن.
من جهته، دعا عضو مجلس أمانة العاصمة محمد توفيق الشيخ إلى تفعيل الشراكة المجتمعية في المشروع، من خلال التواصل مع أصحاب الأيادي البيضاء وتفعيل دور الشراكة الاجتماعية باستهداف أصحاب الأعمال ودعوتهم للإسهام في المشروع.
وأكد المجتمون أن تحويل المشروع الى وزارة الإسكان أدى إلى انتهاء الانتفاع الفعلي من مشروع البيوت الآيلة للسقوط بانتقاله إلى وزارة الاسكان، إذ إن المشروع تحول إلى منح قروض مالية إلى ذوي الدخل المحدود، إذ هم في غالبيتهم من الأرامل والمتقاعدين ومن كبار السن، فلا يتم إعطاؤهم أي قروض، كما أن عليهم متابعة إجراءات الهدم والبناء وتسديد القروض.
واستعرض الاجتماع تقريرا لمجلس بلدي الشمالية أكد أن عدد الحالات الحرجة ضمن البيوت الآيلة للسقوط بلغ أكثر من 100 بيت في الشمالية، وهي البيوت التي لا يمكن ترميمها وقابلة للسقوط.
وأشار التقرير إلى أن المجلس البلدي يتعرض لضغوط مباشرة من قبل الجمعيات والمؤسسات الأهلية والمواطنين؛ لأنه يستهدف فئة ذوي الدخل المحدود من كبار السن والأرامل والمطلقات والأيتام لإعادة إحياء وتفعيل المشروع مرة أخرى.
توصية بإلغاء المناقصات الزمنية بمشروع تنمية المدن والقرى
رفع رؤسات لجان الخدمات والمرافق العامة بالمجالس البلدية «المحرق، الشمالية، الجنوبية» وأمانة العاصمة، توصية موحّدة إلى وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف، بإلغاء نظام المناقصات الزمنية والعودة إلى نظام المناقصات الداخلية، وذلك فيما يتعلق بمشروع تنمية المدن والقرى.
واتفق رؤساء اللجان بالمجالس الأربعة على رفع توصية مشتركة بإلغاء المناقصات الزمنية؛ لعدم ثبات فعاليتها، سواء من حيث التكلفة المرتفعة وسرعة التنفيذ، وزديادة عدد المقاولين وفقا للمواصفات المعتمدة، وتصفية المقاولين بحسب المواصفات المعتمدة من خلال المرونة والتعاون والجودة.
وأكد رؤساء اللجان خلال إجتماع مشترك بمقر مجلس بلدي الشمالية أن نظام المناقصات الزمنية أدى إلى تراجع المشروع وعدد المستفيدين منه، إضافة إلى بطء في تنفيذ الطلبات وتراجع عددها.
واستعرض قسم تنمية المدن والقرى بمجلس بلدي الشمالية تقريرا يوضح التغييرات التي حدثت للمشروع، إذ إن نظام المناقصات الزمنية الجديد الذي اتبعته الوزارة أدى إلى زيادة تكلفة بعض المشاريع إلى ما يصل إلى 27% عن التكلفة السابقة بنظام المناقصات الداخلية، وهناك حوالي 100 طلب عالقة لمشروع تنمية المدن والقرى في المحافظات الثلاث الشمالية والمحرق والجنوبية.
المصدر: غالب أحمد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها