النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

ضمن فئة «المعلم المتميز»

علي حسين يفوز بجائزة الشيخ حمدان للأداء التعليمي المتميز

رابط مختصر
العدد 10965 الأربعاء 17 أبريل 2019 الموافق 12 شعبان 1440
فاز معلم نظام الفصل بمدرسة جابر بن حيّان الابتدائية للبنين علي حسين جعفر بجائزة الشيخ حمدان للأداء التعليمي المتميز ضمن فئة المعلم المتميز.
وأكد «أنَّ الاطّلاع والقراءة والاستفادة من الخبرات، تُفتِّح لدى الإنسان مدارك أوسع للتفكير وبها نصل للأفكار الإبداعية، كما أن حُبَّ التميّز يدفع بالعقل الإنساني لاستثارة قدراته الخارقة حتى يحصد الفوز والتألّق. ولا ننسى أن الحب والإخلاص في العمل يدفعان بالمعلم لكسر نمط التقليدية والتوجّه للامألوف بُغية تطوير مهارات مُتعلّميه».
وأشار إلى «أنه في ظلِّ هذا التطوّر التكنولوجي كان لزامًا عليَّ مواكبة كلَّ جديدٍ في مجال التعليم الرقمي؛ فهو المنطلق الأساسي والتوجّه التربوي الحديث في دمج التقنية بالتعليم وما له من آثارٍ إيجابيةٍ ملموسةٍ في هذا النطاق بحيث تكون متوافقة تمامًا مع رؤية وزارة التربية والتعليم وأهدافها المُستدامة، لذا حرصتُ كلَّ الحرص على توظيف التقنيات المتنوعة كاستخدام تطبيقات (الآيباد) بشكلٍ منح الصف حيويةً ونشاطًا كبيرين. كما أنني استخدمتُ العديد من الأدوات الرقمية والمسابقات الإلكترونية مثل: «Kahoot» و«Quizalize» وتقنيات البعد الرابع العديدة، وبرامج الواقع الافتراضي والواقع المُعزّز».
وأكد «أن نجاحه باتّباعِه لمؤشراتِ الأداء الناجح لمهارات القرن الحادي والعشرين، والتي أضفت الكثير من التميّز لأدائي التربوي، وكذلك ساهمت في الارتقاء بأداء المتعلمين الأكاديمي والسلوكي على حدٍ سواء، عن طريق الاهتمام بتعزيز المواطنة المحلية والعالمية، وتطوير مهارات المتعلمين القيادية والقدرة على التفكير الناقد والإبداعي ومن أهم البرامج الفاعلة لهذا التطوير استخدام (استراتيجية قبعات التفكير)».
وأوضح أن هنالك الكثير من البرامج والمشاريع التي تم العمل عليها وكان لها التأثير الكبير في الفوز بجائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميّز فئة المعلم المتميّز منها: (الألعاب التعليمية) وهو مشروعٌ صُمِّمَ لدعم المواد التعليمية بالألعاب الحركية المتنوعة لتُراعي أنماط التعلّم بالإضافة إلى تطبيق برنامج (Scratch) لتصميم الألعاب الإلكترونية، وكذلك مشروع (الفصل المقلوب) وهو من المشاريع الرائدة في التعليم، ومن التوجّهات التربوية الحديثة لتعلّم التلاميذ عن بُعد وتنمية مهارات التفكير العليا لديهم. كما تم تطبيق مشاريع خاصة لرفع مستوى دافعية المتعلمين وتعزيزهم بطرق متنوعة مثل مشروع «معًا نُنْجِز» الذي أظهر نتائج إيجابية في نواحٍ عدة؛ لتعزيز سلوك المتعلمين كالحضور المُبكّر للمدرسة وعدم الغياب والالتزام بالقوانين.
المصدر: سارة نجيب

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها