النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

يستخدم في علاج التهابات الأعصاب

طبيًا «اللاريكا» أخطر من الهروين!!

رابط مختصر
العدد 10943 الثلاثاء 26 مارس 2019 الموافق 19 رجب 1440
أكد الدكتورعبدالكريم مصطفى رئيس مجلس إدارة مستشفى سيرين للطب النفسي بأن «اللاريكا» دواء مسكن للألم، ويستخدم في علاج التهابات الأعصاب ومسكن للأعصاب، لافتاً الى أن المادة المصنوع منها تسبب الإدمان.
وقال إن «اللاريكا» أخطر من الهروين، إذ تكمن الخطورة أولاً في كونها مادة مشروعة والهروين غير مشروع، وثانيًا في أنها ليست ضمن الأدوية الموضوعة على جدول المخدرات حتى الآن، فلا يلزم وصفة حمراء لشرائها ولذلك تباع في الصيدليات بوصفات عادية دون أي احتياطات أو محظورات.
وطالب الدكتور مصطفى بضرورة مساندة الهيئة الوطنية لتنظيم المهن الطبية (نهرا) في تشديد الرقابة على صرف مثل هذه الأدوية في الصيدليات العامة، والهيئة تقوم بدور مميز في هذا الجانب، بحيث لا يتم الحصول على أي عقار إلا عن طريق إحضار وصفة طبية معتمدة، مؤكدا في الوقت ذاته على خطورة حبوب اللاريكا، وإن استخدامه بصفة مستمرة ولفترات طويلة دون وصفة طبية محددة فإنها تترك انعكاسات خطيرة على الجهاز العصبي وتسبب الادمان وممكن في بعض المرضى تؤدي إلى الانتحار، وقد تكون له أضرار بعيدة المدى في كثير من الأحيان، محذرًا من الترويج لتناول حبوب «ليريكا» خاصة بين طلاب المدارس لما لها من اضرار صحية خطيرة تنعكس على صحتهم وحياتهم.
وقال في تصريح خاص لـ«الأيام» إن عقار «اللاريكا» من الأدوية المسكنة للألم والتي يكتبها أطباء العظام لمرضاهم، موضحاً ان هذا الدواء دخل عالم الطب على أنه مسكن للألم وخاصة آلام الأعصاب، ولكن تبين بعد استخدامها أنها ترفع المزاج وتقلل القلق، وتسبب التعود عليها وتترك أعراض سحب عند وقفها، حيث تظهر على المريض من أعراض تعب في الجسم وإرهاق وآلام، ورغبته الشديدة والملحة بتناول الدواء والحصول عليه حالاً، ويضيع أوقات طويلة في الحصول عليها كما قد تجره إلى غيرها من المواد الادمانية ويميل المريض دائما لزيادة الجرعة منها إلى درجة الوصول إلى جرعات سامة في كميتها.
وأوضح الدكتور مصطفى بأن الادوية تصرف في البحرين عبر وصفة طبية الأولى وصفة بيضاء عادية تكتب عليها الادوية العادية، ويستطيع المريض صرف تلك الادوية بموجب الوصفة من الصيدليات التابعة للمستشفيات والمراكز الحكومية او عبر الصيدليات الخاصة، والنوع الثاني من الوصفات الطبية تكتب للأدوية الخطيرة التي يتم صرفها بوصفة حمراء بعلم من وزارة الصحة بالعدد ومحسوبة ومدقق عليها من قبل المعنيين، الذين يتأكدون من الاشخاص المسموح لهم أخذ هذا النوع من الادوية.
وأكد بأن دواء «ليركا» وعلى الرغم من تصنيفه من الادوية المسكنة الخطيرة فإنه حالياً لا يزال يصرف في البحرين بوصفة طبية بيضاء من قبل اي طبيب، ويستطيع المريض صرفها من الصيدلية الحكومية او عبر شرائها من الصيدليات الخاصة عبر تلك الوصفة، مؤكدا على ضرورة تشديد الرقابة عليه، وألا يتم صرفه إلا بالوصفة الحمراء المسيطر عليها من قبل الوزارة.
وأوضح بأن استخدام حبوب ليريكا دون اشراف طبي دقيق قد يخلق نوع من الاعتماد النفسي عليها يصل إلى حد الإدمان، الأمر الذي يعكس نتائج وخيمة ووقوع المريض في معاناة أخرى ربما تكون أشد من معاناة من أمراضه السابقة.
وطالب أطباء العظام وغيرهم من الاطباء الذين يصفون هذا اللريكا بتوعية المرضى بخطورة هذا الدواء، أنه يسبب الإدمان وبتجنب تعاطية لفترات طويلة.
وفيما يتعلق بأضرار حبوب «ليريكا»، قال الدكتور مصطفى بأنها تسبب «السمنة وزيادة الوزن بقوة، جفاف الفم، هبوط في الصفائح الدموية، صعوبة في الرؤية، الشعور بأحلام اليقظة، التبول اللاإرادي، حدوث تورم في الساقين وحكة في الوجه واللسان، صعوبة وضيق التنفس، الشعور الدائم بالدوخة والشعور بحالة من الإجهاد والنعاس مع التعب الشديد.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها