النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

أكدت أن أداءَها واجب وفقًا للقانون

الجلاهمة: لا إعفاء للممرضين من دفع الغرامات

رابط مختصر
العدد 10908 الثلاثاء 19 فبراير 2019 الموافق 14 جمادى الثاني 1440

أكدت الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية مريم الجلاهمة أن الهيئة لا تستطيع إعفاء أي شخص من أي غرامات مالية مترتبة عليه، كونها رسومًا حكومية وأداؤها واجب وفقاً للقانون.
ورداً على ما أشيع بشأن تفاجؤ بعض الممرضين بالغرامة المالية المحتسبة عليهم نظير تأخرهم في تجديد تراخيصهم، أوضحت بأن قرار 17 لسنة 2016 بشأن تحديد فئة رسوم تراخيص وخدمات الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية قد حدد في المادة الثانية بأنه يجب الالتزام بتقديم طلب تجديد الترخيص قبل انتهاء مدة سريانه بشهر على الأقل وأنه يحصل الرسم مضاعفًا إذا قد الطلب خلال الشهرين التاليين لانتهاء مدة الترخيص. وفي حال تقديم طلب الترخيص بعد شهرين من تاريخ انتهاء مدته يعتبر ترخيصًا جديدًا وفي هذه الحالة يحصل رسم الترخيص الأول مضاعفا.
ويتحمل كل مزاول مهنة مسؤولية تجديد ترخيصه، حتى وان كان يعمل في جهة حكومية، فانه من المفترض عليه ان يعلم متى ينتهي تجديده، وذلك بالتقديم مباشرة او عن طريق ادارة الموارد البشرية.
وأشارت د. الجلاهمة إلى وجود تنسيق متكامل بين الهيئة ووزارة الصحة فيما يتعلق بتنظيم أمور التراخيص الطبية ومزاوليها، لافتة الى انه في بداية الامر كان هناك تنظيم لعملية الترخيص اذ تم التنسيق مع وزارة الصحة لفتح مكتب خاص للهيئة في مجمع السلمانية الطبي تسهيلا لعدم خروج المهنيين الصحيين واستكمال طلبات ترخيصهم في الوزارة، اذ تم العمل فيها لمدة 6 اشهر.
وأوضحت في تصريح الايام بأن التراخيص نظمتها قوانين مزاولة المهن بعدد من القرارات الصادرة من المجلس الاعلى للصحة الذي حدد الرسم والغرامة المفروضة على الرسم، وان الهيئة بدورها أصدرت عدة تعاميم لتنبيه المهنيين بضرورة تجديد ترخيصهم قبل انتهائه بفترة كافية حتى لا يعتبر ذلك مزاولة المهنة بدون ترخيص. علماً بأن وزارة الصحة تتكفل بتسديد رسوم تراخيص مزاولة كافة المهنيين الصحيين العاملين لديها.
وصرحت الجلاهمة بأنه في الوقت الحالي انتقلنا للعمل بالموقع الالكتروني بمساعدة هيئة المعلومات والحكومة الالكترونية وتم عمل التقديم عن طريق الموقع ليسهل على الموظفين التقديم بدل الحضور للهيئة.
ونوهت بضرورة التنسيق بين المهنيين الصحيين التنسيق مع جهة عملهم بخصوص تجديد التراخيص، واستطردت بالنسبة للهيئة فإن الترخيص يعتبر شخصيًا وعلى الشخص نفسه ان يقدم عبر الموقع الالكتروني للترخيص ويتحمل مسؤولية تجديد الترخيص بشكل سنوي أو حسب المدة المقررة.
وأكدت الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الهمن الصحية انه «يجب على جهة العمل تصحيح وضع جميع العاملين لديها باصدار الترخيص، ويكون عن طريق دفع الرسم في حال عدم وجود غرامة او دفع الرسم مع الغرامة الضعفين، اما من يتحمل الغرامة فذلك يرجع الى جهة العمل والعامل بها، ولا تتدخل الهيئة فيه»، لافتة الى ان الهيئة تحاول تصحيح وضع العاملين، لكن استمرار عدم تجديد الترخيص بحكم القانون يعتبر مخالفًا، وأي شخص يزاول المهنة بدون ترخيص يحال للجان التحقيق في الهيئة.
وأوضحت أن وزارة الصحة قد أصدرت عددًا من التعاميم التي تبين مسؤولية المرخص المهني ان يتقدم بالترخيص للهيئة وكان هناك تنسيق بين طلبات لجميع المهنيين لهيئة لاستكمالها، لكن مع تطبيق نظام التراخيص الالكتروني أصبحت المسؤولية شخصية على كل مهني ان يدخل للموقع ويرخص لنفسه، وكان يجب على أي مهني في القطاع الخاص أو العام معرفة تاريخ انتهاء ترخيصه وتجديده مباشرة بحسب القانون بفترة لا تقل عن شهر، والا يعرضه ذلك للغرامة المنصوص عليها والصادرة عن المجلس الاعلى للصحة.
أما فيما ذهب إليه الخبر من وجود ممرضين عليهم مخالفات بآلاف الدنانير فأوضحت الهيئة أن القضية تخص ممرض واحد، احتسب النظام الالكتروني المدة السابقة بالكامل بينما من المفترض فقط بدء الاحتساب من سنة 2013 منذ بدء الهيئة في تحصيل رسوم التراخيص بعد استقلالها عن الوزارة وكان من المفترض عليه مراجعة الهيئة لتصحيح وضعه.. علمًا بأن الهيئة ستقوم بتصحيح معلوماته في النظام الالكتروني.
ونحن نوجه كافة العاملين الصحيين حال وجود أي خلل أو استفسار مراجعة الهيئة سواء عبر البريد الإلكتروني أو بالحضور الشخصي.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها