النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10942 الاثنين 25 مارس 2019 الموافق 18 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:51PM
  • العشاء
    7:21PM

بسبب عدم تجديد رخصهم في المهن الصحية

غرامات تطال الممرضين تصل لـ2000 دينار

رابط مختصر
العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440

اكد عدد من الكوادر التمريضية ان هيئة تنظيم المهن الصحية طالبت الممرضين الذين لم يقوموا بتجديد رخصهم بدفع غرامات مالية.
وقال الممرضون إن هيئة تنظيم المهن فرضت عليهم غرامات مالية بمئات الدنانير بسبب تأخرهم في تجديد رخصهم التمريضية، لافتين الى ان وزارة الصحة هي الجهة المسئولة عن تجديد رخص موظفيها، ويجب ان تتكفل بهذه المصروفات وان تضع خطة واضحة لتدريب كل موظف بحيث يكمل ساعاته قبل انتهاء الرخصة.
وأوضح عدد من الممرضين لـ(الايام) أن الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية بدأت بتفعيل تجديد رخص التمريض (اون لاين) في الموقع الإلكتروني، وعلى اثرها بدأت العشرات من الممرضات التقديم لتجديد رخص التمريض وفوجئوا بمطالبة الهيئة لهم عبر رابط تقديم رخصة التمريض بمبالغ تفاوتت بين 200 دينار الى 2000 دينار بحسب مدة انتهاء رخصة العمل.
وحمّل الممرضون وزارة الصحة المسئولية في ذلك، متسائلين «كيف لممرض يعمل في وزارة حكومية بدفع 2000 دينار لتجديد رخصة التمريض، وسط غياب آلية عمل وتنسيق من قبل الوزارة وهيئة تنظيم المهن الصحية».
وناشد عدد من الممرضين العاملين في وزارة الصحة الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية (NAHRA)، ووزارة الصحة، بتصحيح القوانين الجديدة التي فرضت عليهم رسوما جديدة لتجديد رخصهم، وهي عبارة عن 40 دينارا عن كل سنة، وعليه يجب ان يدفع الممرض او الممرضة لتجديد الرخصة لخمس سنوات مبلغ 200 دينار بحريني ابتداءً من يناير 2019 فيما لم تكن هذه الرسوم مفروضة من قبل عليهم، بالإضافة لفرض غرامات مالية عن كل شهر تأخير في تجديد الرخصة!
وأشار الممرضون إلى أن لم يكن لديهم علم بهذه القوانين الجديدة، وانهم حاولوا التواصل مع وزارة الصحة ومع NAHRA ولكنهم تفاجأوا ان الموظفين لا علم لهم بهذه القوانين وان التقديم اصبح الكترونيا.
وأوضحوا ان وزارة الصحة هي التي يجب ان تتحمل هذه الرسوم كما السابق، لافتين الى انه يتوجب عليهم اجتياز 20 ساعة CME لتجديد الرخصة، الى جانب ذلك فإنهم يدفعون مبالغ نقدية كبيرة من ميزانيتهم الخاصة عن طريق حضور دورات وورش عمل طبية ليحققوا هذا الشرط، لان عدد كادر التمريض كبير جدا ولا يتم تدريبهم بشكل دوري.
وناشدوا وزارة الصحة التكفل بتدريبهم وارسالهم لحضور هذه الدورات على نفقة الوزارة فهذا حق من حقوقهم كونهم موظفين في وزارة الصحة لسنوات عديدة، مجددين مناشدتهم لوزارة الصحة لضرورة اخطارهم وايضاح هذه القوانين الجديدة المفاجئة وضرورة التكفل بدفع هذه الرسوم لموظفيها الذين يعملون بكل جد واخلاص في سبيل رفعة هذا الوطن.
بدورها، تساءلت احدى الممرضات، هل يعقل ان اقوم بدفع 300 دينار سنويا، لكي احصل على ساعات لتجديد «الليسن»!؟
واكدت ممرضة فضلت عدم ذكر اسمها، ان وزارة الصحة هي الجهة المسئولة عن تجديد رخص موظفيها، فهل يعقل بعد مضي كل تلك السنين ان يدفع الموظف من ميزانيته الخاصة واضافة عليها غرامات وعدد ساعات وكورسات اجبارية، لافتين الى ان الرسوم عالية جدا ويجب تجديد الرخصة عن طريق الوزارة كما في السابق، خاصة وان الجميع لديه التزامات، فهل يعقل تحويل الراتب كله لتجديد الرخصة؟!
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها