النسخة الورقية
العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

رعى تخريج الفوج الثاني من طلبة «ماجستير الإدارة العامة».. خالد بن عبدالله:

تأهيل موظفي القطاع العام لرفع كفاءة الخدمات الحكومية

رابط مختصر
العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440
أكد نائب رئيس مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الخدمة المدنية الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة أن الحكومة حريصة على تسخير كافة جهودها وإمكاناتها للاستثمار في رأس المال البشري، عبر إعداد وتأهيل موظفي القطاع العام بما ينعكس إيجابا على نوعية وكفاءة الخدمات الحكومية.
وقال إن السياسات التي تنتهجها الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر حفظه الله، والأهداف التي وضعها مجلس الخدمة المدنية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، لترجمة تلك السياسات إلى برامج وخطط طويلة المدى، جميعها تصب في مجال رفع إنتاجية الموظف الحكومي وتعزيز مهاراته من خلال التدريب المستمر، وتطوير معارفه العلمية لتوظيفها في زيادة كفاءة بيئة العمل الحكومي.
جاء ذلك لدى رعاية الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة الاحتفالية التي نظمها معهد الإدارة العامة «بيبا» امس لتخريج 26 موظفا من القطاعين العام والخاص من طلبة الفوج الثاني من برنامج ماجستير الإدارة العامة، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص والمدعوين، وممثلي جامعة إكس مرسيليا الفرنسية والمدرسة الوطنية للإدارة في فرنسا.
وأعرب الشيخ خالد بن عبدالله عن أطيب تهانيه وتبريكاته لخريجي الفوج الثاني ضمن هذا البرنامج، معربا كذلك عن اعتزازه بما بذله الخريجون من جد واجتهاد ومثابرة طيلة فترة الدراسة، والتي انعكست على المستوى المتقدم الذي ظهرت عليه مشاريع التخرج التي أهلتهم لإتمام دراستهم العليا ونيل درجة الماجستير في الإدارة العامة بكل اقتدار.
وحث خريجي هذا الفوج على تسخير مخرجات دراساتهم لإحداث التغيير الإيجابي المطلوب في بيئات العمل المواكبة للسياسات والبرامج الحكومية الرامية إلى الارتقاء بمستوى الخدمات، وخلق بيئات عمل حاضنة للبحوث والتميز والإبداع والابتكار عبر تطبيق مفاهيم الحوكمة وتعزيز مبادئ التنافسية بين الموظفين لتحقيق الإنجازات.
وأضاف قائلا: «سنشهد في العام المقبل كذلك تخريج الفوج الثالث من هذا البرنامج الذي نوجه للملتحقين به كل عبارات التشجيع والتحفيز على بذل قصارى جهودهم لتحقيق الأهداف التي يصبون إليها على الصعيدين الشخصي والمهني، وأنه من دواعي السعادة والسرور أن يبلغ عدد خريجي هذا البرنامج بحلول العام 2020 أكثر من 70 موظفا سيساهمون جنبا إلى جنب مع زملائهم في جهات العمل المختلفة لمواصلة تحقيق سياسات ومبادرات برنامج الحكومة 2019-2022، وأهداف رؤية البحرين الاقتصادية 2030».
وأوضح أن اهتمام موظفي القطاعين العام والخاص وإقبالهم منقطع النظير على برنامج ماجستير الإدارة العامة الذي يطرحه معهد الإدارة العامة (بيبا)، وحرصهم على الالتحاق بهذا البرنامج في كل عام، يؤكد السمعة العالية التي اكتسبها البرنامج في وقت قياسي قصير منذ طرحه لأول مرة قبل ثلاث سنوات، وذلك راجع في الأساس إلى المكانة الرفيعة التي تبوأها معهد الإدارة العامة بوصفه بيت خبرة ومركزا تدريبيا متقدما ليس على المستوى المحلي وحسب، بل على المستويين الإقليمي والدولي.
وتابع: «وما تحقيق المعهد لإنجازه الدولي مؤخرا عبر رئاسته المعهد الدولي للعلوم الإدارية (IIAS) - الذي يعد أكبر وأعرق منظمة دولية للإدارة العامة - إلا انعكاس لثقة النظراء من مختلف دول العالم بقدرة (بيبا) على الارتقاء بهذا المعهد الدولي وببرامجه، وقدرته كذلك على إضفاء كل ما هو جديد إلى علم الإدارة العامة».
ويأتي تنظيم معهد الإدارة العامة لبرنامج ماجستير الإدارة العامة بالتعاون مع جهات أكاديمية ومهنية عالمية وهي: جامعة إكس مرسيليا الفرنسية التي تحتل المرتبة 112 في تصنيف شنغهاي، ومعهد (ENA) الذي تخرج منه عدد كبير من القادة العالميين ورؤساء فرنسا، بالإضافة إلى الشركاء المحليين جامعة البحرين وصندوق العمل «تمكين».
بدوره أكد مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور رائد محمد بن شمس أن المعهد يسعى من خلال برنامج ماجستير الإدارة العامة إلى إعداد قيادات حكومية قادرة على المشاركة بفاعلية في تشكيل ملامح مستقبل العمل الحكومي، كون القيادات الحكومية محركا رئيسيا لصناعة القرارات في الجهات الحكومية، وبتطبيقها للخبرات المهنية والمعارف الأكاديمية الدولية المكتسبة من البرنامج، ستستطيع أن تكون محفزات إدارية لفرق العمل الحكومي، فضلا عن الإسهام في رفع مستويات جودة تقديم الخدمات الحكومية المواكبة للتطلعات التنموية.
وأضاف قائلا: «تم تصميم البرنامج بطريقة تشجع القيادات الحكومية على ابتكار آليات وأدوات جديدة لتطوير منظومة العمل الحكومي والقطاع الخاص تستبق تحديات المستقبل الآخذة بالتصاعد والتي تحتاج إلى حلول إدارية ممنهجة وفقا لأسس علمية مع اتباع أفضل الممارسات».
وأوضح أن علم الإدارة العامة يجب أن يسخر للدفع بعجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، وجعل مملكة البحرين تحافظ على صدارتها الإدارية الدولية من خلال المخرجات المتمثلة في التقارير والبحوث والمشاريع التي يكلف بها منتسبو هذا البرنامج، والهادفة إلى تسليط الضوء على التحديات الحكومية والإسهام في وضع الحلول لها عبر توفير الموارد وتحقيق العوائد المالية.
من جهته، أكد رئيس السياسات الصحية والبرامج بالمجلس الأعلى للصحة محمد الشعبان، أن برنامج ماجستير الإدارة العامة كان فرصة بالنسبة لجميع الملتحقين به للتعلم على يد شخصيات دولية بارزة في مجال الإدارة العامة، كما كانت لديهم الفرصة سانحة للتعرف عن كثب على مواضيع ذات علاقة باقتصاديات العمل الحكومي، وصنع السياسات، واستخدام التكنولوجيا، والأهم من ذلك أنه جرى خلال فترة الدراسة تطبيق تلك المجالات على الواقع في مملكة البحرين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها