النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

المتحدث الإقليمي بالخارجية الأمريكية لـ«الأيام»:

مؤتمر وارسو يبحث التهديدات الداخلية وأنشطة إيران التدميرية

رابط مختصر
العدد 10903 الخميس 14 فبراير 2019 الموافق 9 جمادى الثاني 1440

قال المتحدث الرسمي الاقليمي لوزارة الخارجية الامريكية ناثان تك ان تحالف الشرق الاوسط الاستراتيجي يهدف إلى تشكيل السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.
وأشار المتحدث تك في تصريحات هاتفية لـ«الأيام» من العاصمة البولندية وراسو، على هامش مؤتمر وارسو للشرق الأوسط، الى ان بلاده تأمل من التحالف الذي يشمل دول مجلس التعاون ومصر والأردن القدرة على تحسين الطريقة التي تعمل بها هذه الدول للتغلب على التهديدات الداخلية والخارجية، لا سيما انشطة ايران التدميرية وتعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والامن الاقليمي والدولي.
واعتبر تك أن وجود قيادة امريكية قوية سوف يعزز هذا المنبر الجديد من التنسيق والحلول القائمة على التعاون لمشاكل المنطقة.
وقال تك: «لقد أجرينا مناقشات متقدمة حول تحالف الشرق الاوسط الاستراتيجي مع شركائنا منذ اجتماعنا في سبتمبر في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بما في ذلك اجتماع 9 يناير الماضي حول ركائز الاقتصاد والطاقة في عمان».
وأضاف ان التحديات كثيرة في الشرق الأوسط، من انتشار الأسلحة والأزمات الإنسانية إلى الإرهاب وأمن الطاقة، مبينا ان هذه القضايا وغيرها تشكل تهديدا خطيرا للاستقرار في المنطقة والأمن في جميع أنحاء العالم، مضيفا «ما نأمله ان يعيد الوزراء تنشيط الجهود لمواجهة هذه التحديات من خلال إعادة تنشيط تحالفاتنا وشراكاتنا».
وحول القضية الفلسطينية وربط المؤتمر بالتطبيع مع اسرائيل، قال تك ان المؤتمر سيشمل مناقشة جهود الإدارة الرامية إلى تعزيز سلام شامل ودائم بين إسرائيل والفلسطينيين، فضلا عن محادثات بشأن كيفية معالجة الأزمات الإنسانية الإقليمية الجارية، وستتم مناقشة جميع المستجدات حول الوضع في سوريا ومناقشة الأولويات الأمريكية الأخرى في المنطقة، بما في ذلك المخاوف المتعلقة بأنشطة إيران التدميرية. وحول مصالح الولايات المتحدة، قال تك: «ستدافع الولايات المتحدة عن مصالحها، كذلك نتوقع من جميع الدول الأخرى أن تفعل الشيء نفسه، ونرحب باختلاف الآراء ونأمل أن تؤدي المناقشة الصريحة إلى طرق جديدة ومبتكرة للتفكير وحل قضايا قديمة ومتكررة». ووصف تك المؤتمر بـ«الحدث التاريخي»، متوقعا حضور وزراء وممثلين عن 50 دولة، منها السعودية والامارات والبحرين ومصر والاردن، بالإضافة إلى شركاء من أجزاء أخرى من العالم، مثل المملكة المتحدة وكوريا الجنوبية والبرازيل وإيطاليا وكينيا.
المصدر: تمام أبوصافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها